الإثنين , يونيو 24 2024

و بدأت "سبوبة " الرشاوى الانتخابية ببعض دوائر محافظات الصعيد.. ومخالفات بالجملة .

البرلمان المصرى

تقرير – عبدالرحيم السمان .
بدأت منذ أيام ، ومع الأيام الأولى لبعض حملات التأييد ، لإنطلاق حملات الدعاية لبعض مرشحى ، مجلس النواب القادم ، عدد ليس بقليل ، من المخالفات الإنتخابية الصارخة ، وفى مقدمتها ، أنباء عن عرض بعض المرشحين المعروفين ، عددا من الرشاوى الإنتخابية فى صورة هدايا و لحوم الأضاحى وخلافه لأهالى دوائرهم ، بجنوب الصعيد الفقير ، لضمان أصوات الناخبين فى عدد من المحافظات منها على سبيل المثال ( أسوان ، الأقصر، قنا ، سوهاج ، البحر الأحمر ، المنيا ، أسيوط ) .
جاءت تلك الرشاوى فى عدد من الصور منها المالية ومنها العينية فى صور متعددة ، و اتخذ بعض المرشحين تلك الطريقة ، لضمان حصولهم على أصوات أبناء دوائرهم وخاصة كبار القبائل والعائلات فى كل دائرة ، وللأسف الشديد رفض كل المشاركين فى التقرير الإدلاء بأسماء من عرضوا عليهم رشاوى أو هدايا تجنبا للحرج و المسئولية القانونية.
فى البداية ، قال ن . على ناخب أنه عرض عليه مبلغ من المال مقابل دعمه لأحد المرشحين المعروفين بدائرته ، وتأييده له و إعلان ذلك فى بلدته والوقوف بجانبه فى الانتخابات وخاصة لجان الاقتراع .
كما أضافت س . ى مدرسة .. أن بعض المرشحين قاموا بإغرائها بعدد من الخدمات و الهدايا مقابل حث أسر التلاميذ على الوقوف بجان هؤلاء المرشحين و إنتخابهم و إقناع أولياء الأمور بأنهم الأفضل على الساحة الآن ، وقامت برفض كل ماعرض عليها ، مماجعلها مثار غضب بعض هؤلاء المرشحين .
فى نفس السياق و فى قنا قال : م. خالد من قنا أنه تلقى إتصالات هاتفية من مندوبى بعض المرشحين ليقبل بعمل توكيل لمرشحيهم للوقوف فى لجان الانتخابات مقابل مبالغ مالية كبيرة ، أيضا لضمان تأثير خالد على أهله وقبيلته للتصويت لأحد المرشحين المعروفين .. وهو ما قابله برفض شديد و قال لهم( لن أبيع صوتى وصوت أهلى وناسى لأحد ).
ليست بعض حالات الرشاوى الانتخابية فقط هى من تسىئ للعملية الانتخابية فى صعيد مصر ، إنما جاءت الانتهاك لبعض القوانين المنظمة للدعاية ، ومنها استغلال البعض وخاصة مرشحى الأحزاب لدور العبادة للصق ملصقات دعائية على جدران بعض المساجد والكنائس ، أيضا استغلال المستشفيات ، حملات الدعاية المخالفة فى الشوارع والميادين .
على جانب آخر ، يقول م . أ.ع أنه من المؤسف مايحدث فى الشوراع والميادين من تشويه المنظر العام للشوراع والميادين حتى المرافق العامة لم تسلم من تشويه الدعاية واللافتات وكان يجب أن يكون هناك نظام يعمل به ، عند تعليق اللافتات والملصقات ، لا أن تعلق الحملات الدعائية ملصقاتها و لافتاتها فى كل مكان حتى المصالح الحكومية و المنشأت العامة لم تسلم من الملصقات وحتى دور العبادة فى بعض الاحياء والقرى .

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

عودة الفتاة المسيحية المختفية يوستينا نبيل سمير

نشرت الصفحات والمجموعات المسيحية صورة للفتاة المسيحية المختفية يوستينا نبيل سمير17 سنة الطالبة بالصف الثانى …