الإثنين , يوليو 22 2024

منى حسين تكتب: حي على النكاح …. حي على السرير

يهمهمون أجسادنا
ويصرخون بالنهدِ ويحك
وعلى الأفخاذ يوقعون مواثيق الشرف
ينصبون الخيام على أفواهنا
والربابةُ تعزف الألم من عيوننا
لا يعلموهم إلا كيف ينامون فوقنا
أيا قبائل تعنى بالقضيب,
وزخرفةُ ثقافاتها قاصر وسرير …
ورجل الدينِ يصرخ حيّ على النكاح …. والمرح …. والتفخيذ .
كبيرهم لا يفقه إلا الليل والخلوة والارتعاش .
حتى جهادهم مناكحة وسطو على النساء
لا حول لهن إلا قبول التسعير في كافتريا ثقافتهم !!
لا يتناولوا إلا صورنا العارية
وعلى سجادة مصلاهِم
رماد الشهوة
علمتهم الأديان، الكتابةُ مابين أفخاذِنا .
وعلمتهم القوامةُ؛ تتربى بكم صفعة سددوها لنا .
يشربون سموم تقواهم على ارضِ قهرِنا .
أما الاغتصاب وأما العذاب بانتظارنا !
تسعر جهنم في مخيلتِهم .
وصلوا إلى إشراكنا في التقوى
بجهاد النكاحِ سيكونَ نضالنا
بجهاد النكاحِ نفوز بالجنة
هكذا فرضوا الإيمان
وهكذا سنتمِم ديننا
مجاهدات ومنكوحات
والثواب يضاعف على عدد الزيجات
سيحملون بأجسادنا السلاح
ويحررون الأرض من الفساد
بجهاد النكاحِ ستحرر البلاد
جاهدوا بنا في الفراش
عدد الركعات
بعدد الدفعات !!!!
عدد الركعات بعدد ما لديهم من الزوجات .

الامضاء
قلم التحرر والمساواة

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

هل أنتم رجال بجد ..؟!ا

الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه ..مرت أحداث الكشح بسلام مثا كل مرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.