الخميس , يونيو 13 2024
الكنيسة القبطية
مسار العائلة المقدسة

بمجيئ العائلة المقدسة لأرض مصر تحقق قول إشعياء: “مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ” !

د. ماجد عزت إسرائيل

لقد ظهر الملاك ليوسف قائلا: “وَبَعْدَمَا انْصَرَفُوا، إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لِيُوسُفَ فِي حُلْمٍ قَائِلًا: «قُمْ وَخُذِ الصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَاهْرُبْ إِلَى مِصْرَ، وَكُنْ هُنَاكَ حَتَّى أَقُولَ لَكَ. لأَنَّ هِيرُودُسَ مُزْمِعٌ أَنْ يَطْلُبَ الصَّبِيَّ لِيُهْلِكَهُ».” (مت 2: 13).

جاء السيد المسيح ويوسف النجار وأمه مريم العذراء من أرض فلسطين لمصرنا الحبيبة ليتحق قول إشعياء قَائِلًا: «مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ».” (إش 19: 25).

وكما وصف لنا المشهد إشعياء قائلاً: “وَحْيٌ مِنْ جِهَةِ مِصْرَ: هُوَذَا الرَّبُّ رَاكِبٌ عَلَى سَحَابَةٍ سَرِيعَةٍ وَقَادِمٌ إِلَى مِصْرَ، فَتَرْتَجِفُ أَوْثَانُ مِصْرَ مِنْ وَجْهِهِ،وَيَذُوبُ قَلْبُ مِصْرَ دَاخِلَهَا.” (إش 19: 1).

وقد دخلت العائلة أرض مصر لتنعم بالحرية والأمان، حيث اختار يسوع مصر من كل البلدان المجاورة.

وفي رحلة مثيرة وعجيبة صارت قافلة العائلة من بيت لحم اليهودية هرباً من هيرودس إلى أقصى صعيد مصر!! صارت القافلة في طرق جبلية شاقة أي طرق برية، وأيضًا في طريق نهري إلى الصعيد وتركت العائلة في كل  محطة لها علامات مازلت حتى يومنا هذا محط أنظار العالم!

حقاً نحتاج اليوم في عصر الحداثة أن نعيد التفكير في هذه الزيارة المباركة.

فقد كتب معلمنا متى في إنجيله هذه الرحلة قائلاً:ط فَقَامَ وَأَخَذَ الصَّبِيَّ وَأُمَّهُ لَيْلًا وَانْصَرَفَ إِلَى مِصْرَ. وَكَانَ هُنَاكَ إِلَى وَفَاةِ هِيرُودُسَ. لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ الرَّبِّ بِالنَّبِيِّ الْقَائِل: «مِنْ مِصْرَ دَعَوْتُ ابْني». حِينَئِذٍ لَمَّا رَأَى هِيرُودُسُ أَنَّ الْمَجُوسَ سَخِرُوا بِهِ غَضِبَ جِدًّا. فَأَرْسَلَ وَقَتَلَ جَمِيعَ الصِّبْيَانِ الَّذِينَ فِي بَيْتِ لَحْمٍ وَفِي كُلِّ تُخُومِهَا، مِنِ ابْنِ سَنَتَيْنِ فَمَا دُونُ، بِحَسَب الزَّمَانِ الَّذِي تَحَقَّقَهُ مِنَ الْمَجُوسِ.حِينَئِذٍ تَمَّ مَا قِيلَ بِإِرْمِيَا النَّبِيِّ الْقَائِلِ: «صَوْتٌ سُمِعَ فِي الرَّامَةِ، نَوْحٌ وَبُكَاءٌ وَعَوِيلٌ كَثِيرٌ. رَاحِيلُ تَبْكِي عَلَى أَوْلاَدِهَا وَلاَ تُرِيدُ أَنْ تَتَعَزَّى، لأَنَّهُمْ لَيْسُوا بِمَوْجُودِينَ».

وأيضًا  سجل لنا معلمنا متى رحلة العودة إلى أرض فلسطين  فذكر قائلاً:” فَلَمَّا مَاتَ هِيرُودُسُ، إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ فِي حُلْمٍ لِيُوسُفَ فِي مِصْرَ قَائِلًا: «قُمْ وَخُذِ الصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَاذْهَبْ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ، لأَنَّهُ قَدْ مَاتَ الَّذِينَ كَانُوا يَطْلُبُونَ نَفْسَ الصَّبِيِّ». فَقَامَ وَأَخَذَ الصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَجَاءَ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ.وَلكِنْ لَمَّا سَمِعَ أَنَّ أَرْخِيلاَوُسَ يَمْلِكُ عَلَى الْيَهُودِيَّةِ عِوَضًا عَنْ هِيرُودُسَ أَبِيهِ، خَافَ أَنْ يَذْهَبَ إِلَى هُنَاكَ. وَإِذْ أُوحِيَ إِلَيْهِ فِي حُلْمٍ، انْصَرَفَ إِلَى نَوَاحِي الْجَلِيلِ. وَأَتَى وَسَكَنَ فِي مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا نَاصِرَةُ، لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالأَنْبِيَاءِ: «إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيًّا».مت2: 14-23.

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

الأب متي المسكين.. نظرة أكاديمية

في الفترة التي ساد فيها التعليم الشعبوي والوعظي وانعدام المصادر الآبائية باللغة العربية وقلة عدد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.