المرأة – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Sun, 20 Jun 2021 22:18:09 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.5.6 الأزهر يعلق بشأن قانون الاغتصاب الزوجي http://www.ahram-canada.com/190248/ http://www.ahram-canada.com/190248/#respond Sun, 20 Jun 2021 22:14:38 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=190248 أكد الدكتور عبدالمنعم فؤاد، المشرف على الرواق الأزهري والأستاذ بجامعة الأزهر، أن الحديث الذي يجري الآن عما يقولون عنه اغتصاب زوجي، ومطالبة البعض بتقنين له في محاكمنا وأقسام شرطتنا هو ضرب من الهلوسة الفكرية التي يراد لها أن تنتشر في مجتمعنا الآمن!

وأشار “فؤاد”، إلى أن التخبط بقيم المجتمع وصل إلى الأسرة وغرفة النوم ونرى من يظهر على المحطات الإعلامية ليثير هذه الفتنة باسم حقوق المرأة وحريتها والدفاع عنها، ظانا أن الناس لا يعرفون حقوقهم وواجباتهم حتى في أسرهم وأسرة نومهم المستورة، وكأننا في مجتمع جاهلي لا يعرف قيما ولا دينا ولا خلقا.

وتابع: “نرى البعض يظهر على الفضائيات ويستعرض عضلاته الكلامية في الحديث عن هذه النقطة دون خجل أو ورع أو مراعاة لمشاعر الأسرة المكونة من أب وأم وأطفال بنين وبنات بمختلف الأعمار!!”.

وأضاف الدكتور عبد المنعم فؤاد: “يا سادة  نحن أبناء مصر المتدينة والتي تعرف قيمها من دينها سواء المسيحي أو المسلم، وكل دين بين حقوق المرأة وحقوق الرجل، وما الذي يجب الحديث عنه وما يحرم الكلام عنه من أسرار زوجية، وفي الالتزام بهذا أو عدمه جنة أو نار ولسنا في حاجة إلى من يعرفنا قيمنا تحت مظلة غرفة نومنا، وهذا إن وجد عند غيرنا في مجتمعات غربية وانتشرت بينهم مصطلحات مثل (الاغتصاب الزوجي)، وغيرها فلأن قوانينهم المدنية هي التي تحرك حياتهم وقيمهم وتنظم زواجهم وطلاقهم.. ألخ”. 

وشدد “فؤاد”، على أن مجتمعنا تنظم حياة الأسرة فيه من زواج وطلاق وحقوق ونفقة ومسكن معاشرة  وستر للعيوب والعورات هي تعاليم الوحي والسماء  لا القوانين المدنية الغربية أو الشرقية، والرجل يتقرب إلى الله بهذه التعاليم، والمرأة تعرف حقوق زوجها وتعرف كيف تعفه وتحفظه من الوقوع في الجريمة الأخلاقية وتسعد حياته بهذه التعاليم أيضا، وهذا ما نشأت وتربت وكانت عليه أمهاتنا وأمهات الأمهات الخ ولم نسمع من يطرح لفظ الاغتصاب بين المرأةً وزوجها في حقب تاريخية، أو  من يطالب بوضع قانون لذلك في يوم ما  كما نرى ونسمع ونشاهد الآن! وهذا يعني أن هناك عقول غير  سوية دخيلة بفكرها الغاشم على  مجتمعنا لتهز أمنه واستقراه كل يوم حتى وصل بها الأمر والشطط  إلى غرف النوم داخل بيوتنا !!!.  

وطالب “فؤاد”، المجتمع بالحذر، مضيفا: “لنحافظ على البقية الباقية من آدابنا وقيمنا وتحضرنا الذي علمنا إياه ديننا، ونواجه بما نملك  من فكر طاهر وقيم سماوية راسخة منذ القدم كل فكر دخيل يريد أن يغير نمط حياتنا ومجتمعنا الآمن، ولنعلم أن الله تعالى هو الذي حذرنا من كل بلية وقال: (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغىروا ما بأنفسهم).

]]>
http://www.ahram-canada.com/190248/feed/ 0
البرلمان المصري يقرر تكليف الزوج بتعويض مادي للزوجة المطلقة وننشر التفاصيل وقيمة التعويض http://www.ahram-canada.com/189746/ http://www.ahram-canada.com/189746/#respond Wed, 09 Jun 2021 22:46:52 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=189746 أمل فرج

نظرا لتعرض المطلقة في كثير من الأحوال في المجتمع المصري للاضطهاد من الزوج، وحاجتها للإنفاق السريع، وحماية لها من انتقام الزوج في غالب الأحوال، يقرر البرلمان طرح مشروع قانون بتعويض مادي يتكلفه الزوج للزوجة المطلقة، وحول هذا الشأن تنشر الأهرام الكندي تفاصيل المشروع وقيمة التعويض المقرر.

قال المستشار رضا عبد المعطى  نائب رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، إن  مشروع التأمين الموحد  الجديد جمع بين أربع مشاريع قوانين والذي حاول أن يمد الحماية التأمينية لأكبر عدد من المصريين الذين يحتاجون حماية في ضوء ظروف متغيرة  وكان من ضمنها صدور المادة 19 من مشروع القانون الجديد تتحدث عن مجموعة من التأمينات الالزامية الذى قمنا بالاستفادة منها من تجارب دول كثيرة . 

