الجمعة , ديسمبر 2 2022

نشطاء أقباط يطرحون مبادرة لحل مشكلة وادى الريان .

 

كتبت .. رضا النجار
طرح مجموعه من النشطاء الأقباط مبادرة لحل مشكلة وادى الريان ، جاءت تلك المبادرة تحت مسمى وادى الريان قنبلة موقوتة ، وطالبوا بتوقيع الجميع على بنود المبادرة
واليكم بنود تلك المبادرة
لم تعد أزمة دير وادى الريان مجرد صراع أو خلاف على طريق وأرض وملكية مثبتة ورهبان ودولة وكنيسة، بل صارت قنبلة معرضة للإنفجار فى وجه كافة الأطراف.
وفى ظل الأوضاع المرتبكة التى تمر بها البلاد، تصبح قضية مصرية وليست قبطية، والإصرار من كافة الأطراف على الإستمرار فى التعامل معها بهذه الكيفية يدفعها للإنفجار.
لذلك نحن نطالب :
السيد رئيس الدولة وفقاً لمسئولياته وصلاحياته الدستورية تشكيل لجنة غير حكومية لتقصى الحقائق على غرار لجنة الدكتور جمال العطيفى التى شكلها البرلمان 1972والتى بحثت أزمة “الخانكة” بحيادية وموضوعية، واتخاذ ما يجب من قرارات وفقاً لتقريرها.
قداسة البابا البطريرك بالتعامل مباشرة مع الدير ورهبانه بعيداً عن التقارير التى رفعها له البعض ، باعتباره الرئيس الأعلى للرهبنة والأديرة، وبصفته الروحية الأبوية، وباعتبار المكان ديراً إستمد مشروعيته من تاريخه الذى يمتد للقرن الرابع الميلادى بعيداً عن طرح قانونيته فى سنيه الأخيرة، فهى لن تغير من حقيقة الدير، واعادة الإستمرار فى إجراءات تقنينه مجدداً والتى توقفت بعد تفجر الأزمة.


رئيس مجلس الوزراء بالرجوع الى الدراسات العلمية والمهنية والتى طرحت إمكانية تحريك مسار الطريق الذى فجر الجزء الأكبر من الأزمة لحماية الآثار المصرية التى هى بالأساس ثروة قومية ودولية تملكها الإنسانية.
رهبان الدير على اختلاف مواقفهم بالعودة بحسم إلى القواعد الرهبانية التى تفرضها نذورهم ( البتولية والعفة والترك وعدم الإمتلاك والعزلة والطاعة) وترك أمر الأثار للكنيسة والمسئولين، فهذه خارج نطاق مسئولية الدير والرهبان.
الإعلام بالكف عن تناول الأزمة بشكل مجتزأ وبغير معلومات أو بالإنحياز لطرف على حساب الحقائق.
ونأمل ألا نضطر لرفع الأمر لمنظمة اليونسكو والمنظمات الأممية ذات الصلة بالتراث والثقافة

شاهد أيضاً

شرطة تورنتو تنوه بشأن متهم بخطف الأطفال من أحد المدارس

كتبت ـ أمل فرج كانت شرطة تورنتو قد نشرت صورة لمتهم يصور الطلاب في المدرسة …