الإثنين , أكتوبر 3 2022
نوري إيشوع

طبول حرب الجهاد…!

نوري إيشوع
نوري إيشوع

بقلم المحامي نوري إيشوع
منذ قرون ولدنا و أعدنا العدة، خططنا للحرب، غزوات و حروب ردة، دعوة إلى الإستسلام أو أعدوا للموت العدة، حفرنا الخنادق و ضربنا الرقاب بشدة، نحن دين هذا الدهر، حدودنا، كل دول العالم، لا توقفنا بحارا، لا صحارى و الرقاب للذبح معدة، القتل مباح، و الغصب مستباح، لا أعمار في النكاح لا عدة! كلمتنا، الفصل لا سؤال و لا حتى أقتراح و الشرع ديدننا و علينا تطبيقه دون مدة. شعارنا لا مساواة بين خلق الله، أما كافر أو مؤمن، للأول سفك الدم و للثاني أراحه الرحمن و له جنان الخلد بنى و أعدّ!
من لا يطيعنا، للقتال ينادينا، و من لا يؤمن بما نؤمن به، يعادينا، نحن وحدنا أصحاب دين الحق و من غير ديننا كفرٌ و إلحاد و لأوامر الرحمن خالف و تعدّ!
نحن الذين نشرنا الذعر بين العالمين، نحن الذين أستعبدنا المسالمين، قرارنا، قرار رب العالمين: إما الطاعة لسيد المرسلين وإما الجزية أو قطع الرقاب أضحية لخاتمة النبين!
نحن الأجندة و الأداة سخرنا الغرب للممات، فجرنا برجي التجارة العالمية بإيعاز من الموالين و السيادات! فكنا السبب في شن حروب الغزوات، إفغانستان، فلسطين، سوريا، مصر و عراق الدجلة و الفرات!
نحن الذين جعلنا العالم ساحة حرب، حرقنا الكنائس، قتلنا في مصر، دمرنا الجوامع، خطفنا القامات و أسكتنا الشيوخ الداعين للسلام و المحبة، نحرنا في سوريا و دمرنا العراق، نحن الذين شرعنا القوانين منذ قرون، جعلنا للمرأة مقام أدنى و جعلناها سلعة للمتعة وملكة يمين للتابع المجنون.
إلهنا غير إلهكم! إلهنا، يكره المحبة و التسامح و يمقت التعايش السلمي و هو متخفي و لا يحب الظهور بصورة ملاك أو ملامح!
إلهنا إله حرب، غصب و نحر باسمه الأكبر و العزة و اللات و يجب أن يخضع لأوامره الشرق و الغرب، إله مادة و غضب، يحب المال و الدماء و لا يتوانى عن بيع المحصنات باسم نكاح الجهاد في الأسواق.
إلهنا يكره الخمر في هذا العالم لكنه كريم في جنانه و يشربه و لا يسكر به كالنمر، يمنحنا حور العين، بيض و شقر و سمر، خدامنا، الولدان المخلدون، شرابنا أنهاراّ من العسل و الخمر و بحارا من الغنائم و الحسناوات الحمر! ناهيكم عن بساتين من الرمان و التينو الذ التمر!
نحن الذين فجرنا برجي التجارة العالمية بإيعاز من الإمبريالية الصهيونية، نحن الذي قدمنا على ظهر الدبابات الأمريكية لغزو العراق! نحن الذين ركبنا سفن أردوغان، و اجتزنا سهول الأردن و دروب لبنان و غزونا سوريا، نحن الذين نقتل أقباط مصر و حراس سيناء! نحن الذين كلفنا بحماية إسرائيل و لقضية فلسطين نسينا!
الكذب في شرعنا! مباح، و المساواة بين الأخوة في البشرية محال لا بل هو ضرباً من خيال، حريتنا قيود بلا حدود و أغلال، قدوتنا خير أمة أُخرجت للناس و كل شيء فيها حلال ، لا محبة لا تسامح، كلنا جنود الله أكبر، جاهزين للقتال.
أهدافنا نبيلة، نحر و اغتصاب و رذيلة، جعلنا موتنا الى إلهنا جسراً و سبيلا، موعدنا في سوريا المستقرة، الجميلة، قدمنا من الشرق والغرب و اعتلينا ظهور الجمل و الفيلة، ديدننا أن نطبق شرع الرحمن و ليس لنا عنه بديلا، لا نهتم لأبرياء تُقتل وثكالى تندب، و يتامى تصرخ و أشعلنا الحرب و لن نقبل عنه بديلا!!
هكذا نحن، جنود، سخرنا الله للدفاع عنه لنجتاح و نحتل، لانه إله ضغيف و معتل لا يعرف الرحمة، فقدّ المحبة و التسامح و أمتلئ قلبه على خليقة رب المجد بالحقد و الغل! عقولنا متصحرة، قلوبنا صخرية متحجرة، لا نعرف الرحمة، حصادنا التفرقة و التشريد ومنع التعاون و التكاتف و اللحمة! قادتنا زعماء حرب و على العمالة ينتظرون دورهم في زحمة، أوباما أبو حسين يحمل خاتماً سحرياً طلسمه لا إله إلا الله، أردوغان سيد الخيانة و زعيم المتأمرين و الأعوان، دول الخليج الفارسي نتانة و خسة غارقين في كره البشرية تحت إسم الإخوان، جامعة الدول العبرية، قراراتها إهانة للبشرية، نتانة و عمالة، كلهم دون إستثناء في العمالة سادة و للكرامة خّوان!

شاهد أيضاً

كلمة لا بد منها

فجأة انطلقت الأصوات منددة بتمثال شامبليون بالكوليج دي فرانس الذي يسيئ للحضارة المصرية والمصريين ومطالبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *