السبت , مايو 25 2024
الكنيسة القبطية
الكنيسة صراع أم مخاض ميلاد

الفصل الثانى من كتاب : ( الكنيسة صراع أم مخاض ميلاد )

كمال زاخر

التأصيل الإيمانى ودور التسليم الآبائى:

نؤكد مجدداً على أن الكنيسة لها قواعدها الإيمانية، التى تقوم عليها، والتى تتأسس على ما سبق الإشارة إليه

وهذه القواعد الإيمانية، (العقائد)، لا تقبل الجدل حولها، لكن هذا لا يصادر الحق فى تعدد الآراء

ومدارس التفسير باختلاف الثقافات والتنوع المجتمعى والجيلى، فى اطار الإقرار بالمحاور الإيمانية الأساسية

كما بينا سلفاً.

فالعقيدة لا تقبل الإختلاف بينما يبقى الرأى والتفسير قابلان للتنوع والتعدد، دون أن يتبادل الفرقاء اتهامات الهرطقة

والتشكيك، وتبقى الليتورجيا، وفى مقدمتها القداس الإلهى والتسبحة وصلوات الأجبية، والمؤسسة على الكتاب

المقدس، المعيار الذى يقاس عليه الرأى والتفسير.ويعد الكتاب المقدس نفسه دليلاً على أهمية ودور التسليم

الآبائى، إذ كيف استقرت الكنيسة على اعتماد الأناجيل الأربعة دون غيرها من الأناجيل

والكتب المنحولة التى ظهرت فى توقيتات مختلفة؟، فلولا ما استقر فى الكنيسة من تسليم استودِع أناس

أمناء، بحسب بولس الرسول، لما امتلكت الكنيسة آلية تقنين هذه الأناجيل دون غيرها

وهو ما يشير إليه القديس لوقا البشير فى مقدمة إنجيله (اذ كان

كثيرون قد اخذوا بتاليف قصة في الامور المتيقنة عندنا، كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء

معاينين وخداما للكلمة، رايت انا ايضا اذ قد تتبعت كل شيء من الاول بتدقيق ان اكتب على التوالي

اليك ايها العزيز ثاوفيلس، لتعرف صحة الكلام الذي علمت به.” (لوقا1 : 1 ـ 4).

حتى أننا يمكن ان نقول بثقة أن الكتاب المقدس نفسه وثيقة آبائية، وقد كتبه أناس مسوقين من الروح القدس.

بحسب القديس بطرس الرسول فى رسالته الثانية (1 : 21).

اختلفوا فى الرأى وبقوا قديسين ويحتفظ لنا التاريخ بنماذج عديدة لمعلمين كنسيين ثقاة

اختلفوا فى قضايا كنسية وكتابية مهمة، الى درجة التضاد، ولم يقل احدهم بأن الأخر “هرطوقى”

لا فى عصره ولا فى العصور اللاحقة، لسلامة الأرضية الإيمانية التى يقفون عليها وينطلقون منها.

تطبيق :نقف أمام ثلاث وقائع خلافية فى دائرة الرأى

1 ـ شاول الملك وتحضير روح صموئيل (عرافة عين دور)

ـ هل كانت روح صموئيل ؟ كثير من الآباء رفضوا فكرة روح صموئيل ؛ منهم هيبوليتس وترتليانوس

وباسيليوس الكبير بينما يؤكد يشوع بن سيراخ فى سفره أنها روح صموئيل

وقد رفع من الارض صوته : “صموئيل المحبوب عند الرب نبي

الرب سن الملك ومسح رؤساء شعبه … ومن بعد رقاده تنبأ واخبر الملك بوفاته ورفع من الأرض

صوته بالنبوءة لمحو إثم الشعب”(يشوع بن سيراخ46 : 16و 23) ولم يقل أحد بهرطقة هؤلاء

ولم يشكك أحد فى صحة ما قاله كاتب السفر، بل قُرأ الأمر على أنه رأى لأصحابه.

