الثلاثاء , يونيو 18 2024
Justin Trudeau
جاستن ترودو وترامب

موقف كندا من استقبال ترامب لديها بعد ثبوت إدانته

أمل فرج

 ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن إدانة الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب بارتكاب جناية تعني أنه سيتم حظره من دخول مجموعة من الدول بما في ذلك كندا والمملكة المتحدة.

كما ذكرت الصحيفة أن ترامب تمت إدانته يوم الخميس بـ 34 اتهاما يتعلق بتزوير السجلات

في محاولة منه للإبقاء على صمت نجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانيلز بشأن علاقة غرامية

حدثت بينهما، في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

كما ذكرت الصحيفة أن هذا يعني أن بعض الحريات التي تمتع بها ترامب في يوم من الأيام قد تكون

غير متاحة له فيما بعد.

وأضافت أنه يمكن أن يكون لها تأثير خطير على قدرته على القيام بواجباته الرئاسية

بما في ذلك السفر إلى دول أجنبية.

وأشارت الإندبندنت إلى أن نحو 40% من الدول لديها سياسات حازمة، عندما يتعلق الأمر

بالسماح للأفراد ذوي السجلات الجنائية بعبور حدودها، ومن ضمن هذه الدول كندا، و الممكلة المتحدة.

وباستثناء إقامة خاصة، سيخضع ترامب لنفس المعايير. و ليس واضحا بعد ما إذا كان سيتم السماح

له بالزيارة إذا فاز في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر؛ حيث إنه سيظل مجرمًا.

وقالت الصحيفة إن خمس دول فقط من بين 37 دولة يمكنها حاليا منع ترامب من الدخول لديها، بعد أن أصبح مجرمًا.

وأفادت الصحيفة أن كندا لديها الصلاحية حاليا بمنع دخوله لديها، ووفقًا للمركز السياحي التابع للحكومة الكندية، فإن أي مواطن أمريكي أو مقيم دائم لديه إدانة جنائية في سجله الجنائي قد يُعتبر غير مقبول في كندا لأغراض الهجرة، أو حتى إذا كانوا قادمين إلى كندا للزيارة فقط.

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

بالصور الحان وترانيم القيامة القبطية تهز التحالف المسيحي بأستراليا في ” الأحتفال بيسوع

أشرف حلمي شهدت منطقة سان جورج بمدينة سيدني عاصمة نيو ساوث ويلز بأستراليا السبت الماضي …

تعليق واحد

  1. نصيحة الي فخامة السيد الرئيس المصري
    السيد الرئيس نحن نحبك ونحترمك ولكننا لا نريد أن ناتي بالمشاكل بصفة مستمرة فقد لدينا بعض الحلول اللازمة الاقتصادية التي تمر بها مصر في السنوات الأخيرة الماضية ولا يمكن أن يتحمل هذه الازمات الشعب وحده ونضعه في خانة وحيدة ونسدد له اللكماتفيا سيدي الرئيس انا محاسب بالشركة القابضة لكهرباء مصر والحمدلله مرتبي كبير وبتقاضي أرباح كبيرة بالرغم من اني مازالت درجتي الوظيفية ضئيلة الا ان الرواتب تمام لكن المشكله مش هنا المشكله ان معظم شركات توزيع ونقل وإنتاج الكهرباء تحقق خسائر شديدة وهو ما لم يعلن لسيادتكم حتي الآن لاخفاء الاخفاقات خوفا من العزل الوظيفي لكبار القيادات بالكهرباء ومستشاريهم اللذين تعدوا ارذل العمر والدليل علي الخسائر السنوية المديونيات الداخلية والدين الخارجي القروض أيضا

    من ناحية اخري كل تلك الديون نتقاضي أرباح عن تلك الخسائر وبالرغم من اني مازلت في عداد الموت الوظيفي الا ان الراتب والأرباح تمام التمام ولك أن تتخيل سيدي الرئيس نسب الأرباح العالية لكبار قيادات الكهرباء المعلنة والغير معلنين والتي تتعدي الملايين فضلا عن أرباح
    لذلك اقدم لكم بعض الحلول من داخل الصندوق
    اولا لمن يدعي الخبرة والتي لا يمكن أن يعوضها قطاع الكهرباء ومازالون في مناصب عالية رغم الاخفاقات والخسائر والمديونات وقد تعدوا سن الستين عام ورواتبهم وارباحهم عبء علي الدولة بخلاف المصاريف الغير مباشر من سكرتارية وفراشين وسواقين ممرضات أطباء نباشر حياتهم اليومية وبكل صراحة من اللازم ان نقول لهم قد حل الوقت لكي تستريح ا في بيوتكم وتتركوا مناصبكم لمن بعدكم لم اتطرق الي الأسماء لدينا في قطاع الكهرباء ما يزيد عن ثلاثة الاف مستشار فوق سن السنين يتقاضون الملايين شهريا بصفة مباشرة ويخصص لهم المكاتب والسيارات والسكرتارية وخلافة وهم لم يقدمون اي فايدة للقطاع والدليل ان الديون المستحقة لوزارة البترول وصلت الي مائتين مليار جنيه بينما اكتر من عشرة مليار دولار قروض خارجية وهم مازالوا يتمتعون بكافة المميزات المادية والعينة ولا يدفعون فواتير كهرباء، وتاتي الزيادات علي أفراد الشعب لتعويض خسائر قطاع الكهرباء
    لا يا سيادة الرئيس عليك منع هؤلاء من مزاولة وظائف هم من الآن وايضا حاسبتهم علي الاخفاقات المستمرة لقطاع الكهرباء ولا تنسي ان رؤساء شركات الكهرباء أيضا معظمهم تعدوا الستين عام ويقومون بتعيين مستشارين لهم ويخصص لهم الغالي والنفيس،
    اما بالنسبة لنا فيجب بالقانون طالما هناك خسائر وديون يجب وقف صرف الأرباح السنوية للكبار والصغار أيضا ان يتم تسديد المديونيات
    وللحديث بقية
    شكرا سيادة الرئيس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.