وأضاف عبد المعطى، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «هذا الصباح» والمذاع عبر قناة «اكسترا نيوز» الفضائية، أن  المادة 19 من مشروع القانون الجديد  له شروط ومنها ان يكون تعويض للمطلقات للمرة الثالثة بـ مبلغ 20 ألف جنيه  على أن تأخذ شركات التأمين أقساط حتى يتم الدفع وهو قسط يدفعه الزوج ضمن رسوم الزواج من 50 :75 جنيها قسط أول، والقسط الثانى يكون عند اشهار الطلاق يكون 25 جنيه والتي تأخده شركات التأمين ويتم جمعهم وتكون هذه الحصيلة ضمن التعويضات وتقدم المرأة المطلقة هذه الوثيقة لشركة التأمين ويتم صرف مبلغ التعويض من 15 ألف : 20 ألف جنيه  ولابد أن يكون مضى على الزواج 3 سنوات على الأقل لمنع التحايل والتلاعب.

ولفت إلى أن المادة 19 من مشروع القانون الجديد تتحدث عن المسئولية المهنية والتأمين على الطرق السريعة وحالات الطلاق وتم ملاحظة ان المرأة المصرية بعد الطلاق تأخذ فترة من الزمن وتحتاج مبلغ من المال تدير شئونها حتى صدور مستحقاتها المالية من الطلاق، مشيرا  إلى أن الفترة الزمنية التي تحتاجها المرأة المصرية للحصول على مستحقاتها المالية بعد الطلاق تشمل 8 أشهر: عام وكانت الفكرة  بمشروع التأمين الموحد الجديد هى توفير مبلغ من مشروع حتى تتوافق مع أوضاعها المالية الجديدة وتحصل على حقوقها . 

]]>
http://www.ahram-canada.com/189746/feed/ 0
قرار وزارى هام بشأن المرأة http://www.ahram-canada.com/188694/ http://www.ahram-canada.com/188694/#respond Sat, 15 May 2021 12:09:39 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=188694 نازك شوقى

قال وزير القوى العاملة محمد سعفان،إنه تماشيا مع الجهود المستمرة التي تبذلها الحكومة المصرية لتسريع التقدم نحو المشاركة الاقتصادية الكاملة والمتساوية للمرأة أصدرت الوزارة قرارين جديدين يقضيان برفع القيود المفروضة على إمكانية عمل المرأة ليلاً، مما يعطيها خيار العمل في أي مؤسسة أو مرفق من أي نوع، مع توفير جميع تدابير السلامة اللازمة لحماية المرأة في العمل مثل: وسائل النقل الآمنة، والرعاية الصحية، ، بما يتماشى مع الدستور المصري ومعايير العمل الدولية.

شدد وزير القوى العاملة على أن القيادة السياسية متمثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسى تولي اهتماما بالغا بدعم المرأة المصرية كونها حجر الزاوية في تنفيذ استراتيجية مصر 2030 للتنمية المستدامة، مشيرا إلي أن وزارة القوى العاملة دائماً ما تكون داعمة للمرأة المصرية فى توفير ظروف وشروط عمل ملائمة لها.

]]>
http://www.ahram-canada.com/188694/feed/ 0
أفتخر أني شرقية … http://www.ahram-canada.com/184739/ http://www.ahram-canada.com/184739/#comments Sat, 06 Feb 2021 05:24:30 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=184739 نحن يا سادة نساء المجتمعات الشرقيه نتحلا بالصبرشيماتنا الكبرياء لا نرضي ابدا بالمهانة  كرامتنا وشرفنا كنزنا الثمين نحن كالجبال ثابتات علي عقيدتنا وعاداتنا الشرقية نحن يا سادة نساء نصنع التاريخ ملكات الأرض تحت رعاية الله وحده

تاريخنا شاهد علي أمجاد صنعتها النساء فخورين بواطننا العربي نلتف نحو أدياننا السماوية المقدسة

فمن قال أن الشرقية جاهلة فما هو الإ جاهل لم يقرأ تاريخ ولم يعرف كيف  تكون النساء !

من يحصر دور المرأة في الحب والجنس فقط فما هو غير أحمق ساذج هل تعلمون كم من أسر تعولها أمرأة تتحمل مسؤليتها تقوم بدور الأب والأم معا

فهي من تربي وتعلم وتنفق علي أطفالها الصغار لتقدمهم لمجتمع رجال وإيناث نفتخر بهم .

أنظر حولك يا سيدي . لتري من هن النساء

الم تذهب يوم إلي اسواق الحضار لتري نساء الفلاحات بائعات الحضروات والفاكهه رغم تقدم العمر بهم لكنهم حقا نموذج ومثال نفتخر به حين نري أمرأه فوق الخمسين  تعمل من الفجر ألي المغرب تسافر من قرية إلي قرية محفورة علي يديها تاريخ مشرف هذة المرأة هي من ربت وكبرت طبيب ومهندس وباحث وعالما هي رمز للكفاح لم أحدثك عن “سميرة موسي” “جميلة بوحريد” “زها حديد” التي لقبتها مجلة “فوريس ” الأمريكية بلقب أقوي مهندسة في العالم .

“خديجه عريب” أول رئيسة برلمان أوربي من أصول عربية وغيرهم الكثير والكثير

لم أحدثك عنهم يكفيهم فخرا  أن تحدث العالم كله عنهم وذكرتهم الكتب والمجلات .

احدثك فقط يا سيدي عن نساء الأسواق كي تعرف من هم حقا الجاهلة الأغبياء .

]]>
http://www.ahram-canada.com/184739/feed/ 1
المفتي يحسم الجدل حول تعدد الزوجات والأصل واحدة http://www.ahram-canada.com/184027/ http://www.ahram-canada.com/184027/#respond Sat, 16 Jan 2021 07:40:19 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=184027 نازك شوقى حسم الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية الجدل حول تعدد الزوجات قائلا  إن الأصل في مسألة تعدد الزوجات عدم التعدد، إلا أن التعدد جاء لعلاج مشكلة اجتماعية؛ ولذلك ينبغي أن يكون التعدد تحت وطأة مبرر قوى معتبر.

