السبت , مايو 25 2024
استراليا
الأسقف مار ماري عمانوئيل

كنيسة المسيح الراعي الصالح تصدر بيان يدين محاولة إغتيال أسقفها مار ماري عمانوئيل

أشرف حلمي

أصدر مكتب بطريركية الكنيسة الشرقية القديمة في العراق والعالم ، مساء اليوم الإثنين الموافق ١٥ أبريل بياناً أدان فيه الهجوم الإرهابي الذي تعرض له اليوم نيافة الحبر الجليل مار ماري عمانوئيل في كنيسة الراعي الصالح

بحي واكيلي غرب مدينة سيدني بأستراليا ، ودعا البيان السلطات الأسترالية لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تكرار مثل هذه الأعمال البشعة .


وجاء نص البيان كما يلي :


أيها الأعضاء المؤمنون والأصدقاء وأتباع كنيستنا المقدسة في الداخل والخارج ، فلتحل عليكم رحمة

وحنان الرب والمخلص يسوع المسيح إله السلام عليكم وعلى عائلاتكم في هذا اليوم .


في مساء يوم الاثنين ١٥ أبريل الساعة السابعة وخمس دقائق بتوقيت شرق أستراليا ، أثناء البث المباشر

لوعظ الكتاب المقدس باللغة الآشورية ، جرت محاولة لاغتيال نيافة الأسقف مار ماري عمانوئيل ،

ويتلقى المطران حاليا العلاج في المستشفى من جروح متفاوتة وحالته بنعمة الله ودعواتكم مستقرة وتتحسن .


وكما يُظهر البث المباشر (فيسبوك ويوتيوب) اقترب المهاجم من المنصة بسكين مخفي ثم اندفع للأمام لتوجيه ضربات متعددة إلى الرأس ثم عدة لكمات اخرى إلى الجسم

كما قام الرجل بمحاولة أخرى للاعتداء على الأب إسحق رويل أحد كهنة راعيتنا الذي يتلقى العلاج أيضاً من الإصابات التي لحقت به ، ولم يتعرض أي شخص آخر في الكنيسة لأي إصابة على الرغم من القبض

على المهاجم بسرعة من قبل المؤمنين الجالسين في مكان قريب ، وتم اعتقاله من قبل الشرطة التي تحتجزه الآن.


في الوقت نفسه مع انتشار منشورات الهجوم على وسائل التواصل الاجتماعي غمرت الرسائل كنيستنا

والمشاهدين ، وزيارات الآلاف من السكان المحليين الذين جاءوا لدعم الأسقف ، ولكن من المؤسف

أن العديد من هؤلاء تحدوا تعليمات المغادرة عندما طُلب من الشرطة البدء في التحقيق في الحادث

ونتيجة لذلك وبعد محاولات عديدة قامت بها الشرطة بما في ذلك رجال الدين لتفريق الزوار سلميًا ، واتخذت الشرطة الخطوات اللازمة لتفريق المجموعات.


وأضاف البيان أيها الأحباء لا تدعو المحاولة المروعة التي وقعت اليوم لاغتيال الأسقف مار ماري عمانوئيل

تقلل من الاسم القدوس الكامل والمقدس للرب والمخلص يسوع المسيح سيدنا، الذي دعانا

إلى حياة الوحدة والسلام والتضامن مع بعضنا البعض ، ويشهد جميع القديسين وآباء الكنيسة

على نفس هذا الشكل من الاضطهاد، منذ العصور القديمة على اسم المسيح ، تعلمنا أن نكرم صورة الله

ليس من خلال الانتقام والعدالة، ولكن من خلال تبني روح التواضع والمحبة والسلام

لقد دعا المسيح رعاياه في الواقع إلى أن يصبحوا “نور العالم”، مما يعني أن أولئك الذين يحملون بصمته

يجب أن يتمسكوا بهذا الدور بقوة .


وفي الختام تناشد كنيسة المسيح الراعي الصالح جميع المؤمنين المسيحيين وأتباع ومحبي المطران

مار ماري عمانوئيل ، أن يحافظوا على السلام مع بعضهم البعض ومع قريبهم

كما أوصى الرب يسوع المسيح الكنيسة بإدانة الانتقام من أي نوع وتصنف الكنيسة هذا الهجوم

على أنه معزول وتنتظر نتائج الشرطة حول دوافع المهاجم

كما تتغاضى كنيستنا عن سلوك غير الممتثلين وتطلب من الجمهور احترام النظام المدني مع الحفاظ على

السلام الذي أجازه الله تعالى ، ونطلب من جميع أعضاء الكنيسة المؤمنين والمتابعين على الصعيدين المحلي

والدولي توخي الحذر من المواد المحيطة بالحدث التي تتم مشاركتها عبر الإنترنت

بما في ذلك منشورات وسائل التواصل الاجتماعي ونشجع الناس على اللجوء إلى الكنيسة للحصول

على توضيح بشأن هذه المسألة وارتكاب أسماء نيافة المطران مار ماري عمانوئيل

الأب إسحاق رويل الكنيسة وكذلك المهاجم نفسه للصلاة.


نعمة ربنا يسوع المسيح تكون مع جميعنا آمين.


الأب : دانييل كوتشو ، كاهن الرعية، سكرتير المطران مار ماري عمانوئيل

شاهد أيضاً

نتائج فحص مشتقات الحليب تحسبا لتفشي إنفلونزا الطيور في كندا

قرر المسؤولون في كندا باختبار عينات من الحليب الذي يتم بيعه و تداوله يباع في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.