الطبيب المصرى – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Sat, 29 Aug 2020 03:47:09 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.5.5 كبيرة أطباء كندا: استعدوا لسيناريو مرعب لكورونا ، وكل ما قاله الطبيب المصرى يتحقق http://www.ahram-canada.com/178673/ http://www.ahram-canada.com/178673/#respond Sat, 29 Aug 2020 03:40:09 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=178673 الطبيب المصرى يتفوق على الجميع وتوقعاته تتحقق على أرض الواقع

فى الوقت الذى تتصارع فيه مراكز الأبحاث العالمية للوصول الى لقاح لفيروس كورونا ، فها هى مراكز الأبحاث تطلق ما بين الحين والأخر تصريح تارة عن لقاح روسى فى الطريق، وتارة أخرى عن لقاح يابانى ، وتارة ثالثة عن لقاح أمريكى كل هذه الأخبار نشاهدها وبشكل دورى وعلى مدار الساعة ، والمحصلة النهائية أن الفيروس ينتشر وبقوة بين البلدان الأوربية وقارة أمريكا

قالت كبيرة أطباء كندا تيريزا تايم نستعد لأسوأ سيناريو محتمل بسبب موجة اصابات فيروس كورونا الجديدة التي قد تشل النظام الصحي وترسل أعداد الوفيات إلى مستويات مرعبة ومما يزيد الأمور تعقيدا تزامنه مع موسم الإصابة بفيروس الانفلوانزا العادية ، كانت تيريزا تايم قالت قبل ذلك أنه سواء وصلت مراكز الأبحاث إلى لقاح أم لا تحصل فأن انتهاء فيروسكورونا لن يحدث قريباً وسيستمر الى عدة سنوات

جاء تصريح كبيرة أطباء كندا كالصدمة على رؤوس المتابعين لكل كبيرة وصغيرة بشأن فيروس كورونا بجانب المعزولين بمنازلهم

أقرىء أيضا على العالم الحذر الشديد من إصابة الأطفال بكورونا

الجدير بالذكر أن تصريحات كبيرة أطباء كندا تتماشى وتتوافق تماما مع الإجراءات التى تتخذها المقاطعات الكندية بشكل عام وخاصة مقاطعة أونتاريو ، حيث قامت الحكومة المحلية هناك إجراءات واضحة وصريحة للتعامل مع الفيروس لفترة من الوقت على الرغم من قلة الإصابات فى الفترة الأخيرة بداخل المقاطعة ، وكان أخر هذه الإجراءات هو تطبيق فيروس كورونا عبر الهواتف داخل المقاطعة وهو التطبيق الذى يعطى إشارة لجميع الهواتف على بعد مترين وتعليمات بالتعامل مع مصاب كورونا ، وضعت المقاطعات الكندية خطة زمنية لتنزيل هذا التطبيق بداخل مقاطعاتهم ليغطى جميع ربوع الدولة الكندية

أقرىء أيضا الدكتور سمسم يحسم الجدل حول الفرق بين الانفلونزا العادية وكورونا

الجدير بالذكر أن هذه المعلومات أدلى بها الدكتور سامح أحمد الطبيب المصرىالأمريكى واستاذ الباطنة بجامعة تاوفتس الأمريكية منذ بداية الأزمة أى من شهور طويلة وناله ما ناله من هجوم بأنه يحاول تضخيم فكرة فيروس كورونا لأنه يتربح من هذا الأمر أو انه شخص متشائم والبعض أكد أنه ينتمى الى تنظيم سياسى حتى وصل الأمر بانتزاع مصريته وأتهموه بأنه تركى ، وهناك حقيقة لا بد أن نؤكدها فى الأهرام أن كل ما قمنا بنشره نقلا عن الدكتور سامح منذ بداية كورونا أصبح أمر واقع وحقيقة امام الجميع ، فهل ذنبه انه طبيب متفوق ولديه رؤية لما هو قادم بشأن كورونا أم اننا لازالنا نعمل على تصنيف الأشحاص قبل الاستماع لهم حتى لو كان الأمر يتعلق بالطب والمعلومات الطبية

أقرىء أيضا لماذا بلازما المتعافين غير مفيدة

]]>
http://www.ahram-canada.com/178673/feed/ 0
طبيباً مصرياً يرد على ترامب بشأن علاج كورونا ببلازما الدم للمتعافين http://www.ahram-canada.com/178539/ http://www.ahram-canada.com/178539/#respond Tue, 25 Aug 2020 15:47:04 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=178539 بعد إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بأنه سيتم استخدام بلازما المتعافين لعلاج الحالات الحرجة من فيروس كورونا ، خرج علينا الدكتور سامح أحمد الطبيب المصرى الأمريكى ليدلى برايه الطبى والتنظيمى والسياسى فى هذا الأمر قائلا

ساكتب رايي المتواضع في ٣ بوستات:
واحد من الناحية الطبية 
والثاني من الناحية التنظيمية 
والثالث من الناحية السياسية:

أولاً من الناحية الطبية:

من وجهة نظري من المرجح أن تكون بلازما النقاهة مفيدة إلى حد ما على الأقل لمرضى فيروس كورونا في المستشفى واستخدامها آمن الى حد ما وليس لدي مشكلة في استخدامها لهذا الغرض

لكن هناك سلبيات:
١- إنها تتطلب عمالة مكثفة 
٢-.تحتاج إلى التبرع بالدم من المرضى المتعافين
٣- ومعالجة دمائهم للحصول على البلازما
٤- وتجميع عينات البلازما
٥- ثم تقسيم الناتج كجرعات 
٦- وأخيرا اعطائها للمرضى ومراقبتهم بعد العلاج بدقة لاي اعراض جانبية

لا يعتبر أي من هذه العناصر مرهقًا بحد ذاته ، ولكن كل العوامل مجتمعة تمثل عملية مكثفة وتذكر أنك بحاجة إلى الكثير من المتبرعين لإحداث تأثير 
اما بالنظر إلى كمية البلازما التي تحتاجها للعلاج فهي مشكلة أخرى

لكن الأهم وكما رأينا من مقارنة بلازما المتعافين فإن مستويات الأجسام المضادة في البلازما تختلف تماما من شخص لآخر وبالتالي لا يمكن ان نستخدمها من فرد لآخر بل نحتاج ان نضعها في مكان مجمع ونخلطها لضمان الحصول على نسبة ثابتة في كل الجرعات بعد اعادة تقسيمها

المشكلة الاكبر أن العديد من الأجسام المضادة في بلازما المتعافين لن تكون موجهة ضد فيروس كورونا فهي عشوائية أو موجهة ضد فيروسات اخرى تمامًا وان يكون لها فائدة في هذه الحالة

لذلك يجب ان يكون جميع المتبرعين ممن يحتوى دمهم على مستوى عالي من الاجسام المضادة لفيروس كورونا بشكل خاص مما سيستدعي فحص كل متبرع على حده مما يجعل عملية الحصول على منتج فعال من بلازما المتعافين معقدة جدا

لانك لو خلطت كل البلازما من متعافين كثيرين دون استبعاد البلازما التي تحتوي على نسبة ضعيفة من الاجسام المضادة فانت تخاطر بتخفيف البلازما التي تحتوى على نسبة عالية باجسام مضادة مع اخرى تحتوى على نسبة قليلة او لا تحتوى على اجسام مضادة ضد فيروس كورونا على الاطلاق (بعض المتعافين يقل لديهم مستوى الاجسام المضادة جدا بعد فترات متفاوتة)

يمكن التغلب على كل هذه الصعوبات باستخدام الأجسام المضادة وحيدة الكولونات mAbs Monoclonal Antibodies بدلا من بلازما المتعافين الخام فهذه الاجسام المضادة هي النسخة المثالية لما تحاول بلازما النقاهة تحقيقه

