الأربعاء , يوليو 17 2024
إيران
التجمع السنوي للمقاومة الإيرانية 2024

مريم رجوي من التجمع السنوي للمقاومة الإيرانية : القمع في إيران ليس مجرد قرارات معزولة، بل هو نظام شامل لقمع المجتمع بأسره

بتاريخ 1 يوليو، يوم الثالث من تجمع العالمي لإيران الحرة 2024، يستمر الدعم الدولي القوي لشعب إيران في نضالهم من أجل الحرية والديمقراطية بعد يومين مليئين بالتعبير عن الوحدة الدولية ضد نظام الحكم القمعي في إيران.

في هذا اليوم، تمت مناقشة انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم ضد الإنسانية ومحاكمة منفذيها، وسجل الحدث حضورًا كبيرًا من القادة والمشرعين والخبراء القانونيين.

تم بث هذا الحدث الدولي لليوم الثالث على التوالي مباشرة إلى إيران، حيث شاهد الآلاف من وحدات المقاومة التي تقودها منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والملايين من الإيرانيين، الذين عبروا عن تضامنهم والتزامهم بالتغيير الفعّال للسياسة في بلدهم.

وبفضل دعم 137 قائدًا عالميًا وأكثر من 4000 مشرع بينهم 32 غالبية برلمانية، يبرز هذا الحدث العالمي عزمًا جديدًا على إنهاء الاسترضاء مع نظام طهران والاعتراف بإيران ديمقراطية وحرة.

في افتتاحية اليوم الثالث من المؤتمر السنوي للمقاومة الإيرانية، ألقت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية، كلمة مؤثرة سلطت الضوء فيها على معاناة الشعب الإيراني تحت حكم النظام القمعي وأهمية محاسبة الجناة على الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبت على مدى العقود الأربعة الماضية.

وفي كلمتها، شددت السيدة مريم رجوي على أن انتهاكات حقوق الإنسان في إيران تشمل الإعدامات غير القضائية والاختفاءات القسرية، مشيرة إلى أن إيران تسجل أرقامًا قياسية عالمية في أشكال مختلفة من القمع بما في ذلك السجن والتعذيب والإعدام السياسي.

وقالت: “غياب المساءلة الدولية على هذه الجرائم شجع الملالي على سفك الدماء دون تردد على مدى العقود الأربعة الماضية.” وأكدت رجوي على أن القمع في إيران ليس مجرد قرارات معزولة أو أحكام قضائية، بل هو نظام شامل لقمع المجتمع بأسره، مضيفة: “الاضطهاد والسيطرة عملية متغلغلة في كل جوانب المجتمع من المدارس والجامعات إلى أماكن العمل والإدارات وحتى الإنترنت.”

وأوضحت رجوي أن النظام الإيراني يعاقب النساء بشكل خاص، حيث يوجد 12 وزارة و20 مؤسسة أمنية وسياسية تعمل على قمع النساء وفرض الحجاب الإجباري.

وأشارت إلى أن النظام يستخدم قوانين قاسية مثل الرجم والصلب وبتر الأطراف واقتلاع العيون لترهيب المجتمع ومنع أي محاولات للتحرر.

وأكدت رجوي أن المقاومة الإيرانية ستستمر في نضالها حتى إسقاط النظام القمعي وتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران.

وقالت: “إننا نكتب تاريخ حقوق الإنسان بدمائنا، وسنواصل هذا النضال حتى نحقق الحرية والكرامة لشعبنا.”

قال لارس رايز، عضو البرلمان النرويجي السابق والمتحدث الثاني في المؤتمر، “لأكثر من 25 عاماً، كنت أعمل جنباً إلى جنب مع حركة المقاومة الإيرانية.

خلال هذا الوقت، لاحظت تغيراً كبيراً قد يكون له تأثير عالمي.” وأشار إلى أن “النبأ المشجع هو أننا في حالة أقوى الآن من أي وقت مضى، بينما النظام الإيراني أكثر عرضة للخطر.”