وأضاف أن الفقهاء والعلماء المعتبرين أنصفوا المرأة امتثالًا وخضوعًا لأوامر الشرع الشريف، فها هم الفقهاء والعلماء يعتمدون على المرأة في العلم والفقه والحديث ويستفيدون من علمها وفقهها كالعالمات من الصحابة والتابعين.

وأوضح المفتي أن المتتبع للنموذج النبوي يراه نموذجًا منفتحًا في تقرير حقوق المرأة؛ فقد كانت النساء في عهده صلى الله عليه وآله وسلم يقمن بتكاليف اجتماعية كثيرة، فضلًا عن مشورتهن فلم ينتقص من قدرهن، ولعل خير دليل أخذه صلى الله عليه وسلم بمشورة السيدة أم سلمة (رضي الله عنها) في البدء بالحلق أثناء صلح الحديبية، فكل ذلك كان تطبيقًا عمليًّا وفعليًّا منه صلى الله عليه وآله وسلم لتأكيده على حق المرأة في ممارسة حقوقها المشروعة.

وأشار المفتي إلى أن الزوجة المصرية في أغلب الحالات داعمة لزوجها وأسرتها في كل شئون الحياة، ومحافظة على كيان الأسرة، وهو أمر تتميَّز به المرأة المصرية والعربية.

واختتم المفتي لقائه بالإجابة عن بعض أسئلة البرنامج الواردة عبر وسائل التواصل الاجتماعي كسؤال سائل يستفسر عن كون فيروس كورونا عقوبة من الله، فقد أوضح  أن فيروس كورونا ليس عقوبة من الله، ولكنه بمثابة اختبار وابتلاء لنقف مع أنفسنا كي نعود إلى رشدنا ونصحح أخطاءنا.

وكذلك ورد سؤال عن حكم إطعام الحيوانات الضالة وهل يعد تقربًا إلى الله؟ وقد أيَّد فضيلته هذا العمل الإنساني مشيدًا بالتجربة الحضارية للمصريين على مر العصور تجاه الحيوانات، فهناك من العلماء والأعيان من أوقف وقفًا لصالح الحيوانات الضالة التي لا مالك لها، فضلًا عن النهي عن ضربها بغرض المزاح أو التعذيب.

]]>
http://www.ahram-canada.com/184027/feed/ 0
المرأة ..لغز حير الكثيرين!! http://www.ahram-canada.com/183849/ http://www.ahram-canada.com/183849/#respond Sun, 10 Jan 2021 21:45:41 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=183849 دكتورة روزالين فهيم

عانت المرأة منذ فجر التاريخ الكثير من الظلم .فقد كان وأد البنات أحياء سمة منتشرة في العصور الجاهلية.

كما كان تعليم البنات من أصعب القضايا التي تواجه دول العالم الثالث ومازالت إلى اليوم.

لقد نالت المرأة حق  الانتخاب والتصويت لأول مرة تاريخيا عام 1920 في الولايات المتحدة الأمريكية أي منذ قرابة المائة عام فقط.

ومازال هناك الكثير من التحديات التي تواجهها عالميا كقلة الأجور عن الرجال ، أو محليا كزواج القاصرات و الختان و التحرش و ارتفاع أعداد المطلقات و تعدد الزواج و القائمة لا تنتهي.

إن كل هذه الظواهر تنبت من نفس الشجرة ,الثقافة الكامنة في اللاوعي الجمعي بفساد جنس المرأة و انها مكمن الخطيئة للبشرية  لذلك وجب وأدها و ختانها و تزويجها مبكرا و قهرها بزوجة أخرى و أحيانا ضربها و اهانتها. هذا إلى جانب حتمية جهلها حتى لا تكون عقلا مفكرا يجلس جوار الرجل و يحاوره أو بدعوى عدم جدوى هذا لأن رسالتها في امتاع زوجها و تربية أطفالها رسالة أسمى بكثير. ستجد الكثير من التبريرات في هذا الشأن.

إن حتى ضحايا التحرش من الإناث يتم  إلقاء اللوم عليهن و كأنهن السبب في هذه الحوادث. امتدت هذه النظرة بالشك لتنال النساء بعد زواجهن ايضا أو حتى بعد طلاقهن. فلم تسلم النساء في بلدنا ولا من التنمر ولا من الشك ولا حتى من الاتهام.

إن حتى القانون في بعض البلدان يمنح حكما مخففا للرجل الذي يقتل زوجته عند تلبسها بالخيانة وتحكم على المرأة بأقصى العقوبة عند ثبوت ذات الجريمة على زوجها. و يختلف هذا كثيرا جملة و تفصيلا في الدول المتقدمة. ففي وصف ذات الفعل الشائن لا يختلف الفعل و العقوبة كونه ذكرا او انثى. فالخطيئة لا ترتبط بالنوع في تطبيق القانون بل بالفعل.

يفسر بعض علماء علم الاجتماع لما يحدث في دول العالم الثالث من التدين الظاهري و الذي يقابله أعلى نسبة تحرش عالميا و الأعلى  أيضا في البحث عن الأفلام إباحية على محركات البحث لهو في كثير من الأحيان يرجعوه إلى موروثات من القمع و الكبت أدت الى اعتبار الأنثى في هذه المجتمعات اّلات متعة و فحشاء وجب سترها والالتجاء الى ذكر قوي ليكمل مسيرة الأب في السمع و الطاعة و الذي ترسخه  معظم الافلام و المسلسلات حاليا. و هنا انقسمت النساء في رد الفعل الى اثنين :القسم الاول وافق على هذا الاستبداد ووجد نفسه يقوم بتصرفات تمليها عليه الأغلبية المتصرفة المجتمعية نتيجة العرف السائد و قسم اخر تمرد على هذا القمع و غلبه لكنه تمادى في اثبات حريته حتى انها ضاعت منه بتصرفات خاطئة.

