الجمعة , أكتوبر 7 2022

أرشيف الوسم : الأديبة السورية نادية خلوف

نادية خلوف تكتب :في مدفن الفقر العائلي

أبحث عن قصص الحبّ التي تمنح الإنسان ابتسامة مع شروق الشّمس، ودفئاً في يوم عمل مملوء بالحيوية والنّشاط، وبعض خفقات في قلبي المولع بالحنين إلى الأشياء التي لم تمرّ معي في الماضي، ولا أراها في الحاضر، أراها قادمة من عمقي، أشعر بالحياة السّابقة تعيش معي.. في جعبتي ألف قصّة حبّ …

أكمل القراءة »

نادية خلوف تكتب : وجع الغياب

عندما تحضرون تزداد الحياة جمالاً بكم ، يتألّق الليل بضحكاتكم، يكون للزّمن معنى ، وأضيع في تلك الليلة فلا وقت لدي كي أقول أشياء عن نفسي. لم يعد حضوركم  حقيقيّاً ، أصابني داء اسمه وجع الغياب. أنتم غائبون عنّي، وأنا غائب عن نفسي. منذ دخل الصّمت عالمنا لم يعد للحضور …

أكمل القراءة »

نادية خلوف تكتب : التّرصّد، والمتابعة

الحياة أقصر من لمح البصر، وأطول من دهور. نحن نختار كيف سوف تكون حياتنا . البعض منّا يفكّر في النتيجة ولا ينظر إلى مسيرة الألم. يرغب أن يمتلك سيارة فارهة، ومالاً وفيراً، وشهادة علمية عاليّة ، وينتظر الأمنيّات معتقداً أنّ الحظّ سيأتيه يوماً ، ثم يكتشف أنّه كان ينتظر من …

أكمل القراءة »

نادية خلوف تكتب : كان برفقتي قمر

رافقني  وقت المساء   عندما كان يغفو البشر همسنا  بحكايتنا سرّاً سافرتْ  إلى النجوم  ثوان بطعم الوداع  على وسائد الطّفولة تركنا  آثار دموع ارتياب  من الحياة وحزن أزليّ مستمرّ . . . أبحث عن قمر أضعته  في صرّة ثياب قديمة أنفض الثّوب ، أفتّش جيوبه أنظر إلى السّماء، علّه يكون …

أكمل القراءة »

نادية خلوف تكتب : من “عمى ألوان”

من “عمى ألوان” نحن هنا بين الليّلة والليلة أمسح حلمي، أولد من جديد  بين الأبد والأزل أدور، أبحث عن كينونتي وبين روحي وذاتي أبحث عن وجودي أعيش حالاتي في ظلّ ريح من صرصر … أرتحل للنّور، يغسلني، يحرق أطرافي أمرّ على القبورزاحفة ،أضجّ بالشّجن ما أوحش تلك القبور! صمتها يخجلني …

أكمل القراءة »

نادية خلوف : المختلّ قصّة من الحياة

عندما يتسلّط الرّجل على زوجته ، ويحاول إيذاءها لا تستطيع أن تدرك الأمر في الحال. يحتاج الأمر أحياناً لسنوات، وقد يحتاج إلى احتضان العائلة.  قصّة نانسي هي قصّة حقيقية. جمعها مع زوجها  حسين قصّة حبّ، ولم يكن أهله موافقون على زواجه لسبب طائفي، ولم يحضروا حفل زفافهما، كما أن عائلتها …

أكمل القراءة »

نادية خلوف تكتب : شيء ما يدفعني للرّكض

 أركض في كلّ الاتجاهات، وفي كلّ جهة تقف أمامي  قيود . أركض جهةالبحر  .أرى السّفن في انتظاري كي ترحل بي إلى العمل في مزارع قصب السّكر في الغرب. كيفما ألتفتُ   يلوّح لي رجل بيده سلاسل وقيود كي أكون جزءاً من الصّفقة التي يتاجر بها. أعود راكضة إلى ذلك البيت المهدّم …

أكمل القراءة »

نادية خلوف : في عيد الحبّ

في عيد الحبّ الحبّ حالة جماليّة تحلّ بالبشر,جميع الكائنات الحيّة. في الوهلة الأولى يكون حباً ثم يصبح قراراً بالحبّ، وربما إدماناً عليه، فالمدة التي يستمر فيها الحبّ لا تتجاوز الأشهر علمياً، لكنه يستمرّ بقرار شخصي من الرّجل في أغلب الأحيان. معجبة أنا بقصص الحبّ جميعها، ما نجح منها وما فشل، …

أكمل القراءة »

ناديه خلوف تكتب : يشبهون بعضهم البعض

يشدني في نشرات الأخبار العربية مظهر الرّؤساء. مظهر الزّعماء والسّاسة. لا أسمع ما يقولون أقرأ لغة جسدهم وصبغة شعرهم ولون ربطة عنقهم ، أو ثوبهم البدويالموشّى بالذّهب ، وأكتب قصيدة عنهم تختصر ما قالوه أو فعلوه يشبهون بعضهم البعض في السّراء والضّراء أحزن على المرآة . كم مرّة وقفوا أمامها …

أكمل القراءة »

نادية خلوف تكتب : “التمثال عورة”

الغرب يبتكر قصصاً من أجل تسليتنا آخرها كان الحجاب للتماثيل في إيطاليا ، وبكاء ديمستورا أمام المراقد، ولم يبق سوى أن يقوم العالم بمسيرة ندب ولطم، وبهذا لا يحرج روحاني. ومن ماذا سيحرج روحاني إن لم تلبس التماثيل الحجاب؟ نفاق غربي ، وتسامح ديني على نفس الطريقة. هو الغرب عندما …

أكمل القراءة »