الإثنين , أبريل 22 2024
الأمير محمد بن نايف

قرار وزير الداخلية السعودى يشعل نيران الغضب داخل مصر .

قام الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية السعودى بصرف مبلغ (500.000) خمسمائة ألف ريال وتأمين سيارة لأسرة العريف محمد بن حماد العنزي الذي وافته المنية أثناء توجهه لعمله بقوات الطوارئ الخاصة بمنطقة القصيم , كما وجه سموه بالعمل على تهيئة مسكن أسرته وتعيين شقيقه بالخدمة العسكرية خلفاً له .
يأتي ذلك في إطار حرص وزير الداخلية السعودى وتقديره لما يقدمه رجال الأمن في سبيل حفظ الأمن واستقرار الوطن كما يأتي انعكاساً لتحقيق توجيهات القيادة الرشيدة أعزها الله بالرعاية والاهتمام برجال الأمن لما يبذلونه من جهود وتضحيات للوطن هي محل تقدير وعرفان القيادة والمجتمع .
أشعل ما قام به وزير الداخلية السعودى صفحات الجيش والشرطة المصرية الذين يتم قتلهم يوميا برصاص الأرهاب الغادر حيث قاموا بمقارنة ما حصل عليه الجندى السعودى الذى وافته المنية طبيعيا وبين الجندى المصرى الذى يموت برصاص الأرهاب الغادر
فالجندى المصرى الذى يموت موته طبيعية مثل الجندى السعودى الموجود بعاليه لا يحصل على شىء سوى معاشه الطبيعى
أما من يموت برصاص الأرهاب الغادر فيتم صرف تعويض له لا يقارن بالتعويض السعودى
 

شاهد أيضاً

بلاغات عديدة ضد طبيبة شهيرة بالهرم بعد أخطاء جراحية متكررة ووفاة إحدى الضحايا

كتبت ـ أمل فرج تتابع جهات التحقيقات بأمن الجيزة النظر في مجموعة من البلاغات المقدمة …