لابد ان نراجع بعض الحقائق هنا:

أولا لقد خلق الله حواء من ضلع آدم و لم يخلقها لا من رأسه ولا من قدمه لكي تكون نظيره تسير شريكا له و ليس تابعا ولا رئيسا. و اكتفى الله بخلق آدم واحد وحواء واحدة و مع ان الأرض كانت خاوية و تحتاج إلى نسل كثير و لكن اكتفى الله بخلق رجل واحد لامرأة واحدة ليدعم أساس الشريك  في الحياة لعظيم و أهمية هذه الشراكة.

ثانيا اختلاف تكوين الذكر و الأنثى بيولوجيا لا يجعل نوع يتفوق على نوع .فهذا الاختلاف هوما يبقي الجنس البشري مستمرا و يحميه من الانقراض. فلا يفترض أن ينظر إلى جنس أنه أضعف من الاّخر أو بمحدوديته. قارن هذه النظرة بين دول العالم الثالث و دول العالم الاول.

ثالثا الاختلاف النفسي بين  طبيعة الأثنين يجعل الرجل أكثر تخصصا في عمل واحد ويجعل المرأة تهتم بأمور كثيرة في نفس الوقت. يحفز الرجل للصورة الكبرى و يجعلها هي تهتم بالتفاصيل .و هذا الاختلاف يوضح عظمة الخالق في خلقه اذ اراد ان يتكامل الأثنان نحو مجتمع افضل وليس فقط نحو اسرة افضل. اذ يتكامل فكر الرجل و فكر المرأة لبناء مجتمع اكثر جودة.

اذن لماذا ينظر البعض على أن الخطيئة امرأة و قد يتمادى البعض و يرددون ان الخيانة امرأة؟

من أشهر أخطاء التفكير التي يقوم بها عقل الانسان بدون وعي هي خطأ التعميم فيقوم بتعميم خبراته السيئة او خبرات من حوله فيعممها على العالم اجمع.

 و حتى تصل الى نتيجة سليمة لأي استنتاج اسأل نفسك هل تحدثت مع كل رجل على كوكب الارض مع العلم ان سكان الارض الان حوالي ثمان مليارات نسمة لتكتشف أن كل النساء خائنات؟ هل لم ترى زوجة صديقة رجلها داعمة له طوال حياتك؟ هل سافرت كل بلدان العالم بجميع ثقافاته ووجدت أن النساء في كل المجتمعات متطابقات؟ بالطبع ستكون الاجابة لا.

إن كل خيانة تحتاج إلى طرفان رجل و امرأة  فلماذا تنظر الى خيانة المرأة او الزوجة ولا تنظر الى إثم الرجل شريكها؟ إنه الكيل بمكيالين .لقد تعودت المجتمعات  في بلدان العالم الثالث أن تحمل الآثم للمرأة فقط و تبيحه للرجل فلا  تذكره حتى!!!

اما عن أسباب الخيانة و مع إنها تبدو كثيرة لكن السبب المنطقي الأوحد هو فساد الجنس البشري و سقوطه في الخطيئة منذ أيام آدم و حواء وتتوارثها الاجيال. لكن ليس معنى  وجود هذا  الفساد ,هو فساد كل خليقة الله لأن مازال هناك أخيار و رجال و نساء شرفاء منذ قديم الأزل و إلى يوم القيامة .اذكر من النساء العفيفات السيدة العذراء مريم و التي جاءت سورة كاملة باسمها لأن الله  اصطفاها ووجدها نقية .و في كل زمان ستجد نساء يتقين الله و يسبحن بحمده. كما ستجد رجالا شرفاء يسعون للأخلاق الحميدة. فالشرف للرجل و المرأة  كلاهما و الخيانة للرجل و المرأة ايضا كلاهما.

كثير من الرجال أو النساء يفضلون طريق الخيانة عن الطلاق لسيطرة العرف على نبذ الأشخاص في هذه الحالة  و هو ما يعتبر خطأ جسيم.

اما عن ازياد حالات الطلاق  في  لتصل الى أربعين بالمائة من الزيجات و ازدياد قضايا محاكم الاسرة لتصبح مليون قضية سنويا في بلدنا طبقا لأخر الإحصاءات فله أسباب عدة اذكر منها على سبيل المثال لا الحصر التسرع في اختيار شريك الحياة, ضياع هدف الزواج الاّساسي فلم يصبح شراكة بعد  الاّن عند كثير من الشباب ,تسرع الشباب في الزواج بدافع وأد الفتنة والتخلص من الضغط الأسري و الكبت و الاعتماد على مقاييس الجمال و المال عند الاختيار عدم اظهار حقيقة كل انسان و شخصيته الحقيقية و الدخول في مسبقات للتمويه و التمثيل و إعماء البصيرة عن العيوب بدعوى التغيير بعد الزواج…..و العديد و العديد من الأسباب.

و أخيرا لقد حان الوقت لتجديد الاذهان و خروج المعتقدات المسيئة التي تؤدي لمزيد من الفساد و الكيل بمكيال الحقيقة لكل فعل و ليس حسب العرف .فعلى كل طرف أن يتحمل نتيجة أخطائه سواء كان رجل أو امرأة. فالعدل اساس الملك.

