الجمعة , مايو 31 2024

نادية خلوف تكتب : ندب من أجل البكي

عتابا ، وكلّ حكايتي معكون عِتابا . . .

لادقبوابكونآني وبوسِعتابا

تراهُ الزمن قاسي ، وعتى بي

وخلاني متل الغريب عالأبواب

. . .

ويلي من الليالي.. من كل الليالي

ماشفت فيها قمر ولا نجمي طل ظهر

غريب وعايش غربتي بدروة حجر

الشّر  حلّ بديرتي والخراب

. . .

ما اعرف  ان كنت رقم أو روح..

 تراني ما حس لما أجي وروح

عايش  عمري مع العرب مجروح

كلون آلهة وانا العبد الفقير

. . .

غريب الدّار،وخايف على حالي

داير علقمة منشان عيّش حالي

الرصاص يزخ ،واني لحالي

ولسا يسموها شام الياسمين

. . .

يابا!وين الحضارة؟ ماوعيت إلا ع البكي

والنّدب هو الشّعر، وغناني، وحكي.

ما في أمل مادام  بين العرب عربان

وناس بتصفّ من أجلهم  حكي

. . .

يا دار! وين الدار ؟  ضاعت فيها أمانينا

ياعمر! وين العمر؟ انقصف بنص لياينا

ياعين وين الدّمع .مافي دمع يواسينا

من كتر البكي جفت مآقينا

. . .

 ياحبي لا تعيش بهيك أفكار

بلادنا موقلب العرب .قلب العرب نار

العرب وقفوا معنا متل سمسار

كل يوم إلهم حصّة بكل بازار

. . .   

البحر يخبطنا ع الشط ونعود

الأمل مات .كلّها  حكي ووعود

والوطن كذبة.  ما في وطن موعود

حياتنا صارت مثل الرماد

. . .

. . .

شاهد أيضاً

أمريكا

المصريون يعلقون على زواج التؤام الملتصق “أهى زوجتين فى زواجه واحدة بدون غيرة “

بدون غيرة وكيد النساء المتمثل فى الزوجة الثانية ، التى وصلت فى بعض الحالات هى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.