الإثنين , يوليو 22 2024
الأوكرانيون فى كندا

استطلاع حديث يكشف ارتفاع أعداد الكنديين الرافضين لاستقبال الهجرة

أمل فرج

أظهرت دراسة حديثة عن ارتفاع معدلات الكنديين المتأزمين من الهجرة، خاصة بعد ازدياد حدة أزمة الإسكان، وفي ظل ارتفاع تكاليف المعيشة.

و ذلك وفقًا لاستطلاع أجرته Research Co و الذي كشف عن قلق الكنديين

في هذا الشأن، ونُشر يوم الأربعاء، و الذي جاء فيه أن 44% من المستطلعين أن الهجرة

تؤثر سلبا على البلاد، بزيادة قدرها 6% مقارنة بالعام السابق.

صرح ماريو كانسيكو، رئيس Research Co، بأن هذا التوجه لم يكن ملحوظا

في السنوات القليلة الماضية لكنه بدأ يتصاعد تدريجيًا. في المقابل، يعتقد 42% فقط من المشاركين

أن الهجرة تحمل تأثيرا إيجابيا.

كما يرغب حوالي نصف المستطلعين – 46% – في تقليل أعداد المهاجرين

وتزداد هذه النسبة في بريتش كولومبيا حيث تصل إلى 48%.

وحول ما يتعلق بقدرة الحكومات على توفير السكن للجميع في ظل استمرار الهجرة

أشار كانسيكو إلى التساؤلات التي كانت قد أثيرت حول هذه القضية، وقد أثارت هذه القضية

جدلا بين حاكم مقاطعة بريتش كولومبيا والحكومة الفيدرالية.

كما انتقد حاكم مقاطعة بريتش كولومبيا ديفيد إيبي ، الحكومة الفيدرالية في موثقها

حيث لم تقديم دعما ماليا كافٍ، خاصة بعد منح كيبيك 750 مليون دولار لمساعدة طالبي اللجوء.

ووصف إيبي هذا الوضع بأنه يعد القشة التي قسمت ظهر البعير، معتبرًا أن بريتش كولومبيا

يتم التخلي عنها ثم يتم منحها ما تبقى من الدعم بينما تتلقى كيبيك وأونتاريو الأموال.

و أشار إيبي إلى أن بريتش كولومبيا تستقبل نحو 10 آلاف مقيم جديد كل 37 يومًا

بما في ذلك المهاجرين الشرعيين وغيرهم.

وأضاف أن كل متطلباته تتمثل في حصول سكان بريتش كولومبيا

على نصيب عادل من الدعم الفيدرالي لمواكبة الزيادة السريعة في عدد السكان، لضمان حياة عادلة

ملائمة للجميع.

وعلق مارك ميللر، وزير الهجرة الفيدرالي ، حول هذا الشأن موضحًا أن إيبي كان مخطئا في فهم الوضع

مشيرًا إلى أن كيبيك تستقبل ثلثي طالبي اللجوء بينما تستقبل بريتش كولومبيا أقل من 2%.

شاهد أيضاً

كندا تشهد ارتفاعا قياسيا لأسعار تأمين السيارات

أمل فرج من المتعارف عليه حاليا أنه قد زادت أقساط التأمين على السيارات في كندا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.