وأكد رايز أنه واجه العديد من الادعاءات ضد حركتهم منذ اليوم الأول الذي أعرب فيه عن دعمه كبرلماني نرويجي.

وأوضح قائلاً: “كانت هذه الاتهامات بلا أساس وتم نشرها من قبل وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية، مع ترويجها عبر وسائل الإعلام الصديقة للنظام.

تكرار الأكاذيب يجعل الناس يقبلونها كحقائق، مما يساعد النظام في تقويض حركة المقاومة.”

وأضاف رايز مثالاً على خوف النظام، وهو المحاكمة الصورية لقيادة المقاومة وأكثر من 100 من عناصرها، بهدف منع الشباب من الانضمام إلى الحركة وتأسيس الإرهاب في الخارج.

وبيّن أن “منظمة مجاهدي خلق تواجه هذه التكتيكات بوحدات المقاومة، التي تلعب دوراً حاسماً في إثارة الاحتجاجات والحفاظ عليها وتعبئة المعارضين ضد القمع.

إن دعم المجتمع الدولي لهذه الوحدات أمر بالغ الأهمية في تحدي الحرس الثوري والنهوض بإيران حرة وديمقراطية.”

واختتم رايز قائلاً: “تقدم خطة السيدة مريم رجوي ذات النقاط العشر رؤية تحويلية لإيران، تهدف إلى القضاء على إرث الشاه والملالي المظلم، وتمهيد الطريق لإيران حرة ومزدهرة ومسالمة.

إن تبني خطة رجوي ذات النقاط العشر أمر بالغ الأهمية لتحقيق تطلعات الشعب الإيراني.”

ألقى الوزير الفرنسي السابق آلان فيفيان خطابا لدعم الشعب الإيراني ومقاومته المنظمة (NCRI و PMOI) بقيادة السيدة مريم رجوي من أجل جمهورية إيران حرة وديمقراطية وغير نووية.

قال آلان فيفيان، وزير الدولة الفرنسي السابق للشؤون الأوروبية، “يمكن لإيران أن تلعب دوراً مهماً ليس فقط داخل حدودها، ولكن أيضاً في جميع أنحاء العالم. وأنا فخور بأن هذه القمة تنعقد هنا.

لن نتحمل تدخل النظام في الشؤون العالمية.”

وأشار إلى أنه “نحتقر أساليب النظام في استخدام الرهائن كعملة تجارية.

ومن المؤسف أن بعض السياسيين يتفاوضون على الرهائن.” وأعرب عن احترامه لشهداء المقاومة والحقوقيين الذين يعملون على المستوى الدولي مع المقاومة.

وأكد فيفيان أن “المقاومة يجب أن تُعترف تماماً كما اعترفت بريطانيا بالمقاومة الفرنسية في أربعينيات القرن العشرين.

” وأوضح أن نائبة البرلمان النرويجي السابقة، ماريت نيباك، ألقت خطاباً لدعم الشعب الإيراني ومقاومته المنظمة (المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية )

بقيادة السيدة مريم رجوي من أجل جمهورية إيران حرة وديمقراطية وغير نووية.

قالت ماريت نيباك، النائبة السابقة لرئيس البرلمان النرويجي، خلال مؤتمر إيران الحرة، “عندما حضرت المؤتمر قبل عامين، أكدت أن الكثير من الناس يهتمون بالشعب الإيراني ويدافعون عنه ويعملون من أجل إيران حرة وديمقراطية تحت قيادة السيدة رجوي. ويمكنني حقا أن أكرر ذلك الآن.”

وأضافت نيباك أن “وفاة إبراهيم رئيسي، رئيس النظام الإيراني، في حادث تحطم المروحية في 19 مايو قد صعدت الموقف الدولي النقدي تجاه إيران.

أخشى أن الفراغ الذي خلفه سيحل محله شخص يتشابه معه في التفكير السياسي.

