الخميس , يوليو 18 2024
إيران
الحرس الثوري الإيراني

إيران – مهزلة الجولة الثانية من الانتخابات الإيرانية

تقرير مدراء مراكز الاقتراع حول انخفاض نسبة المشاركة مقارنة بالجولة الأولى وتمديد فترة التصويت لأعمال التزوير

النظام الذي لم يحقق أي نتائج من دعواته وتهديداته وإغراءاته للتصويت، مدّد فترة التصويت حتى الساعة العاشرة مساءً من أجل الحصول على المزيد من فرص التزوير. 

وذكر تقرير مركز الاقتراع في مسجد بقية الله في طهران إلى وزارة الداخلية أنه تم استخدام ربع أوراق التصويت فقط، وأن نسبة المشاركة كانت “أقل مما كانت عليه في الجولة الأولى من الانتخابات”. 

وبحسب تقرير رئيس مركز الاقتراع في مركز باب الحوائج في أردبيل إلى لجنة انتخابات المحافظة، فإن نسبة الإقبال مقارنة بالجولة الأولى “منخفضة جدًا وضعيفة”. 

وفي تقرير إلى وزارة الداخلية، قال رئيس مركز اقتراع شارع كاشاني في طهران إن المشاركة كانت “أقل مقارنة بالجولة الأولى، ونأمل أن تتحسن بحلول نهاية الليل”. 

وبحسب تقرير مدير مركز اقتراع مسجد تهرانسر، الذي يضم ثلاثة صناديق اقتراع، فإن “نسبة المشاركة حتى الآن أقل من الأسبوع الماضي”. 

وقال أحد المسؤولين عن مراكز الاقتراع في مدينة مشهد إن أحداً لم يأتِ للتصويت في القرى الحدودية أيضاً.

ذهب وكلاء المرشحين إلى المنازل وتسوّلوا للحصول على أصوات.

نسبة المشاركة في مدينة خواف أقل بكثير مما كانت عليه في الانتخابات البرلمانية. 

إحدى طرق النظام في الإدلاء بأوراق الاقتراع المزورة هي استخدام الرمز الوطني، حيث يكفي الحصول على رقم الرمز الوطني لملء أوراق الاقتراع دون الحاجة إلى أي وثائق أخرى.

ويتم توفير عدد كبير من هذه الرموز لعناصر النظام في مختلف مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم باسم المرشح المطلوب.

بالأمس، قال محسن إسلامي، المتحدث باسم لجنة انتخابات النظام، لتلفزيون النظام: “… في شهادات الجنسية القديمة لم يكن الرمز الوطني مسجلاً، نحن نسأل الشخص ما هو رمزك الوطني، وسوف يجيب ويكون ذلك كافياً…”. 

وتظهر التقارير الواردة من مراكز الاقتراع في جميع أنحاء البلاد أن مراكز الاقتراع لا تزال فارغة حتى الساعة الثامنة مساءً.

في مدينة مشهد، لم يكن هناك ناخبون في ثلاثة مراكز الاقتراع في مسجد الإمام محمد باقر وشارع قاسم آباد وحسابي في المساء.

في مشهد، قام عناصر النظام بمضايقة الناس في محطات الوقود وطلبوا منهم التصويت. وفي حي زاهدان في شيراباد، طرد الناس المسؤولين الذين جاءوا لحثهم على التصويت بالحجارة والعصي.

وفي خاش، يقوم أعضاء حملة جليلي بتوزيع السندويشات ودعوة الناس للتصويت.

في خوزستان، في العديد من مراكز الاقتراع، جلب النظام اللاجئين الأفغان للتصويت.

 في سجن إيفين، رفضت السجينات في العنابر 4 و6 و8 وعنبر النساء التصويت.

وفي الأهواز، تم قطع خطوط الإنترنت وشبكات إيرانسل و”همراه أول”.

في بعض مناطق طهران، تعمل الحافلات الجديدة كمراكز اقتراع متنقلة، لكن لا أحد يعيرها اهتماماً.

 أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

شاهد أيضاً

الإسكندرية

التفاصيل الكاملة لمصرع عبد الله الصيني لاعب كمال الأجسام

قدم رئيس اتحاد كمال الأجسام المصري نعي، عبدالله الصيني، صاحب لقب البطولة العربية، الذي لقى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.