الإثنين , مايو 20 2024
Justin Trudeau
جاستن ترودو

تصريحات ترودو حول صراع كندا مع شركة ميتا

 ذكر رئيس الوزراء ترودو أن نزاع كندا مع شركة ميتا يعد اختبارا حقيقيا للحكومة؛ من أجل الوقوف ضد عملاق وسائل التواصل الاجتماعي، الذي لا يتحمل أي مسؤولية عن رفاهية المجتمعات التي تستفيد منها.

وأدلى ترودو بتصريحاته في ويست كيلونا ، في بريتش كولومبيا؛ حيث تسبب انهيار الاتفاق بين

الحكومة الفيدرالية وميتا، فيما يتعلق قانون نشر الأخبار في حظر الشركة روابط الأخبار

والمعلومات التي شاركها الكنديون أثناء حرائق الغابات، خلال العام الماضي.

ووصف ترودو ميتا بأنها شركة غير مسؤولة، إذ صرح بأن هذه هي لحظة اختبار يجب أن تدرك فيها البلدان

أننا إما أن ندافع عن الصحافة والمهنة التي تواجه عمالقة الإنترنت التي ترفض المشاركة فيها فعليا ، أو ننحني لهم ونسمح لهم بكسب المليارات الإضافية دون الانتباه إلى السلامة والرفاهية للناس والمجتمعات.

ومنعت ميتا الأخبار الكندية من Facebook و Instagram بخصوص قانون الأخبار على الإنترنت

للحكومة الفيدرالية، والذي ينص على ميتا بضرورة تعويض المواقع والصحف مقابل الأخبار

التي يشاركونها على منصاتها.

وقال ترودو إنه يعلم أن هناك العديد من الأشخاص الذين يحاولون اكتشاف طرق لإبقاء الجميع على اطلاع، خاصة في حالات الطوارئ، لكن البلاد بحاجة إلى الدفاع عن الصحافة.

وأشار إلى أن حكومته كانت لها نفس الخلاف مع Google ، لكن الشركة ردت بمبلغ 100 مليون دولار

للتأكد من دعم الصحافة المحلية.

وأعلن حاكم بريتش كولومبيا ديفيد إيبي الشهر الماضي أن المقاطعة قد توصلت إلى اتفاق مع “ميتا”

وتلقى تأكيدات بأنها ستعمل مع حكومته ومسؤولو الطوارئ لتقديم ونشر المعلومات العامة

في حالة الكوارث الطبيعية مثل حرائق الغابات.

وبدأت Meta في حظر محتوى الأخبار الكندية على منصاتها في أغسطس قبل أن تجتاح الحرائق

في المناطق الداخلية الجنوبية في بريتش كولومبيا.

وكان ترودو في غرب كيلونا في أغسطس الماضي، بعد أيام قليلة من تدمير الحرائق مئات المنازل.

شاهد أيضاً

التدخين

ارتفاع أسعار السجائر الإلكترونية بدءا من مطلع يوليو القادم في كندا

سادت توقعات بارتفاع أسعار السجائر الإلكترونية في كندا، وذلك اعتبارا من مطلع يوليو؛ و كان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.