الثلاثاء , يونيو 18 2024
صلاح عبد السميع
دكتور صلاح عبد السميع عبد الرازق

قلب ينبض بالخير: هبة السويدى نموذج فريد للإنسانية*

انها نتاج تربية والدية تعبر عن معنى العطاء، اب مثابر مكافح، ام مخلصة متفانية فى العطاء، رفيقة درب لزوج عرف معنى البذل والجهد والمثابرة، اجتهد عبر رحلته فى الحياة ليعمل بيده، يعمل دون كلل او ملل، ورغم ما الم به من مرض، الا انه لم يستسلم ابدا، دائما يبحث عن الفقراء، عاشت هبة فى واحة تلك الأسرة وعبر تربية والدية شعارها العطاء والتواضع، تشبعت بالقيم التى تبنى الوجدان عمليا، رات ذلك فى سلوك و صبر الوالد ومثابرته وتواضعه، وحرص الام على أن تكون سندا لزوجها فى السراء والضراء.

تُجسد هبة السويدى، رائدة الأعمال المصرية، نموذجًا استثنائياً للعطاء الإنساني والتربوي، حيث تُلهم أعمالها الخيرية مئات بل آلاف الأشخاص حول العالم.

*أعمالها الخيرية في مجال الصحة:

*مدّ يد العون للمصابين:

* قامت هبة السويدى بمد يد العون لأكثر من أربعة آلاف مصاب من مصابي أحداث الثورة المصرية عام 2011.

*إدارة المستشفيات الميدانية:

* أشرفت على المستشفيات الميدانية لعلاج مصابي الثورة في قلب ميدان التحرير، منذ 25 يناير 2011، مما أكسبها لقب “أم الثوار”.

* *تأسيس مؤسسة أهل مصر:

* تُعدّ هبة السويدى مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر الخيرية، وهي مؤسسة تنموية غير هادفة للربح أنشئت عام 2013 بهدف بناء تصور جديد لمفهوم الأعمال الخيرية والتنموية في مصر.

*التركيز على الصحة:

* تُركز مؤسسة أهل مصر على مجال الصحة، مع التركيز على العلاج والوقاية ونشر الوعي حول ضحايا الحروق.

*برنامج “ستات مصر”:

* أسست هبة السويدى برنامج “ستات مصر” الذي يندرج تحت مؤسسة أهل مصر، والذي يقدم فرص عمل للسيدات المعيلات لتوفير حياة كريمة لهن.

*تأهيل السيدات:

* يهتم برنامج “ستات مصر” بتدريب النساء والمساعدة في التسويق لأعمالهم المصنوعة يدويًا، مما أحدث فرقًا كبيرًا في حياة تلك السيدات، حيث خرجن من حالة الانكسار التي تشعر بها المرأة وجعلها تشعر بقيمتها وأنها تعمل وتربح من عمل يديها.

*السواء النفسي:

* تعكس أعمال هبة السويدى تربيةً سويّة غرس فيها والداها حب الخير والعطاء والاهتمام بالآخرين.

ونشأت هبة على مبادئ التسامح والاحترام، مما جعلها شخصية مُلهمة تُؤمن بضرورة نشر الخير في العالم.

*السلام النفسي:

* تُؤكد هبة السويدى أن شعورها بالسعادة الحقيقية ينبع من مساعدتها للآخرين.

فهي تجد راحةً نفسية كبيرة في تقديم يد العون للمحتاجين، وتشعر بالرضا عن نفسها عندما تُساهم في إحداث تغيير إيجابي في حياة الآخرين.

*نصائح لتفعيل الإمكانيات:

* تُلهمنا هبة السويدى بضرورة تفعيل ما لدينا من إمكانيات، علمية كانت أم مادية أم حتى معنوية، في سبيل نشر الخير وتقديم يد العون للآخرين.

*وإليك بعض النصائح:

*تطوّع وقتك:

* خصص بعض الوقت من أسبوعك للتطوع في عمل خيري

* *تبرّع بما تستطيع:

* قدّم تبرعات مالية أو عينية للجمعيات الخيرية

* *انشر الوعي:

* شارك قصصًا ملهمة عن العطاء على وسائل التواصل الاجتماعي

* *كن مُلهمًا:

* شجّع الآخرين على العطاء

* *ابدأ بنفسك:

* تذكر أن كلّ عطاء، مهما كان صغيرًا، يُحدث فرقًا

*ختامًا:

* تُعدّ هبة السويدى رمزًا للعطاء الإنساني والتربوي، وتُلهمنا أعمالها بضرورة نشر الخير في العالم. فلنقتدي بها وبأمثالها من المخلصين والمخلصات ، ونسعى إلى فهل الخير بالقول والفعل.

دكتور صلاح عبد السميع.

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

العِميان وبطريرك هذا الزمان

ماجد سوس ما قام به قداسة البابا تواضروس الثاني بطريرك هذا الزمان من تطوير وإصلاح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.