]]>
http://www.ahram-canada.com/183849/feed/ 0
بعد موافقة الصحة ..هبة قطب تحذر من الفياجرا النسائية .. http://www.ahram-canada.com/149670/ http://www.ahram-canada.com/149670/#respond Sun, 02 Dec 2018 09:43:49 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=149670 أمل فرج

حذرت الدكتورة هبة قطب، استشارى الطب الجنسي والعلاقات الأسرية، من الآثار السلبية لتناول الفياجرا النسائية بعد موافقة الصحة على طرحها بالأسواق.

قالت قطب، خلال حوارها مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج “الحكاية”، المذاع عبر قناة “mbc مصر”، أن الآثار الجانبية على المرأة من جراء تناولها خطيرة للغاية وتعاطيه يؤدي لارتفاع شديد في ضغط الدم.

أضافت “لا أنصح باستخدامها ولا يمكن أن اكتبها لأى مريضة تأتي لعيادتي.. ويشترط أن يتم تناوله قبل النوم مباشرة”.

وأكدت أن الوظائف الخاصة بفياجرا الرجال تختلف شكلاً ومضمون عن ما يسمى بالفياجرا النسائية، موضحة إن “إطلاق اسم الفياجرا النسائية خطأ إعلامى لأن الناس في الشارع اعتقدت أن المرأة فور تناولها لهذا الدواء يشعرها بالرغبة الجنسية هو أمر غير صحيح علمياً بالمرة”.

وكشفت أن هذا الدواء فى الأصل هو لعلاج بعض الأثار النفسية والعصبية وليس الجنسية، وهناك محاذير كثيرة على هذا الدواء والدليل انخفاض مبيعاته فى الخارج بعد عام من إنتاجه.

وأوضحت أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكيةFDA وافقت على عقار الفياجرا النسائية بعد 11 عامًا من الرفض، بعد اتهامها بـ”التحيز للرجال ومنع المحفزات النسائية”

]]>
http://www.ahram-canada.com/149670/feed/ 0
النائبة نادية هنري : مكافحة العنف ضد المرأة http://www.ahram-canada.com/149529/ http://www.ahram-canada.com/149529/#respond Tue, 27 Nov 2018 22:03:13 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=149529

أعلنت النائبة نادية هنرى، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، عن تبنيها لمشروع القانون الموحد لمكافحة العنف ضد المرأة، حيث رأت أنه لا يمكن تحقيق تقدم على كافة المستويات، فى ظل ما تواجهه المرأة من عنف بأشكاله المتعددة، سواء العنف الجسدى أو الجنسى أو النفسى، خاصة أن القانون الحالى يضعها فى مرتبة أدنى من الرجل، رغم أن المرأة هى العامل الأساسى فى تشكيل الشخصية المصرية.

أسباب وعوامل كثيرة، دفعت بالنائبة البرلمانية لتبنيها هذا «المشروع الموحد»، الذى تم وضعه بالتعاون بين 7 مؤسسات ومنظمات معنية بحقوق المرأة.

فى البداية.. ما الدافع وراء تبنى مشروع القانون الموحد لمكافحة العنف ضد المرأة؟

– من الأهداف التى أسعى لتحقيقها بصفتى نائبة بمجلس النواب، هى عودة المرأة المصرية لمكانتها الحقيقية، ولا يمكن تحقيق أى تقدم على كافة المستويات ما دام العنف ضد المرأة مستمراً، فالمرأة لا تعد نصف المجتمع فقط، بل هى المجتمع بأكمله، حيث إنها تشكل بناء الإنسان المصرى منذ ولادته، ومع استمرار العنف الذى تتعرض له المرأة ستتحول إلى شخصية جريحة، تنجب للمجتمع أشخاصاً غير أسوياء ولا يستطيعون تحمل المسئولية.

كيف ترين وضع المرأة المصرية فى القانون الحالى؟

– القانون المصرى الحالى هو قانون «أبوى»، وضع النساء فى مرتبة أدنى من الرجال، وجعل دورها الأساسى داخل الأسرة، وأن أى دور تقوم به المرأة خارج المنزل لا بد أن يكون مصحوباً بموافقة رب الأسرة، فالمرأة المصرية تمتلك تاريخاً مشرفاً، حيث استطاعت الوصول لحكم مصر فى فترات تاريخية سابقة، فهى ليست درجة ثانية.

ما أبرز نصوص القانون التى ميزت بين المرأة والرجل؟

– توجد عدة نصوص من القانون عملت على التمييز بين الجنسين، ففى قانون الأحوال الشخصية يسمح بخروج المرأة المطلقة من منزل الزوجية، بعد انقضاء فترة حضانة الأطفال، كما أن الطالبة والمرأة لم تستطع العمل بمجلس الدولة، وهذا تمييز صارخ، رغم أن الدستور لم يمنعهن من ذلك، وفى باب العقوبات، سنجد أن الرجل لا يعاقب بجريمة الزنا إلا فى حال ارتكابها داخل منزل الزوجية، بينما تحاكم المرأة بهذه الجريمة، فى حال القبض عليها داخل أو خارج منزل الزوجية، وأيضاً عقوبة الرجل لم تتعد الـ6 أشهر، بينما تعاقب المرأة بالحبس مدة تتراوح بين العام والعامين، بينما يهدف مشروع القانون الموحد إلى المساواة بين الجنسين، فمرجعيته وفلسفته تقوم على حقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية التى وقعت عليها مصر.