وفي الوقت نفسه، يواصل النظام قمعه للشعب، وخاصة النساء.”

وأشارت إلى أن “النظام الإيراني يحمل بعض الأرقام القياسية العالمية في عمليات الإعدام العلنية وأحكام الإعدام.

في عام 2024، أعدمت إيران 257 شخصا بعد تنفيذ 1864 عملية إعدام في عام 2023 و582 عملية إعدام في عام 2022. علاوة على ذلك، يضفي النظام الشرعية على الفصل العنصري بين الجنسين.”

وأكدت نيباك أن “النرويج منحت جائزة نوبل للسلام للسيدة نرجس محمدي لنضالها من أجل حقوق الإنسان للمرأة والديمقراطية في إيران.

لم تستطع القدوم إلى النرويج لأنها في السجن، لكن أطفالها جاءوا إلى أوسلو من باريس لاستلام الجائزة نيابة عنها.”

ألقى المحامي الفرنسي البارز جيل بارويل خطابًا لدعم الشعب الإيراني ومقاومته المنظمة (NCRI و PMOI) بقيادة السيدة مريم رجوي من أجل جمهورية إيران حرة وديمقراطية وغير نووية.

وأكد بارويل على ضرورة استعادة العدالة لتحقيق الديمقراطية في إيران، مشيراً إلى أن العدالة الحقيقية تمثل أساساً أساسياً لأي نظام ديمقراطي.

وأضاف أن السياسات الحالية للنظام الإيراني، بما في ذلك اعتقال المواطنين كرهائن لمقايضتهم بالمجرمين، تعتبر عائقاً رئيسياً أمام تحقيق أي تقدم نحو الحكم الديمقراطي.

وأشار يواكيم رويكر، الرئيس السابق لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، على أنه يدعم النضال من أجل إيران حرة وديمقراطية وعلمانية.

وأكد على أنه يؤيد بكل إخلاص النضال للعدالة لضحايا مذابح عام 1988 وضد انتهاكات حقوق الإنسان المستمرة للنظام، مشيرًا إلى أن هذه الانتهاكات، بما في ذلك الجرائم المرتكبة ضد القانون الدولي كما أشارت إليه المحاكم السويدية مؤخرًا في قضية حميد نوري، يجب أن تواجه بإجراءات دولية.

الدكتور مارك إليس، المدير التنفيذي لرابطة المحامين الدولية، أكد على ضرورة تذكر ضحايا القمع في إيران، بما في ذلك مهسا أميني.

وشدد على المسؤولية الكاملة للسلطات الإيرانية عن الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي، مشيراً إلى أن استخدام القوة والاحتجاز التعسفي والتعذيب والقتل يشكلون جرائم ضد الإنسانية.

أكد أن المجتمع الدولي يجب أن يؤمن بالمساءلة العالمية لمرتكبي هذه الجرائم، مع التركيز على الفظائع في إيران وضرورة تقديم العدالة في نهاية المطاف.

والسيناتور مايكل ماكدونالد، عضو مجلس الشيوخ الكندي، أكد على أن إيران تعد واحدة من مهد الحضارة، مشيرًا إلى أن الغرب دائمًا ما قدّر إنجازات الحضارة الفارسية على مر العصور.

أشار إلى أننا في الغرب نعرف أيضًا أن إيران الحرة والديمقراطية ستساهم في جعل العالم مكانًا أفضل.

تحدث السيناتور بشكل خاص عن الهدف النبيل المشترك، الذي هو دعم أولئك الذين اختاروا أن يكونوا معارضين وسعوا لإزالة النظام الثيوقراطي في إيران، والذي أرهب الشعب الإيراني وأشعل الإرهاب والاضطرابات في العالم منذ عام 1979.

شدد على أنه في ظل هذا النظام، تمت تصفية ما لا يقل عن 120,000 شخص بسبب معارضتهم السياسية للحكومة، وأكد أن الحرية هي شيء نادر الحدوث تحت هذا النظام، خاصة بالنسبة للنساء اللواتي يتعرضن لقمع لا هوادة فيه.

