الإثنين , أبريل 25 2022

أخيراً أصبح لنا نقيباً .

د. إيهاب أبو رحمه 

شعور بالسعادة أن تشعر بأن هناك من يساندك كطبيب. شعور بالقوة التي لم نشعر بها من قبل أن تجد دعما من نقابه كانت كل علاقتنا بها أن ندفع لها الإشتراك النقابى السنوي و نستخرج منها تصاريح مزاوله المهنة .
هي لحظه تاريخيه أن تقف بجانبك نقابه كنا نعتقد أنها في طي النسيان كنا نعتقد أنها و فقط مجرد مبنى هلامي و كيان ضعيف لا أكثر من ذلك .

شعور ب الاحترام و الإجلال لشخص الدكتور العظيم مربى الأجيال د. حسين خيرى على مسانده أبناءه من الأطباء قوه و دعم لم يلقاها الأطباء من قبل و في إعتقادى لن يلقوها من بعده .حتى أننى أعتقد أننا محظوظين بتواجدنا في فتره تواجد د. حسين خيرى نقيباً لنا.

سياده النقيب نعلم تماماً الضغوط التي تتعرض لها ,نعلم تماماً ثقل الحمل الذى تحمل من أجل أطباء مصر و لكنكم ألان لستم وحدكم فنحن الأن و لأول مره في لحظه اصطفاف تاريخيه خلفكم ندعمكم بكل الحب أنتم و من معكم من نقابين محترمين أمثال المحاربة دائماً د. منى مينا و الشجاع د. خالد سمير و جميع أفراد نقابتنا الموقرين .

الأن تخطت المشكلة مرحله شجار بين طبيب و أمين شرطه فهي أصبحت بمثابه صراع للبحث عن كرامه أهدرت لعقود كرامه طارت في أدراج الرياح بحثنا عنها كثيراً إلى أن منحنا الله القوه للسعى خلفها بتواجد مجلس نقابه قوى بقياده أستاذنا د. حسين خيرى.

لا اتفهم الإصرار على عدم معاقبه هذا الأمين مع أن وزاره الداخلية أقرت بما فعله في مجلس النواب و بعدما نشرت بعد الصحف الإلكترونية الشهيرة مقالات عن كونه حاتم قديم في المطرية يجمع الإتاوات و يفرض الضرائب و من غرائب الصدف أنه ليس حاتم الوحيد ففي نفس الأسبوع ظهر أكثر من حاتم في دمياط و في البحيرة و في مترو الأنفاق ولا حياه لمن تنادى و مازال الحواتم في الظهور .قلنا مراراً و تكراراً أن حاتم هو ليس كل أمين شرطه فهناك شرفاء من أمناء الشرطة لا يختلف أحداً عليهم و لكن هذا لا يمنع من محاسبه من أخطأ ليكون عبره لغيره من حواتم جديده أو حتى قديمة.

إنها الكرامة التي شعر بفقدانها كل طبيب مصري درس و اجتهد و يجتهد بلا مقابل يذكر بل و يمارس عمله بأقل التكاليف و في أقل الإمكانيات و في كثير من الأحيان في خطر البلطجة و التى تعدت أهل بعض المرضى لتصل الأن لمن هم مخول لهم حمايته من بلطجة الأخرين .

د. مؤمن و أطباء المطريه قرروا إستمرار الإضراب جزئيأً مع عوده العمل فى أقسام الطوارئ و الإستقبال ولا نعرف حجم الضغوط التى مورست عليهم و إن كنت أراه قراراً خاطئاً , و لكن سياده النقيب ليس مؤمن و أطباء المطريه الأن هم أصحاب المشكلة فكل الأطباء الأن هم مؤمن كما هو الحال ف كل فسده أمناء الشرطه هم حاتم, إنها مسأله كرامتنا نحن الأطباء.

سياده النقيب كرامتنا كأطباء مصر بين يديكم ,ندعمكم و نؤيد قراراتكم و لا بد لكم من إستغلال هذه اللحظة التاريخية من توحد الصفوف ضد إهانتنا و ضد كل من تسول له نفسه ب الإعتداء على كرامه أطباءنا و إن تنازلنا عن كرامتنا لن يحق لنا المطالبة بها بعد الأن .

سياده النقيب تفاءلنا بكم خيرا في بداية فتره إنتخابكم كنقيب أطباء مصر و بالطبع نعرف الكثير من أعضاء النقابة و لعله من حسن حظكم تواجد مقاتلين عن الحق معكم , فلا يدب اليأس في قلبك ف الحق معك و الحق هو المنتصر .مازال يعتقد البعض أن الصراع هو صراع بين الداخلية و الأطباء متناسياً إهدار كرامه موظف في عمله ,متناسياً طلب تقرير مزور و متناسياً أن يتم وضع حذاء على رقبه طبيب هو في كل دول العالم في أرقى المهن و أعلاها قدراً و تقديراً. الحادث هو حادث فردى و لكن الإهانة هي إهانة عامه لأطباء مصر و خصوصا مع الإصرار على عدم محاسبه هذا الحاتم .

و في ليله و ضحاها أصبح هناك من يتحدث عن عدم قانونيه الإضراب و أصبح الحديث عن وجوبيه محاسبه الأضلاع الرئيسية في الإضراب متناسين إضراب أمناء الشرطه منذ أشهر قليله و متناسين تظاهرهم بمخالفه القانون و إغلاقهم للأقسام و الذى مر دون حساب يذكر و كأن هؤلاء الأطباء ليسوا من مصر أو من الكره الأرضية من الأساس و متناسيين إضراب الأطباء في بريطانيا غير نابهين إلى الفوارق في مستويات المعيشة و رواتب الأطباء هنا و هناك و غير أنفين بين فارق الإمكانيات الرهيب بيننا و بينهم و مع هذا لم يتحدث أحد في بريطانيا بعدم قانونيه الإضراب .

يا أطباء مصر لأول مره نشعر بنقيب لنا ,لأول مره نشعر بدعم حقيقى و تواجد نقابي حقيقى يحمينا و يقف خلفنا ,لأول مره نشعر أن النقابة كيان من أعضاء أقوياء لا هي مجرد مبنى لإستخراج تصاريح ورقيه , فوجب علينا حضور الجمعية العامة في فبراير الحالي ووجب علينا دعم أعضاء نقابتنا و الوقوف خلفهم و إلا لا تلومن إلا أنفسكم ولا تسألوا عن كرامه مره أخرى.

سياده النقيب سر على بركه الله و بدعمنا نحن أطباء مصر ووقوفنا خلفك ولا تضعف أبداً و لا تكن لنا من الخاذلين فلن ترحمك الأجيال القادمة ناهيك عن هذا الجيل من أطباء مصر.
الكاتب ..د. إيهاب أبو رحمه……..
[email protected]

شاهد أيضاً

لا مش مبالغة ابدا

احتفالات المسيحيبن بكل تفاصيل مناسباتهم الدينية بكل القوة والبهجة والتفاعل دا وكأن الحدث حصل النهاردة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *