الثلاثاء , يونيو 18 2024
سيدة
صورة روماسية

أسطورةٌ أنت فى حبك

ابتسام سلامة

أسطورةٌ أنت فى حبك فى حنانك وفى دفئك فى كلامك وفى صمتك فى روحك وطيبةُ قلبك كم عجز قلمى عن وصفك فغريبٌ انتَ فى طبعك تُغارُ علىّ من كل منْ حولك و تُخافُ علىّ حتى من نفسك

تتكلم معى كثيراً وتبوحُ لى بما فى قلبك بأجملِ وأرق العبارات والمشاعر وبعدها تعترف لى أنكَ أمامى لن تستطيع وصف كل مشاعرك لى مزيجٌ أنتَ من الرجل والطفل رجلٌ أنتَ فى أفعالك وطفلٌ فى صفائك

احترتُ كثيراً فى أمرك كيف جعلتنى انسى العالم وارتمى فى حضنك أخافُ كثيراً أن يكونَ هذا مجرد حلمٌ وسأستيقظُ يوماً منهُ على واقعٍ مرفوض مزيجٌ من المشاعر أشعرُ بها معك كيفَ جعلتنى أُحبُك ؟!

لا ، بلْ أدمنُ حُبك أى نوعِ من الحبِ هذا ؟؟؟!!!! كيفَ أصبحنا فى عالمٍ واحد ؟؟؟!!!!! أينَ ؟

ومتى ألتقينا؟؟؟!!! وأينَ كنت منذُ زمنٍ بعيد بحثتُ عنكَ كثيراً حتى فى أحلامى وعندما يئستُ أن أجدك :

استسلمتُ لأيامى تفهمنى يا أسطورة حبى من عينى قبل أن أنطقُ كلمةً بفمى وعندما نتقابل نصمت

وتبدأ أرواحُنا تتكلم وأنفاسُنا تعبرُ عن حبنا وعندما تقتربُ منى أسمعُ دقاتُ قلبى وهمساتُ عشقك فى أُذنى

لا أشعرُ وقتُها بنفسى

وأفقدُ السيطره على كُلى أنتَ يا منْ : حفرتُ حبك فى وجدانى وغرستُ اسمُكَ فى أعماقى

وجعلتَ معنى لحياتى وقيمةٌ لأنوثتى وكيانى أسطورةٌ للحبِ أنتَ وما للحبِ قيمةٌ إلا بكْ

ومعك أصبحتُ أنتَ الوحيدَ سرى سأعيشُ ما تبقى لى

من عمرى أتمنى أنْ يتحققُ حلمى وأن لا أفقدُ ابداً أملى فى أن أعيشُ معكَ حتى يوماَ ويجمعنا أنا وأنتَ بيتاً

وإنْ استحاله تحقيقه فى واقعى يكفينى يا عمرى أعيشُ معكَ فى خيالى ومعَ غمضةُ عينى كل يوم أراكَ فى أحضانى

تمسحُ لى كل دموعى وآلامى أسطورةُ حبى أنتَ سأعيشُ أتنفسُ عشقك وأحفرُ على الجدرانِ اسمك

ليتعلمُ كل الأجيالِ بعدك معنى الإخلاصِ والوفاءِ منك يا قدوةُ كل عاشق ودواءِ كلِ معشوق يا أسطورة حبى

الأبدية ستظلُ اول دعواتى فى كلِ أيامى الآتيه

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

العِميان وبطريرك هذا الزمان

ماجد سوس ما قام به قداسة البابا تواضروس الثاني بطريرك هذا الزمان من تطوير وإصلاح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.