2 ـ النجم الذى ظهر للمجوس :

نجم حقيقى أم ملاك؟ـ يوحنا ذهبى الفم يقول بأنه ملاك، ووكذلك الأب بولس البوشى الأسقف وهو عالم مصرى من القرن الثالث عشر.

ـ بينما العلامة اوريجانوس أبو التفسير الرمزى يرى أنه نجم حقيقى!!.

ولم يهرطق أى منهما لا فى عصره ولا فى العصور اللاحقة.

3 ـ هل تناول يهوذا؟

ذهبى الفم واغسطينوس قالا بأنه تناولـ قداس القديس باسيليوس عند البيزنطيين يقول بأن

يهوذا قد تناول (ان يهوذا هو ابن الافاعى الذين اكلوا المن فى القفر وتذمروا على المغذى .. إذ كان الطعام بعد فى

افواههم كانوا يتذمرون على الله فى قلوبهم، وكذلك هذا الردئ العبادة المتسلسل منهم إذ كان الخبز

السماوى بعد فى فمه سلم المخلص).

ولم يُكِل أحد تهمة الهرطقة لأي منهم ولم يعتبروا خارجين عن الإيمانآباء قالوا رأياً وآباء قالوا

عكسهم، وكلهم محسوبين من معلمى الكنيسة الجامعة.ننتهى من هذا إلى أن الرأى يقبل الإختلاف

ولا ينتهى بهرطقة قائله، طالما هو يؤمن بإيمان الكنيسة الذى قال به قانون الإيمان. الإختلاف فى الرأى

محكوم بعدم خروجه عن العقيدة العامة للكنيسة.الرأى عند بولس الرسول غير ملزم”وَأَمَّا الْعَذَارَى،

فَلَيْسَ عِنْدِي أَمْرٌ مِنَ الرَّبِّ فِيهِنَّ، وَلكِنَّنِي أُعْطِي رَأْيًا كَمَنْ رَحِمَهُ الرَّبُّ أَنْ يَكُونَ أَمِينًا. فَأَظُنُّ أَنَّ هذَا حَسَنٌ لِسَبَبِ

الضِّيقِ الْحَاضِرِ، أَنَّهُ حَسَنٌ لِلإِنْسَانِ أَنْ يَكُونَ هكَذَا: أَنْتَ مُرْتَبِطٌ بِامْرَأَةٍ، فَلاَ تَطْلُبِ الانْفِصَالَ. أَنْتَ مُنْفَصِلٌ عَنِ امْرَأَةٍ،

فَلاَ تَطْلُبِ امْرَأَةً. لكِنَّكَ وَإِنْ تَزَوَّجْتَ لَمْ تُخْطِئْ. وَإِنْ تَزَوَّجَتِ الْعَذْرَاءُ لَمْ تُخْطِئْ. وَلكِنَّ مِثْلَ هؤُلاَءِ يَكُونُ لَهُمْ ضِيقٌ فِي

الْجَسَدِ. وَأَمَّا أَنَا فَإِنِّي أُشْفِقُ عَلَيْكُمْ.” (1كو 7: 25 ـ 28).ورغم أنه من أعمدة الكنيسة

بل هو أحد “هامتا الرسل” ، وربما لهذا، نجده يملك أمانة التفريق بين العقيدة (الترتيب الإلهى)

وبين الرأى الشخصى له.

ليؤكد على المساحة المتاحة لتعدد الرؤى وحرية القرار.للمزيد راجع محاضرة الانبا ابيفانوس

رئيس دير انبا مقار:

التمييِّز بين الهرطقة

والرأي والعقيدة ـ 25 فبراير 2018م

غداً نكمل ما بقى من هذا الفصل

كمال زاخر

شاهد أيضاً

مختار محمود يكتب : التعويض مقابل الموت غرقًا!

بحسبة بسيطة..فإن متوسط أجر أية ضحية من ضحايا معدية أبو غالب لا يتجاوز 3 آلاف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.