الأربعاء , يوليو 17 2024
إيران
الانتخابات الإيرانية

الانتخابات الإيرانية ..رسائل نصية تتوسل للمشاركة في الانتخابات وتجاهل الناس وإغلاق بعض الدوائر بسبب الركود

وفقا للتقارير الواردة من 31 محافظة، قوبل عرض خامنئي الانتخابي بتجاهل ومقاطعة واسعة النطاق حتى الساعة 7 مساء.

وفي تقرير لوزارة الداخلية، قال أحد مسؤولي مركز الاقتراع في جامع رسول أكرم في طهران إنه لا يوجد أكثر من أربعة أشخاص في مركز الاقتراع، ولا يوجد ناخبون شباب بين الناخبين، ونسبة المشاركة في هذه الجولة نصف ما كانت عليه في المرة السابقة.

 في طهران، يرسلون رسائل إلى الهواتف المحمولة تحث الناس على التصويت برسائل مثل “الشهداء ينتظروكم”، لكن لا أحد يولي اهتماما بذلك.

يقف عناصر الباسيج في ساحة التوحيد في طهران، ويدعون الناس للتصويت مقابل المال.

تم إغلاق مركز اقتراع شارع علامة الشمالي في سعادت آباد من الساعة 11 صباحا بسبب الركود.

مراكز الاقتراع في المنطقتين 1 و 2 في طهران فارغة.

في الساعة الثالثة مساء لم يكن هناك ناخبون في فرع مسجد الإمام جعفر صادق.

جاء شخصان إلى مراكز اقتراع مدرسة سيد الشهداء الابتدائية، و15 شخصا إلى مسجد أنصار المهدي، و5 أشخاص إلى مسجد حضرة الزهراء، ولم يأت أحد للتصويت في مركزي اقتراع مسجد فخار ومدرسة عيسى بهرام الابتدائية للبنات.

في أصفهان في الساعة الثانية مساء، ذهب شخص واحد للتصويت في مركز اقتراع مدرسة مشاهر الثانوية وذهب خمسة أشخاص للتصويت في مسجد بلال، ولم يكن هناك ناخبون في مسجد درب كوشك.

في بيرجند، تم إغلاق المنطقة الأكثر ازدحاما في الجولة الأولى من الانتخابات هذه المرة لأنها كانت فارغة من الساعة الثالثة مساء.

وفي أورميه، تم إغلاق ثلاثة مراكز اقتراع بعد ظهر اليوم لهذا السبب.

وفي زاهدان، مر آلاف المصلين أمام مراكز الاقتراع بعد مغادرتهم المسجد بلامبالاة.

في مدن قائمشهر وأراك ودورود وإسلام أباد غرب وأمل ومماسني وفارسان وهفشجان وزاهدان وبومهن وبوكان ومهاباد وباكدشت وصومعه سرا وتالش وقم والأهواز، لم يكن هناك ناخبون أو حفنة من الناخبين في فترة ما بعد الظهر.

في بعض قرى محافظة البرز، يطلب من أي شخص يمر أمام الفرع أن يأتي ويتناول الغداء والشاي ثم يصوت.

وفي مدينة قصرقند بسيستان وبلوشستان، اصطف محافظ وقادة الحرس ، ورئيس ونائب استخبارات الحرس ، ومراقبو الانتخابات أمام مركز الاقتراع والتقطوا صورا ومقاطع فيديو لتمويهها على أنها مشاركة شعبية في الانتخابات.

في إحدى قرى مدينة شوش يقول عناصر النظام إنهم سيعطون 100 ألف تومان لكل من يصوت لجليلي.

وفي أورميه، كان عناصر الحرس والباسيج وغيرهم من المرتزقة بعدد 30 سيارة يرددون شعارات مؤيدة لجليلي أمام مركز اقتراع مغانلو، لكن أحدا لم ينتبه وأجبروا على المغادرة.

وفي رسالة نصية إلى جميع الناس، نقلت وزارة الداخلية عن خامنئي  قوله إن أولئك الذين يحبون الإسلام وتقدم  البلاد يجب أن يشاركوا في الانتخابات. وأرسل النظام رسالة نصية أخرى إلى موبايلات المواطنين في طهران وكتب: “أيها المواطنون الأعزاء، لقد ضحى أكثر من 24 ألف شهيد بدمائهم في مدينة طهران لإنقاذ البلاد.

كتب أحد أفراد قوة شرطة قزوين على صفحته في تليغرام:  أنا عضو في قوة شرطة قزوين ، من الصباح حتى الساعة 3 مساء ، عندما كنت في دورية ، يمكنني أن أجرؤ على القول إنني لم أر المدينة مثل هذه من قبل،  أصبحت قزوين مدينة الأشباح”. 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

شاهد أيضاً

المنيا

التعدي علي كنيسة رسولية بالمنيا وسط هتافات (صليب الكلب )

كتبت / ساميه نجيب القصة من بدايتها تم شراء منزل امام منزل عم كمال كامل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.