الثلاثاء , يونيو 18 2024
الكنيسة القبطية
الأنبا ارميا

كهنة أيبارشية أسيوط يهاجمون البيان المزيف الصادر ضد الأنبا أرميا

مازالت أزمة الأنبا أرميا تفرض سيطرتها على الساحة القبطية حيث أصدر مجمع كهنة مطرانية أسيوط للأقباط الأرثوذكسيهَ بياناً عبروا فيه عن استيائهم ورفضهم التام لما تم تداوله من شائعات في صفحة تدعي أنها من أبناء الأنبا ميخائيل وهي لا تمت بصلة من قريب أو من بعيد للمتنيح أبينا القديس أنبا ميخائيل

ونؤكد أن ما قيل عن لسان أبينا القديس أنبا يوأنس أسقفنا المحبوب عار تماما من الصحة

وأنه يكن كل حب واحترام وتقدير لصاحب النيافة الحبر الجلبل أنبا أرميا ولكل أبائنا مطارنة وأساقفة المجمع المقدس.

ونحن نرفض ونشجب مثل هذه الصفحات وما بها من أخبار تحمل كما من المغالطات

وتزييف الحقائق وهجومًا ممنهجا على أباء الكنيسة والتي تهدف إلى خلق جو من النزاعات لأغراض

خاصة بمثل أصحاب هذه الصفحات.

طالبين من مسيحنا القدوس أن يحفظ لنا وعلينا حياة وقيام ابين الطوباوي المكرم البابا تواضروس الثاني

وشريكه في الخدمة الرسولية أبينا الطوباوي المكرم انبا يوأنس أسقفنا المحبوب.

الكنيسة القبطية

بيان إيبارشية أسيوط

بيان كاذب وهزلي

الجدير بالذكر أنه أنتشر وبصورة كبيرة بياناً كاذباً داخل الصفحات والمجموعات المسيحية باسم قداسة البابا تواضروس الثاني

رداً على الحملة التى دشنها دكتور مهندس ماهر عزيز استشاري الطاقة والبيئة وتغير المناخ

وعضو مجلس الطاقة العالمي تلك الحملة التى طالب مدشنها والموقعين عليها

قداسة البابا تواضروس الثاني بتجريد الأنبا أرميا من كافة صلاحياته الخاصة بإدارة المركز الثقافي القبطي

الغريب فى الأمر أن البيان الكاذب والهزلي خرج بنفس طريقة بيانات المتحدث الرسمي للكنيسة الإرثوذكسية

وهذا نص ما جاء به

تعلن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني

عن الأتي:

أولاً: إدانتها للبيان غير المسؤول الذي أدلى به الأنبا إرميا الأسقف العام، والذي تضمن تعبيرات تتنافى كليًا مع الحق الإنجيلي ومع الإيمان المسيحي القويم ومع رتبة الأسقفية الجليلة.

ثانياً: يُعفى الاسقف المذكور من مهام الإشراف على المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي وفضائية مار مرقس التابعة للكنيسة القبطية وغير ذلك من الأمور الموكلة إليه، وتتولى لجنة يُشكلها ويرأسها قداسة البابا مهمة الإشراف على هذه المؤسسات

وإدارتها، مع كل ما يتبعها من أموال وحسابات مصرفية.

ثالثاً: يُحال الأسقف المذكور إلى المجلس الإكليريكي للتحقيق معه فيما هو منسوب إليه من مخالفات إيمانية ومالية وأخلاقية، ويرفع المجلس تقريره إلى قداسة البابا لاتخاذ ما يراه بشأنه.

أما البند الرابع والذي أكد فيه مصدر البيان أن هذا البيان لا يمت للكنيسة القبطية بصلة، ولم يصدر عن المتحدث باسمها، والبنود الثلاثة عاليه محض خيال ولا علاقة لها

بالواقع من قريب أو بعيد، على الأقل حتى الآن.

طالب العديد من الأقباط بضرورة تقديم بلاغ ضد من قام بكتابة ونشر هذا البيان على أوسع نطاق بهذه الطريقة

الكنيسة القبطية

الأهرام الكندي انفردت بنشر تفاصيل حملة ضد الأنبا أرميا

الجدير بالذكر أن الأهرام الكندي انفردت بنشر تفاصيل الحملة التى دشنها دكتور مهندس ماهر عزيز استشاري الطاقة والبيئة وتغير المناخ وعضو مجلس الطاقة العالمي تلك الحملة التى طالب فيها

قداسة البابا تواضروس الثاني بتجريد الأنبا أرميا من كافة صلاحياته الخاصة بإدارة المركز الثقافي القبطي

هذا نصها

غبطة البابا تواضروس الثاني للتفضل بالإحالة إلي مجمع الآباء المطارنة والأساقفة الموقر لقد فاض الكيل ، ولم يعد الأمر قابلا للاحتمال

بعد البيان الأخير الذي انفرد به الأنبا أرميا ، بصفته مديرا للمركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي ، والذي أصدره بالمشاركة مع أحد شيوخ الأزهر الأجلاء ، ليعلن فيه ما استفز غضب الشعب القبطي بكل أطيافه ، الذي انتفض يؤكد رفضه للخنوع والذلة والانكسار

ورفضه لقبول الأسقف للقيود التي تكبل الحريات الشخصية وعلي رأسها حرية الفكر والتعبير

ورفضه لما أعلنه الأسقف من سعيه بكل قوة لاستمرار تمكين وسيطرة الأفكار التي كبلت تقدمنا وتخلفت بمصر والأفكار غير الصحيحة التي تتراجع بكنيستنا

التي نجاهد جميعنا – علي مستوي الوطن – للخروج منها إلى نور الحياة الإنسانية الكريمة

ومجتمع العدل والمساواة والسيادة الفعلية للقانون ، والأمن والأمان للجميع خاصة المرأة والأطفال

– وعلي المستوي الكنسي – للعودة إلي مسيح الإنجيل الأعظم ، والفكر الآبائى القويم .

وفي هذا الصدد نؤكد احترامنا لجميع الأديان ، ورؤيتنا بأن الدين في جوهره هو ثورة إنسانية

تستهدف شرف الإنسان وسعادته ، وإن واجب المفكرين الدينيين الأكبر هو الاحتفاظ للدين بجوهر رسالته .

ونري أن المواقف التي يتخذها الأنبا أرميا تحارب الثقافة وتعاند التنوير وتضاد سعادة المصريين

وحريتهم وأملهم ، ما ينزع عنه الأهلية لرئاسة المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي

ويجعل منه عنوانا للدونية والخجل لأي مسيحي .

المطلبة بتجريده من إدارة المركز الثقافي القبطي

ولذلك نطالب بتجريده من صلاحياته في إدارة المركز الثقافي القبطي ، وعزله عن مسئولياته التي ترتبط بأي مواقف يتخذها تمس الكنيسة والشعب المسيحي .

ماهر عزيز

شاهد أيضاً

الأرصاد الجوية الكندية تحذر من موجة حر خطيرة جنوب أونتاريو

كنبت ـ أمل فرج حذرت وكالة الأرصاد الجوية الوطنية الكندية، من التعرض لموجة حر شديدة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.