الثلاثاء , أكتوبر 4 2022
المستشار ناصر عدلى

ناصر عدلى محارب يكتب شكرا سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى .

كل يوم تثبت بحق انك رئيس لكل المصريين ، انك حقا رجل المبادئ ، افعالك تسبق اقوالك ، ترسخ للمواطنة بحكمة ، بافعال وليس بكلمات ، تترجم وتجسد المواطنة فى كل افعالك ، فيكفى حضورك مرتين متتاليتين الى الكائتدرائية لتهنئ المصريين الاقباط بعيد ميلاد السيد المسيح اثناء القداس الالهى ، الخطوة التى لم يجرؤ على فعلها اى رئيس سابق ، وقد فعلتها بحب وفرح وسعادة ، فاننا نراك كثيرا على شاشات التيفزيونات والفضائيات فى كثير من المناسبات ، ولكن فى هذة المناسبة نجد الابتسامة لاتفارقك والسعادة تعلو وجهك ، فانت لم تات لتهنئ شعبك بروتوكوليا بل جئت بقلب مفتوح ومليان بالحب والسعادة ، وجئت لتكون القدوة والمثل لحكومتك ومحافظيك و لجميع المسئولين بالدولة ورجالاتها ، فى كيف يكون الحب من القلب .
صحيح المصريين الاقباط اظهروا سعادة وفرحة عارمة بقدومك ، وتهللوا وفرحوا فرحا عظيما ولكن كل هذا الفرح بقدومك لكونك الرئيس الوطنى والمخلص لوطنك والمحب لشعبك .
اعتزارك عن عدم بناء الكنائس التى تهدمت وحرقت ايام فض اعتصام رابعة ، يعنى ان كل مشاكل وقضايا المواطن وهموم الوطن وتحدياتة تحملها فى قلبك وعقلك ، ونحن نعرف المهام الجسام التى على عاتقك ، فنقدر اعتزارك ونتفهم عذرك ، ونفرح بقدومك ، ونفتخر برئيسنا الشجاع ، ونصلى لك ان يعطيك الله المعونة الالهية التى تستطيع بها ان تقود شعبك وامتك وووطنك العربى ومنطقة الشرق الاوسط ولا اكون مبالغا العالم كلة الى السلام والخير .

شاهد أيضاً

كلمة لا بد منها

فجأة انطلقت الأصوات منددة بتمثال شامبليون بالكوليج دي فرانس الذي يسيئ للحضارة المصرية والمصريين ومطالبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *