الثلاثاء , مايو 28 2024
الكنيسة القبطية
كمال زاخر

الاصلاح الكنسي … عود على بدء

كمال زاخر

الثلاثاء ٧ مايو ٢٠٢٤

القريبون منى، والمتابعون، يعرفون انه لا تنقصنى القدرة على طرح رؤيتى فى الأمور التى نشتبك معها يومياً، وقد بدأ اشتباكى مبكراً وربما صادماً لكثيرين، فى الشأن الكنسى.

وسجل كتاباتى يشهد لى اننى حرصت على ان لا اشخصن ما أطرح وانتقى كلماتى بحرص أدبى وأخلاقى

وان اطرح مع الأزمة ما أراه حلولاً ومخارج قابلة للتطبيق، سواء فى القضايا المجتمعية أو الدينية أو السياسية.

واتفهم اسباب هجوم البعض وحالة التربص التى يكمن فيها بعص اخر، ومنهم من يقتات عليها ليقدم أوراق اعتماده لمن يسعى الى نيل رضاه، ولا أذكر اننى توقفت عند ثلاثتهم.

ولا أزعم اننى أملك حلولاً لكثير من أزماتنا أو عصمة ما أكتب، فقط احاول ممارسة عصفاً ذهنيا يحرك حالة

السكون وربما الركود التى تغشانا، وادرك ان فى تحريك بعض السكون مجازفة لأنه يحرك معه مصالح

استقرت لأصحابها، أو يؤنسن ظواهر عبثية ويعيدها الى حجمها وحقيقتها بعد ان تفارقها خرافة صنعها اصحابها.

وقد اجادوا العزف على اوتار العصب الدينى الملتهب.

والمثخن بجروح عميقة عند كثيرين.

ثمة ملاحظة أن من يخرج بهجومه عن جادة الموضوعية وتتمرغ كلماته فى وحل البذاءة يرفع راية حماية الدين والزود عن القيم والفضيلة (!!!).

ما بين التراجع الثقافى والموات الأخلاقى ودوائر الخرافة وعدم التحقق الإنسانى والعوامل الاقتصادية الضاغطة خيوط ترسم ذهنية هؤلاء.

رهانى مازال قائماً على اجيال قادمة مختلفة بفعل تداعيات الثورة المعلوماتية والتقنية العصية على المصادرة والحجب والقولبة.

وللذين يسألوننى لمن تكتب… اكتب لجيل وربما اجيال قادمة ستعيد قراءة اطروحات التنوير

بغير مواقف مسبقة أو انحيازات لشخوص او انتماءات ضيقة أو صراعات ساذجة… أو مصالح مرتبكة.

وقد قدمت للكنيسة ( قداسة البابا والآباء مطارنة واساقفة المجمع) العديد من رؤى التصحيح، كان ابرزها

ابحات وتوصيات مؤتمرات العلمانيين الأقباط (٢٠٠٦ – ٢٠١٠) التى اشترك فيها لفيف من المفكرين الأقباط

بحثاً ومناقشات، وكتابى ( العلمانيون والكنيسة ~ ٢٠٠٩) فى حبرية البابا شنودة الثالث.

واعدنا تقديمها ومعها كتابين اصدرتهما تباعاً (قراءة فى واقعنا الكنسى ~ ٢٠١٥) و (الكنيسة صراع أم مخاض ميلاد ~ ٢٠١٩) عقب اغتيال الأنبا ابيفانيوس اسقف دير أنبا مقار، فى حبرية البابا تواضروس الثانى.

ووضعنا قيادات الكنيسة – بصفتهم اصحاب القرار – أمام مسئوليتهم المشتركة.

وبين وقت وأخر اعود فأطرح موجز هذا كله فى مقالات بالجرائد العامة.

وهنا فى ساحات العالم الافتراضى.

وظنى ان ثمة ثلاثة محاور تستصرخهم، ونحن معهم، أولى بالتصحيح:

* التعليم.

* الرهبنة.

* الادارة.

الكنيسة القبطية
كمال زاخر

شاهد أيضاً

القحطاني الاسبوعية ومصر العربية !!

بقلم عبدالواحد محمد روائي عربي وللشاعر المصري الكبير د بسيم عبدالعظيم تلك الأبيات الاحسائية التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.