]]>
http://www.ahram-canada.com/178539/feed/ 0
هجوم وإغلاق حساب الطبيب المصرى الأمريكى بسبب ما يقوله عن أدوية كورونا http://www.ahram-canada.com/176090/ http://www.ahram-canada.com/176090/#respond Thu, 25 Jun 2020 17:27:17 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=176090 فوجىء الدكتور سامح أحمد الطبيب المصرى الأمريكى أستاذ الباطنة والقلب بجامعة تافتس الأمريكية ، والمقيم  بمدينة بوسطن الأمريكية ، والملقب  بطبيب الكورونا الأول بمصر والوطن العربى ، نظرا لحجم وكثافة المعلومات التى يقوم  بنشرها حول أحدث الدراسات عن فيروس كورونا المستجد ، وأيضا الدراسات الخاصة بالأدوية سواء التى يتم تجريبها بمراكز الأبحاث بجميع  دول العالم  أو الأدوية التى يتم إعطائها للمرضى بالفعل اى التى وضعت ضمن بروتوكولات  العلاج بعدد من الدول العربية

 فوجىء الدكتور سامح بحملة منظمة ضد صفحته الشخصية وجروبه وصفحته الرسمية ، أدى الهجوم إلى إغلاق صفحة الشخصةي أكثر من مرة بسبب أرائه القوية حول كل ما تتخذه مصر والدول العربية من قرارات بشأن كورونا  فهل يستحق طبيب مصرى  نجح فى الوصول الى قلوب الملايين من المصريين والعرب كل هذا الهجوم والتجاهل المستمر من قبل وسائل الإعلام  المصرية والعربية ؟

]]>
http://www.ahram-canada.com/176090/feed/ 0
مفاجأة جديدة لمراكز بحثية حول طريقة جديدة لاكتشاف فيروس كورونا داخل المصاب http://www.ahram-canada.com/175416/ http://www.ahram-canada.com/175416/#respond Tue, 09 Jun 2020 05:19:30 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=175416 كان الدكتور سامح أحمد. أستاذ مساعد أمراض باطنة وقلب في جامعة تافتس بأمريكا، والمقيم بمدينة بوسطن الأمريكية والذى يقدم كل ما هو جديد فى تطور فيروس كورونا حتى  لقب بطبيب كورونا الأول  بمصر والوطن العربى

 هو أول من تحدث ومنذ شهور حول قدرة الكلاب فى كشف فيروس كورونا من خلال شم منطقة تحت الإبط  بنسبة 100%

 وها هى المراكز  البحثية تؤكد صدق رؤية هذا الطبيب المصرى

 حيث تم استخدام ١٨ كلب طبي من نوع الشيبارد المالينوا البلجيكي واعيدت معهم التجربة بنجاح ٨٣-١٠٠٪

البحث الثاني الذي أكد النتائج الأولية على قدرة اكتشاف الكلاب للمصابين بفيروس كورونا بشم منطقة تحت الأبط بدقة ٨٣-١٠٠٪

فصيلة الكلاب الأدق في الشم هي الشيبارد مالينوا البلجيكي

يمكن استخدام الكلاب لشم الأشخاص في المنافذ مثل المطارات والموانى  والأماكن المهمة

الكلاب معروف أن قدرتها على الشم تفوق الإنسان ب ١٠٠ مليون مرة

الكلاب تستطيع شم رائحة السرطان والملاريا ومرض باركنسون بدقة تقترب من ١٠٠٪

 وفى دراسة بحثية تجريبية بجامعة هلسنكي ، تم تدريب الكلاب المدربة كمساعدين تشخيصيين طبيين على التعرف على توقيع الرائحة غير المعروف سابقًا لمرض COVID-19 الناجم عن الفيروس التاجي الجديد.

وتعلموا بنجاح مذهل: بعد أسابيع قليلة فقط ، تمكنت الكلاب الأولى من التمييز الدقيق بين عينات البول من مرضى COVID-19 من عينات البول من الأفراد الأصحاء.