السيناتور سام براونباك، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي السابق والسفير المتجول للحرية الدينية الدولية، أكد على ضرورة إزالة الملالي الحاكمين في إيران لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

هذا لن يحدث مع الحكومة الحالية في إيران.

الطريق الوحيد إلى الأمام هو تغيير النظام من قبل شعب إيران.

يجب على العالم الحر أن يدعم جهود تغيير النظام من قبل الشعب الإيراني.

يجب أن نفرض أقصى درجات الضغط الاقتصادي على النظام الإيراني.

إيران جزء من محور شر، يريدون السيطرة بالشيوعية والاستبداد. يجب علينا مقاومة هذا التغيير.

البروفيسور فولفغانغ شومبرغ، قاضي اتحادي ألماني سابق والذي شغل منصب قاضي الأمم المتحدة لرواندا والمحكمة الدولية ليوغوسلافيا السابقة، أكد على أن لا سلام بدون عدالة، ولا عدالة بدون حقيقة.

فيما يتعلق بإيران، أشار إلى الجرائم الخطيرة ضد الإنسانية التي وقعت هناك، مع التركيز على عمليات الإعدام

وعدم المساواة في النظام.

 و دعا إلى إلغاء عقوبة الإعدام، مؤكدًا أن هذه العقوبة الوحشية تتعارض مع المعايير الأخلاقية والقانونية الدولية.

قال آلان ديرشوفيتز، محامي في مجال حقوق الإنسان، في كلمته إن خطة النقاط العشر تحتوي على جميع عناصر وثائق الحقوق في الولايات المتحدة وكندا وأوروبا، مؤكدًا أنها تمثل أجندة مذهلة للديمقراطية.

وأشار إلى أن تغيير النظام الإيراني ضروري لتحقيق هذه الأهداف ولضمان السلام العالمي. 

وأكّد أن النظام الإيراني الحالي غير مقبول ويشكل خطراً كبيراً على العالم والشعب الإيراني.

وبيّن أن هناك خيارين فقط: الإصلاح أو تغيير النظام، مشيراً إلى أن هذا التغيير ضروري ليس فقط من أجل إيران بل من أجل السلام العالمي ومنع انتشار الإرهاب والأسلحة النووية.

قالت السفيرة زوريكا ماريك-جورجيفيتش، الممثلة الخاصة السابقة للجبل الأسود في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في كلمتها إنها تشعر بالتضامن مع السجناء السياسيين في إيران، مؤكدة على أهمية دعم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية كبديل شرعي.

ودعت إلى إنهاء سياسة التهدئة ودعم حملة عالمية ضد إفلات الإرهابيين الدينيين في طهران من العقاب.

قال الدكتور خوان غارسيس، عالم دولي، إنه تأثر بجلسة أمس، مشيداً بمداخلة الدكتور مصدق التاريخية.

وأضاف أن جذور خطة النقاط العشر للسيدة رجوي تعود إلى مؤتمر طهران 1968.

وأكد أهمية محاكمة المسؤولين عن الجرائم في إيران، مشيراً إلى إمكانية جمع الأدلة لتقديمها للمحكمة يوماً ما لتحقيق العدالة.

وقال الدكتور فاليريو م. سيوكا، قاض سابق في محكمة العدل الأوروبية، إنه يأمل في إنشاء محكمة دولية لجرائم النظام الإيراني، مؤكداً أن الوضع في إيران حرج مع إعدام ما لا يقل عن 100 سجين خلال 30 يوماً.

ودعا المجتمع الدولي لمحاسبة النظام ودعم الشعب الإيراني في سعيه للحرية والديمقراطية.

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

اختفاء الفتاه القبطية القاصر مني أشرف يعقوب فى ظروف غامضة

نشرت الصفحات والمجموعات المسيحية عن واقعة اختفاء فتاه قبطية قاصر مني أشرف يعقوب 15 سنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.