كيف ساهمت الموروثات الثقافية فى ترسيخ العنف الموجه ضد المرأة؟

– المرأة المصرية مكرمة منذ آلاف السنين، لكن موروثات ثقافية خاطئة دخلت على الثقافة المصرية رسخت العنف منذ الصغر، حيث تغرس بعض الأمهات مفهوم التمييز فى تربية الأطفال، سنجدها تجرم وتحرم البنات من فعل أشياء محددة، بينما تبيحها لأبنائها الذكور، للأسف من عمل على ترسيخ هذه الموروثات الخاطئة هى المرأة، التى ميزت بين أبنائها فى الصغر، لذلك نحتاج إلى تكاتف الوزارات والجهات المسئولة عن بناء الشخصية المصرية مثل وزارة التربية والتعليم والثقافة والمؤسسات الدينية على تبديل هذه الثقافة السائدة.

ما أبرز مواد مشروع القانون الموحد؟

– جاء مشروع القانون الموحد فى 7 أبواب، كان أولها هو باب التعاريف والمفاهيم لكل أنواع العنف الممارس ضد المرأة، فنحن نحتاج لصياغة واضحة ومحددة لمفاهيم العنف للوصول إلى العقوبة المناسبة، بينما شمل الباب الثانى إجراءات التقاضى، وسرعة تحريك الدعاوى القضائية بداية من توفير وحدات شرطة متخصصة من عناصر نسائية مدربات على قضايا العنف ضد المرأة، وتخصيص خط ساخن منفرد مسئول عن تلقى الشكاوى المعلقة بجرائم العنف ضد المرأة، وأيضاً تخصيص دائرة بالمحكمة الابتدائية لنظر القضايا المتعلقة بهذه الجرائم وسرعة تقاضيها، بينما تناولت الأبواب الأخرى أنواع العنف المتعلقة بالجرائم الجنسية، وجرائم إسقاط الحوامل، والجرائم الخاصة بخطف النساء والفتيات والأطفال واستغلالهم، وأيضاً جرائم العنف الأسرى، وأخيراً كان الباب السابع المتعلق بالوقاية وحماية المرأة من العنف.

Share to TwitterShare to Google+Share to More الأخبار المتعلقة سوزان القليني: العنف ضد المرأة ليس جسديا فقط ملف خاص في عدد “الوطن” غدا: العنف ضد المرأة.. دراما “مكسورة الجناح” محافظ الغربية يدشن فعاليات “معا ضد العنف” لتعزيز دور المرأة في المجتمع محافظ كفر الشيخ يطلق حملة “16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة” 

أعلنت النائبة نادية هنرى، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، عن تبنيها لمشروع القانون الموحد لمكافحة العنف ضد المرأة، حيث رأت أنه لا يمكن تحقيق تقدم على كافة المستويات، فى ظل ما تواجهه المرأة من عنف بأشكاله المتعددة، سواء العنف الجسدى أو الجنسى أو النفسى، خاصة أن القانون الحالى يضعها فى مرتبة أدنى من الرجل، رغم أن المرأة هى العامل الأساسى فى تشكيل الشخصية المصرية.

النائبة نادية هنرى: هناك تمييز ضد النساء فى «الأحوال الشخصية».. والأم تربى أبناءها على أفضلية «الولد» 

أسباب وعوامل كثيرة، دفعت بالنائبة البرلمانية لتبنيها هذا «المشروع الموحد»، الذى تم وضعه بالتعاون بين 7 مؤسسات ومنظمات معنية بحقوق المرأة.

فى البداية.. ما الدافع وراء تبنى مشروع القانون الموحد لمكافحة العنف ضد المرأة؟

– من الأهداف التى أسعى لتحقيقها بصفتى نائبة بمجلس النواب، هى عودة المرأة المصرية لمكانتها الحقيقية، ولا يمكن تحقيق أى تقدم على كافة المستويات ما دام العنف ضد المرأة مستمراً، فالمرأة لا تعد نصف المجتمع فقط، بل هى المجتمع بأكمله، حيث إنها تشكل بناء الإنسان المصرى منذ ولادته، ومع استمرار العنف الذى تتعرض له المرأة ستتحول إلى شخصية جريحة، تنجب للمجتمع أشخاصاً غير أسوياء ولا يستطيعون تحمل المسئولية.

كيف ترين وضع المرأة المصرية فى القانون الحالى؟

– القانون المصرى الحالى هو قانون «أبوى»، وضع النساء فى مرتبة أدنى من الرجال، وجعل دورها الأساسى داخل الأسرة، وأن أى دور تقوم به المرأة خارج المنزل لا بد أن يكون مصحوباً بموافقة رب الأسرة، فالمرأة المصرية تمتلك تاريخاً مشرفاً، حيث استطاعت الوصول لحكم مصر فى فترات تاريخية سابقة، فهى ليست درجة ثانية.

العنف يحول المرأة إلى شخصية جريحة تنجب للمجتمع أشخاصاً غير أسوياء 

ما أبرز نصوص القانون التى ميزت بين المرأة والرجل؟

– توجد عدة نصوص من القانون عملت على التمييز بين الجنسين، ففى قانون الأحوال الشخصية يسمح بخروج المرأة المطلقة من منزل الزوجية، بعد انقضاء فترة حضانة الأطفال، كما أن الطالبة والمرأة لم تستطع العمل بمجلس الدولة، وهذا تمييز صارخ، رغم أن الدستور لم يمنعهن من ذلك، وفى باب العقوبات، سنجد أن الرجل لا يعاقب بجريمة الزنا إلا فى حال ارتكابها داخل منزل الزوجية، بينما تحاكم المرأة بهذه الجريمة، فى حال القبض عليها داخل أو خارج منزل الزوجية، وأيضاً عقوبة الرجل لم تتعد الـ6 أشهر، بينما تعاقب المرأة بالحبس مدة تتراوح بين العام والعامين، بينما يهدف مشروع القانون الموحد إلى المساواة بين الجنسين، فمرجعيته وفلسفته تقوم على حقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية التى وقعت عليها مصر.

