الإثنين , يوليو 22 2024
الكنيسة القبطية
ماجدة سيدهم

الهجمة الإعلانية بشأن شراء الأضاحي من قبل بعض الآباء الكهنة بمناسبة عيد الأضحي

ماجدة سيدهم

بالنسبة للهجمة الإعلانية والعلانية بشراء الأضاحي من قبل بعض الآباء الكهنة بمناسبة عيد الأضحي ..

( والعديد من السلوكيات من تصوير لشيكات تبرع، أو كنس ساحات لمساجد، وتوزيع التمر والفوانيس

في رمضان ..وغيره ..والكلام يخص بعض الكهنة .. ) .. دا بيؤكد على الشرخ الكبير اللي بتعيشه المحروسة

ومن زمان ..ربما محاولة منهم لترميم مساحة الارتباك والتوجس والانقسام اللي بيعيشه الشارع النهاردة

قبل ماتهب علينا مصيبة الوهابية والسلفية الي عششت في الأدمغة واللي حضرات الأباء نفسهم بل

والمجتمع كله بيدفعوا تمنها من الآمان والسلام المجتمعي .. ليه دي إعلانات لأن اللي بيعمله بعض الأباء

دا مش باليمين خالص، دا على مسمع ومرأي العالم كله بالشمال

ثانيا لغة الجسد المطاطية غير أنها مستفزة وغير مرحب بها من الكل لكنها بتقول: هي الرسالة دي موجهة

لمين بالظبط ؟! طيب ما الأفضل تشتروا لحمة ( مش خرفان ) ووزعوها بهدوء على كل البسطاء المتاحين

في محيطكم وبلا استثناء وكلهم ياكلوا ويفرحوا سوا ..الاحتياج مالوش دين ولا طائفة إطلاقا

والأهم بقا أن شراء خروف الأضحية حضرتك يتنافي تماما مع الإيمان بالذبيح الأعظم المسيح مصلوبا

أخيرا

زمان وقبل ما تتشوه شوارعنا بالتقوى الوهابية كانت البيوت مفتوحة والأطباق بتروح من بيت لبيت

وكانت الضحكة والفرحة والبركة والحب في بيوتنا بجد من غير تصوير ولا مطاطية ولا شهدرة .

كانت فعلا صادقة وحلوة اوي ..علشان كدا بنفتكرها دايما لأنها عايشة جوانا .. دا السلوك الطبيعي السوى

غير كدا يبقا نفاق.. .

شاهد أيضاً

كنيسة تنتحر!!

كمال زاخر الأحد 21 يوليو 2024 [3]عرضنا فى الجزء الثانى من مقال “كنيسة تنتحر” نموذجاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.