الثلاثاء , يونيو 25 2024
أرشيفية

سهرة حمراء لرجل عجوز 85 عاما تسببت في قتله على يد متسولة في الجيزة

كتبت ـ أمل فرج

صرحت الأجهزة الأمنية بالجيزة، عن التفاصيل الكاملة لمقتل عجوز بمنطقة الوراق، بعد التحفظ

على جثمانه، مصابا بضربة على الرأس، وكشفت التحريات الأمنية فيما بعد أن ليلة حمراء

في علاقة محرمة مع متسولة، كانت وراء ارتكاب الجريمة

و كانت قد تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة، إخطارا من قسم شرطة الوراق يفيد بالعثور

على جثمان عجوز، تم العثور عليه داخل شقته بمنطقة الوراق مصابا بضربة في الرأس.

و بانتقال قوة من الأجهزة الأمنية من قسم الشرطة إلى مسرح الجريمة، تبين أن الجثة لرجل مسن،

يبلغ من العمر 84 عاما مصابا بضربة على الرأس، يقيم بمفرده ويتردد عليه ابنه بين الوقت و الأخر

للاطمئنان عليه، وعندما ذهب لزيارته وجده ملقى على الأرض ورأسه ينزف

فنقله إلى المستشفى إلا أنه فارق الحياة في اليوم التالي، و جاء في نتائج المعاينة عن وجود

بعثرة في محتويات الشقة “مسرح الجريمة”، وتبين أن الجاني في هذه الواقعة تمكن من الدخول

بطريقة شرعية ما يؤكد معرفة المجني عليه بالجاني. 

ومن خلال خطة أمنية تم الكشف عن ملابسات الجريمة، و التي اشتملت على فحص علاقات

المجني عليه والمترددين على منزله في الفترة الأخيرة، قبل وقوع الجريمة، وأسفرت التحريات

عن أن المجني عليه كان يعمل خفيرا في مساكن زينهم الجديدة بالقاهرة، كما كشفت التحريات

عن أنه كان متعدد العلاقات النسائية، وكان يستضيف سيدة بمنزله، ورصدت كاميرات المراقبة

دخولها إلى شقة المجني عليه، مسرح الجريمة، وخرجت منه وهي تحمل شاشة تليفزيون،

وتابعن الأجهزة الأمنية البحث عنها، حتى تم تحديد هويتها، وتبين أنها تعمل في نفس المنطقة

التي يعمل بها المجني عليه، وتتسول المال من المارة فطلب منها الذهاب معه إلى منزله؛

لقضاء سهرة حمراء مقابل مبلغ مالي، وأثناء تواجدهما في الشقة تطلعت لسرقة بعض المتعلقات؛

فضربته على رأسه واستولت على هاتف محمول وشاشة وبعض المتعلقات، وهو ما اعترفت به المتهمة

أثناء التحقيقات أمام النيابة العامة، عقب إلقاء القبض عليها بمكان عملها في مساكن زينهم. 

شاهد أيضاً

بعد غضب المصريين.. تعليق السلطات المصرية بشأن ادعاء “الأفروسنتريك” انتماء الحضارة المصرية لهم من داخل المتحف المصري

كتبت ـ أمل فرج  أصدرت الجهات المختصة بيانا أوضحت فيه ملابسات القضية كاملة لواقعة زيارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.