كيف ساهمت الموروثات الثقافية فى ترسيخ العنف الموجه ضد المرأة؟

– المرأة المصرية مكرمة منذ آلاف السنين، لكن موروثات ثقافية خاطئة دخلت على الثقافة المصرية رسخت العنف منذ الصغر، حيث تغرس بعض الأمهات مفهوم التمييز فى تربية الأطفال، سنجدها تجرم وتحرم البنات من فعل أشياء محددة، بينما تبيحها لأبنائها الذكور، للأسف من عمل على ترسيخ هذه الموروثات الخاطئة هى المرأة، التى ميزت بين أبنائها فى الصغر، لذلك نحتاج إلى تكاتف الوزارات والجهات المسئولة عن بناء الشخصية المصرية مثل وزارة التربية والتعليم والثقافة والمؤسسات الدينية على تبديل هذه الثقافة السائدة.

ما أبرز مواد مشروع القانون الموحد؟

– جاء مشروع القانون الموحد فى 7 أبواب، كان أولها هو باب التعاريف والمفاهيم لكل أنواع العنف الممارس ضد المرأة، فنحن نحتاج لصياغة واضحة ومحددة لمفاهيم العنف للوصول إلى العقوبة المناسبة، بينما شمل الباب الثانى إجراءات التقاضى، وسرعة تحريك الدعاوى القضائية بداية من توفير وحدات شرطة متخصصة من عناصر نسائية مدربات على قضايا العنف ضد المرأة، وتخصيص خط ساخن منفرد مسئول عن تلقى الشكاوى المعلقة بجرائم العنف ضد المرأة، وأيضاً تخصيص دائرة بالمحكمة الابتدائية لنظر القضايا المتعلقة بهذه الجرائم وسرعة تقاضيها، بينما تناولت الأبواب الأخرى أنواع العنف المتعلقة بالجرائم الجنسية، وجرائم إسقاط الحوامل، والجرائم الخاصة بخطف النساء والفتيات والأطفال واستغلالهم، وأيضاً جرائم العنف الأسرى، وأخيراً كان الباب السابع المتعلق بالوقاية وحماية المرأة من العنف.

كيف يتعامل المشروع الموحد مع جرائم العنف الأسرى؟

– خصص مشروع القانون باباً كاملاً مسئولاً عن جرائم العنف الأسرى، حيث عدل المشروع المادة رقم 242 من قانون العقوبات الخاصة بالتجريم، ببعض المواد الجديدة، فمن أكره امرأة على الزواج يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة، وبغرامة لا تقل عن 20 ألف جنيه، أو بإحدى العقوبتين.

وفيما يخص جرائم الاغتصاب الزوجى، فوضع المشروع أن كل من مارس العنف ضد زوجته لممارسة العلاقة الجنسية بالقوة وتسبب فى إحداث ضرر جسدى أو جنسى أو نفسى للزوجة، يعاقب بالحبس.

وفيما يخص ظاهرة التحرش الجنسى وحوادث الاغتصاب التى تتعرض إليها المرأة؟

– عمل المشروع على استبدال كلمة «هتك عرض وإفساد الأخلاق» بعبارة «الجرائم الجنسية»، وأيضاً تعديل بعض المواد فى القانون منها 267 و268 و269 إلى عقوبات أشد، فكل من اغتصب شخصاً يعاقب بالسجن المشدد أو المؤبد، ولا يعتد برضا المجنى عليه إذا كان طفلاً ذكراً أو أنثى ولم يتم الـ18عاماً.

تواجه المرأة العنف النفسى.. لكن من الصعب تحديده فكيف يتم ذلك؟ وما أنواعه؟

– تتعرض المرأة لأشكال مختلفة من العنف النفسى، ومنها التحقير المستمر الذى يشعر المرأة بانعدام القيمة، وشعورها بأنها لا تقوم بدورها تجاه أطفالها، أو شعورها بأنها قبيحة الوجه، أو إيهامها بأنها مريضة نفسية، ومن الأنواع أيضاً عزل المرأة عن أسرتها وأصدقائها، وحرمانها الخروج بمفردها أو استعمال الصمت معها، ورغم صعوبة إثبات هذه الأنواع ومعاقبة الجانى، لكن وضعنا بعض الطرق والآليات التى تساعدنا فى ذلك، حيث لجأنا إلى استخدام الرسائل الموثقة لهذه الأنواع من العنف سواء البريد الإلكترونى أو الموبايل، أو الاستماع للشهود، والأطباء النفسيين إذا لجأت المرأة إليهم.

متى يتم طرح مشروع القانون الموحد للمناقشة فى مجلس النواب؟

– حصلت على توقيع عدد من أعضاء مجلس النواب للتضامن على هذا المشروع، وقد وصل عددهم إلى أكثر من 60 عضواً، وقدمته لهيئة المكتب حيث حوله الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، إلى اللجان المختصة لمناقشته وطرحه فى الجلسة العامة وفى حال الموافقة عليه من قبل الأعضاء سوف يخرج للنور.

]]>
http://www.ahram-canada.com/149529/feed/ 0
بالصور : طبق الأهرام الكندي  لسفرة ثاني يوم في رمضان .. http://www.ahram-canada.com/138004/ http://www.ahram-canada.com/138004/#respond Fri, 18 May 2018 13:07:09 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=138004 طبق الأهرام الكندي  لسفرة ثاني يوم في رمضان .. 

