الثلاثاء , مايو 28 2024
المنيا
احراق منازل الأقباط بالفواخر

الأهرام الكندي تكشف أخر تطورات الأمور داخل قرية الفواخر بمحافظة المنيا

كشفت الإعلامية المعروفة جورجيت شرقاوي عن أخر تطورات الأحداث داخل قرية الفواخر بمحافظة المنيا تلك القرية التى شهدت وقائع اعتداء وحرق لمنازل الأقباط من قبل مجموعة من الغوغائيين مع قرب الاحتفال بعيد القيامة المجيد

حيث أكدت بأنه يجري الأن وعلي قدم وساق تعويض أهالي قرية الفواخر بالمنيا والانتهاء من تجديد منازلهم التى تم حرقها والانتهاء من ذلك قبل عيد القيامة

أما بالنسبة للشق القانوني فالأمر يسير بشكل جيد في محاكمه المقبوض عليهم ووعود الدولة بشأن معاقبة المجرمين تتحقق بالرغم من المحاولات المستميتة لتبرير ما حدث من خلال محامي القرية

مع التلويح بتسويات نظرا لوجود صلة قرابة بين عدد من المقبوض عليهم ومسئولين فى أماكن مهمة بالدولة

ربما تتعلق بأراضي وتصوير الواقعة علي أنها مجرد حرائق بدون خسائر تذكر بالمقارنة بأخري

أما بالنسبة للمعالجة الأمنية فلا توجد أية ضغوط أمنية تمارس ضد الأقباط بل على العكس التعليمات الصادرة للجهات الأمنية واضحة بضرورة حماية الأهالي المتضررين

كما تعم حالة من الهدوء كل قري المحافظة بسبب الانتشار الأمني الكبير مع التأكيد بأن من أخطىء سينال عقابه من مروجي ومثيري الفتن مع استمرار الملاحقات الأمنية لهم

وبهذه الطريقة ظهر الوجه الأخر للدولة وهو الوجه القوي في الحوادث الطائفية و الذى كنا ننتظره طويلا فى هذه النوعية من الحوادث بعيدا عن اي جلسات عرفية أى أن التهدئة ستبدأ بعد حصول المتضررين والدولة

على حقوقهم كاملة حتى يتم معالجة الأمر بشكل نهائي ولا تعود هذه الوقائع للظهور مرة أخري

وتظهر آلية جديدة لتجديد الخطاب وحرية العبادة بدون تضيق حتي لو داخل بيت قيد البحث عليه غفير

أما بشأن الترويج الاعلامي حول حضور مساعد الوزير لأمن المنيا والقيادات الأمنية بالمحافظة

فور حدوث وقائع التعدي فهذا الأمر لم يحدث والذي تحرك فى بداية الأمر هو نائب المحافظ

والجميع كان ينتظر دورا واضحاً وفعالاً للمحافظة من خلال فتح تحقيق عاجلا

على سبيل المثال داخل المدرسة الابتدائية التى حدثت بها وقائع التنمر بالطالبات الأقباط

من خلال وقف مدير المدرسة عن العمل وعودة الاقراط الذهبية لاصحابها

أما بالنسبة لمن يقولون لنا عليكم تحري الدقة فكل ما نرجوه منهم أن يتحروا هم الدقة

فيما يقومون بنشره بدون مزايدات والبحث عن أعذار لمسئولي الأمن بمحافظة المنيا

في نهاية أكدت جورجيت شرقاوي أننا نعلم بأن هذه النوعية من الجرائم لن تنصلح بمجرد الضغط علي الزر ونحتاج السنوات لوقفها وعلينا أن نشكر القيادة السياسية الحكيمة والسيد وزير الدفاع

وكل من له دوراً في هذا الملف الشائك

شاهد أيضاً

تفاصيل القبض على أحمد الطنطاوي لتنفيذ حكم حبسه بقضية “التوكيلات الشعبية”

كتبت ـ أمل فرج ذكر كل من المحاميين خالد علي ونبيه الجنادي أن محكمة مستأنف …

تعليق واحد

  1. اتمنى من اللة يسودالعدل وتفعيل القانون حتى لا يظهر مثل مخربين الدولة ونشرين الفتنة لارجعا بهم مرة أخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.