تقول آنا هايليم بيوركمان ، مديرة مجموعة DogRisk: “لدينا خبرة قوية في تدريب كلاب الكشف عن الرائحة المرتبطة بالأمراض.

كان من الرائع أن نرى مدى سرعة الكلاب في الرائحة الجديدة”. بعد وقت قصير فقط ، حددت الحيوانات بول الأشخاص المصابين بالفيروس التاجي الجديد ، المعروف باسم SARS-CoV-2 ، بشكل موثوق تقريبًا مثل اختبار PCR القياسي.

يقوم العلماء الفنلنديون الآن بإعداد دراسة عشوائية مزدوجة التعمية تقوم فيها الكلاب باستنشاق عدد أكبر من عينات المرضى. عندها فقط سيتم استخدام اختبارات الرائحة في الممارسة السريرية.

تعتبر النتائج السريعة والواعدة للغاية من فنلندا مهمة أيضًا لفرق البحث الأخرى ، مثل تلك الموجودة في بريطانيا العظمى وفرنسا ، الذين يقومون بتدريب الكلاب البوليسية على اكتشاف COVID-19.

كما استفاد باحثون من مركز مساعدة الكلاب الألماني (TARSQ) من النتائج الفنلندية.

“لا يمكن لأحد أن يخبرنا على وجه اليقين ما إذا كان التدريب مع الفيروس العدواني خطيرًا أم لا على البشر والكلاب.

 أردنا جمع المزيد من المعلومات أولاً قبل أن نبدأ التدريب لأن علماء الفيروسات الألمان نصحونا بذلك – بعد كل شيء ، لا يعرف سوى القليل حول الفيروس حتى الآن

نظرًا لأن السارس – CoV-2 لا يهاجم الرئتين فحسب ، بل يتسبب أيضًا في تلف الأوعية الدموية والكلى والأعضاء الأخرى ، فمن المفترض أن رائحة بول المرضى تتغير أيضًا.

هذا شيء تلاحظه الكلاب ، بأعضائها الشمية شديدة الحساسية ، على الفور.

]]>
http://www.ahram-canada.com/175416/feed/ 0
درجة الحرارة ليست الوسيلة الدائمة للتعبير عن الإصابة بكورونا ..وطبيب يقدم اختبار عبقرى وسهل http://www.ahram-canada.com/175297/ http://www.ahram-canada.com/175297/#respond Sun, 07 Jun 2020 09:29:09 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=175297 قدم الطبيب المصرى الأمريكى سامح أحمد أستاذ مساعد الباطنة والقلب بجامعة تاوفتس الأمريكية ،والمقيم بمدينة بوسطن

نصيحة لوزارة الصحة بمصر يؤكد فيها أن قياس درجة الحرارة للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا قد يفشل في الكشف عن حالات في بداية الإصابة وقدم الدكتور سامح اختبار أعتبره هو الطريقة الأفضل فى الكشف عن الإصابة بالفيروس من عدمه واسمه:

“تقدر تشم وتقول لي ده أيه؟”

يكون في هذه الحالة مجموعة من الروائح المختلفة موضوعة في علب صغيرة بأرقام فقط

مثلا رقم واحد بن رقم أتنين نعناع وهكذا

يطلب المختص من الشخص أن يخبره بأسماء ما يشمه

لو فشل الشخص في التعرف على الرائحة المميزة لاي من علب الاختبار والتي يتم اختيارها عشوائيا لتفادي الغش ، في هذه الحالة يجب افتراض اصابة الشخص بفيروس كورونا وعزله

هذا الاختبار يفيد في المطارات والبنوك والمصالح الحكومية والاجتماعات الرئاسية أو السيادية للكشف المبكر عن اي شخص يبدو ظاهريا سليم بينما هو مصاب لم تظهر عليه الأعراض بعد

]]>
http://www.ahram-canada.com/175297/feed/ 0