امل فرج

“شوربة البروكلي بالجبن + كبسة أرز بسمتي بالدجاج + قطايف بالمكسرات” ___________________________

الحساء:

_____________________طريقة عمل شوربة البروكلي بالجبن

المقادير:

٢/١ كوب زبدة

٢ كوب حليب

١ ثمرة بصل مقطعة

١ ملعقة صغيرة ثوم مفروم

٣/٢ كوب نشا ذرة

١ كوب ماء

٤٠٠ جرام بروكلي مقطع

٤٠٠ جرام مرقة

٤/١ كيلو جبن شيدر

خطوات عمل شوربة البروكلي بالجبن:

١- أذيبي الزبد في إناء على درجة حرارة متوسطة ثم ضعي البصل وقلبيه حتى يتغير لونه إلى الأصفر. أضيفي المرقة والبروكلي واتركيهم من ١٠ إلى ١٥ دقيقة.

٢- اخفضي درجة الحرارة وأذيبي الجبن في الخليط ثم ضعي الحليب والثوم المفروم.

٣- في وعاء صغير امزجي كوب من الماء مع النشا وقلبي جيدا حتى يذوب النشا ثم أضيفيها إلى الخليط.

٤- استمري في التقليب إلى أن تصبح الشوربة ثقيلة قليلا ثم ارفعيها من على النار.

شوربة البروكلي بالجبن

الطبق الرئيسي:

___________________-طريقة عمل كبسة أرز بسمتي بالدجاج

المقادير:

٢ ملعقة كبيرة زيت زيتون

١ ثمرة جزر مبشور

١ ثمرة فلفل أخضر

٢ ثمرة بصل متوسطة الحجم

٢ كوب أرز بسمتي

١ ملعقة كبيرة ملح

١ ملعقة صغيرة فلفل أسود

١ ملعقة كبيرة كركم

٢ ملعقة كبيرة بهارات كبسة “متوفر عند العطار”

١ ملعقة كبيرة بهارات دجاج

٤ أكواب شوربة دجاج

خطوات عمل كبسة أرز بسمتي بالدجاج

يمكنك إضافة القرنفل أو الفلفل الحار حسب رغبتك :

١- اغسلي الأرز جيدا ثم انقعيه في الماء إلى أن تلاحظي زيادة حجم حباته.

٢- ضعي في قدر زيت الزيتون وأضيفي إليه الجزر المبشور والبصل والفلفل الأخضر وقلبيهم حتى يتغير لونهم، ثم اضيفي إليهم الملح والفلفل والبهارات والكركم.

٣- اضيفي الأرز بعد تصفيته من الماء وقلبي الخليط جيدا لمدة دقيقتين ثم اسكبي الشوربة الساخنة واتركي الأزر على نار عالية حتى الغليان.

٤- بمجرد أن يبدأ الأزر في امتصاص الماء، اخفضي درجة الحرارة واتركيه لمدة ٢٠ دقيقة حتى تمام النضج.

٥- قدمي أرز الكبسة مع قطع الدجاج المطهية بالطريقة المحببة لديك .

كبسة أرز بسمتي بالدجاج

الحلو:

___________________طريقة عمل القطائف بالمكسرات

المقادير:

٢/١ كيلو قطايف

٢/١ كوب بندق

٢/١ كوب لوز

٢/١ كوب عين جمل

٤/١ كوب سكر أبيض

زبيب “حسب الرغبة”

زيت قلي (كمية تكفي للتحمير)

خطوات عمل القطايف:

١- اخلطي المكسرات مع السكر والزبيب في طبق صغير.

٢- ابدأي في حشو القطايف بكمية مناسبة من المكسرات وانتبهي ألا تزيد الكمية عن اللازم حتى لا تتفكك القطايف أثناء القلي.

٣- اثني كل شريحة لنصفين بحيث تبدو كالهلال واضغطي على حوافها بأصابعك لإغلاقها تماما ثم قومي بتحميرها فى الزيت مع التقليب لمدة ثلاث دقائق.

طريقة عمل الشربات:

– فى قدر مناسب، ضعي كوب ماء مع كوبين من السكر وملعقة عصير ليمون. قلبي حتى الغليان لمدة ٨ دقائق ثم اضيفي ملعقة ماء ورد واتركي الخليط يغلي دقيقة ثم ارفعيه من على النار. لا تستخدميه قبل أن يبرد تماما ويأخذ درجة حرارة الغرفة.

القطائف بالمكسرات

مع تمنياتنا للجميع بصوم مقبول ، وإفطار شهي ، ودمتم بصحة وعافية ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/138004/feed/ 0
أمل مسعود تكرم بمهرجان المرأة العربية للإبداع . http://www.ahram-canada.com/131558/ http://www.ahram-canada.com/131558/#respond Tue, 16 Jan 2018 16:49:10 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=131558 كتبت / أمل فرج
كرم مهرجان المرأة العربية للإبداع في حفل الختام ” أمل مسعود ” ـ نائبة رئيس الإذاعة والتليفزيون ـ باعتبارها من أبرز رائدات الأعمال في مجال الإذاعة ، والإعلام ، وقد ألقت كلمه في حفل الختام تضمنت أهم إنجازات الرئيس السيسي خلال الأعوام الماضيه في حفل حضره ثلاث عشرة دولة عربية، وسط لفيف من الشخصيات العامة في مجال الفن والسياسه والاقتصاد ، وعلى رأسهم الشيخه جواهر بنت خليفه من دولة البحرين ، وقد سلمتها د . آمال إبراهيم درع التميز والإبداع في مجال الإعلام ..
وجدير بالذكر أن الإعلاميه آمال مسعود هي ـ نائبة رئيس الإذاعة المصرية ، ومقدمة إذاعة الشرق الأوسط في العديد من البرامج وأهمها 30 دقيقه مع أمل مسعود .

]]>
http://www.ahram-canada.com/131558/feed/ 0