الأربعاء , يونيو 19 2024
الكنيسة القبطية
الأنبا باخوم أب الشركة

حكم ونصائح الأنبا باخوم أب الشركة

بقلم / ماجد كامل

ترك لنا القديس العظيم الأنبا باخومويوس مجموعة كبيرة من العظات والتعاليم النافعة التي أستنار بها العالم كله ، ولقد ترجمت هذه العظات إلى العديد من اللغات العالمية .

وعكف علماء القبطيات على دراستها والإستفادة منها ، وفى هذا المقال سوف نعرض لكم بعض ما تيسر من هذه العظات والتعاليم فى حدود المساحة المتاحة من المقال .

ففي الحث علي العمل والمثابرة عليه يقول ” لن تشارك القديسين في مواهبهم ما لم تتعب جسدك أولا

في مشاركة أعمالهم ” ويقول أيضا ” أجتهد في شبابك لتفرح في كبرك ” ثم ينصح أبناءه الرهبان بقوله “

لا تقض أيامك بالتواني ؛كما مر العام الماضي كذلك هذا العام ؛وكما مر أمس كذلك اليوم ؛ إلي متي تكون كسلانا ؟ ! أستيقظ وأيقظ قلبك قبل أن تقف في يوم الحكم ( أي اليوم الأخير ) لتعطي الجواب عن جميع ما صنعت ” .

غير أنه ينصح بالرفق مع الضعفاء إذا كانت ظروفهم الصحية لا تسمح لهم بالعمل الشاق فيقول ”

يجب أن لا يجبر الأخوة علي العمل أكثر من اللازم ؛ ولكن حسب الاحتياج المطلوب من الجميع ؛ وليحل السلام والوفاق بينهم “.

وفي أهمية التواضع يقول ” أحذر من تكبر القلب لأنه أبشع الرذائل كلها ” وقال أيضا “

كن متواضعا ليحرسك الرب ويقويك ؛ فأنه يقول أنه ينظر إلي المتواضعين ” .

ويقول أيضا في اهمية التواضع ” أتضع في كل شيء ؛وإذا كنت تعرف جميع الحكمة فأجعل كلامك آخر الكل

لأنك بذلك تكمل كل شيء ” وفي نصيحته بالتسامح وعدم الانتقام ” إن أفتري عليك أحد فلا تفتري أنت عليه

بل أفرح وأشكر الله ” وقال أيضا في نفس المعني ” لا تحزن إذا افتري الناس عليك ؛ بل أحزن إذا أخطأت إلي الله “

أما عن المحبة وعدم الحقد فيقول ” أجعل لك سلاما بينك وبين أخوتك فيسكن الرب في قلبك “

وقال أيضا ” لا تحقد علي الناس لئلا تصبح مرذولا من الله ؛ بل أجعل لك سلاما مع أخيك لتكون محبوبا من ربك ”

أخيرا قال “إذا أكمل الإنسان جميع الحسنات وفي قلبه حقد علي أخيه فهو غريب عن الله “.

وفي أهمية الصبر علي المكاره يقول ” ما أكثر فخر الصابرين علي التجارب ؛ جميع المعلمين والآباء

والكتب المقدسة تأمر بالصبر الكثير وتحث عليه ؛فكن صبورا وتجلد لأن القديسين صبروا فنالوا البركات

كن واسع القلب ؛داوم علي الصوم والصلاة ولا تمل ؛ أصبر علي البلايا حتي يرفعها الرب عنك ” .

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

العِميان وبطريرك هذا الزمان

ماجد سوس ما قام به قداسة البابا تواضروس الثاني بطريرك هذا الزمان من تطوير وإصلاح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.