مجرى نهر النيل – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Thu, 02 Dec 2021 06:45:26 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.5.7 النيل نجاشى ! http://www.ahram-canada.com/197455/ http://www.ahram-canada.com/197455/#respond Thu, 02 Dec 2021 06:37:33 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=197455 الدكتور عاطف معتمد

هذا عنوان أغنية قديمة لمحمد عبد الوهاب، الأغنية قليلة الكلمات متراقصة الألحان تبدأ بتمهيد لإيقاع موسيقي متسارع يسلم الساحة فجأة في صمت مقدس لصوت عبد الوهاب الذي يغرد منفردا في حالة من السلطنة الكاملة وهو ينطق كلمة “نجاااااشي”.

عرفنا كلمة نجاشي من هجرة المسلمين الأولى إلى ملك الحبشة الذي أشادت به المصادر الإسلامية ورأت فيه كريما وقورا متسامحا.

وصف النيل بالنجاشي هنا هو معرفة أصيلة بمعنى الكلمة في اللغة (الجعزية) أو الحبشية والتي تعني فيها الكلمة “حاكم أو “ملك”.

يدهشنا أن كلمات هذه الأغنية العامية من تأليف أمير الشعراء أحمد شوقي الذي تعلمنا منه شعر الفصحى الصعب البليغ. “النيل نجاشي” تعنى أن النيل ملك وحاكم وسلطان، ولك أن تعرف أي سلطان وملك حكيم هذا في مسيرته الطويلة من منبعه إلى مصبه.

يتغزل شوقي ويتسلطن عبد الوهاب بأن النيل يعزف لحنه ممسكا بـ “أرغوله” في يده.

للوهلة الأولى سنظن أن “أرغول” كلمة أوروبية من العهد الملكي زمن أشعار شوقي.

لكن الأرجح أن هذه الآلة هي نفسها الآلة المصرية القديمة التي بدأت بالناي المصنوع من البوص وتنتهي اليوم بالمزمار في الصعيد الذي ما زال العزف به ساريا إلى اليوم.

يشدو عبد الوهاب بأن النيل ينساب في أرضه ممسكا بأرغوله في يده عازفا اللحن الشهير.ما اللحن الذي يعزفه النيل النجاشي؟يجيبنا شوقي بأن النيل “يسبح لسيده”.

كلمة “سيد” هنا كلمة عبقرية، نعرف اليوم كلمة رب أو إله لكن سيد تعني في الأساس الرب المعبود أيضا، تماما كما نقرأ في التعبير المزدوج لكلمة “لورد Lord” والتي تحمل المعنيين الدنيوي والسماوي.

وهي نفسها الطريقة في معنى كلمة “جوسبود” في اللغة الروسية التي تعني سيد في الدنيا، وتعني أيضا سيد في السماء.

مع كلمات شوقي وأداء عبد الوهاب (المتسلطن بأجواء ملكية) نرى النيل النجاشي “حليوه واسمر” يمرح في أرض كلها “دهب ومرمر” في تعبير عن طبيعة الجيولوجيا التي يخترقها النيل من أراض عامرة بالذهب كما في شمال السودان وجنوب مصر وأراض أخرى بها من المرمر البديع.

من أين عرف شوقي وعبد الوهاب ما توصلت إليه الأبحاث الأثرية الحديثة من أن في وادي النيل شرق المنيا مثلا أروع المحاجر التي اخذت منها الأواني المرمرية لا سيما في منطقة “حاتنوب “؟ تلك المنطقة الواقعة في قلب الصحراء غير بعيد عن مدينة إخناتون في تل العمارنة.

في الشطر الثاني من أنشودة “النيل نجاشي” يأخذنا شوقي وعبد الوهاب في نزهة رومانسية بمركب مع فلايكي يشدو بصوت ملايكي فيطلب الشاعر أن يأخذه ريس المركب برفقة حبيبته في رحلة عبر النيل مخاطبا إياه بقوله: “صلح قلوعك يا ريس” صلح قلوعك ياريس عبارة تعني الكثير، تتجاوز التفسير الحرفي وتدعوك لسماع الأغنية مرات ومراتالسؤال اليوم: هل ما زال النيل “نجاشي”؟للحديث بقية !

]]>
http://www.ahram-canada.com/197455/feed/ 0
“مها الهلالى ” صاحبة شائعة سقوط ميكروباص كوبري الساحل ، والأمن يكشف تفاصيل جديدة  http://www.ahram-canada.com/195394/ http://www.ahram-canada.com/195394/#respond Sat, 16 Oct 2021 08:18:59 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=195394 نازك شوقى

اتخذت الأجهزة الأمنية على مدار 5 أيام، حتى يوم الخميس، عدة إجراءات للكشف عن حقيقة بلاغ يُفيد بسقوط سيارة ميكروباص من أعلى كوبري الساحل بنهر النيل، حتى تبين الأمر أن “غطاء” سيارة كبير الحجم هو الذي أثار كل هذا الجدل.

وبعد 48 ساعة من إعلان وزارة الداخلية من انتهاء البحث  ، كشفت وسائل إعلام هوية مُطلق شائعة سقوط السيارة الأجرة من كوبري الساحل، مشيرة إلى أن صاحبة الحساب الذي أطلق الشائعة تدعى “مها الهلالي”.
وقال الدكتور محمد الباز خلال برنامجه “آخر النهار” المُذاع على قناة “النهار”، إن مها الهلالي كتبت عبر حسابها يوم 10 أكتوبر: “حادثة بشعة حصلت قدامي ميكروباص 14 راكبا وقع في النيل من شوية على كوبري الساحل”، وبعدها سألتها متابعة: “شوفتي المكان ولا العربية وهي نازلة”، وردت مها: “عربية ميكروباص بيضا”.

وعلق “الباز”: “مفيش حاجة بتحصل إلا ووراها حاجة، وعلى طريقة مفيش دخان من غير نار، وأتخيل أن بداية الخيط من بوست مها الهلالي، وأطالب جهات التحقيق بأن تتحرى الأمر، ونشوف الناس دي بتهزر ولا في حد دافعها”.

يشار إلى أن الأجهزة الأمنية المعنية، انتقلت مدعومة بجميع التجهيزات اللازمة لعمليات الإنقاذ النهري، حيث قامت القوات بتمشيط محيط محل البلاغ وتكثيف عمليات البحث الدقيق بنهر النيل، ولم يتم التوصل إلى أي آثار لمفقودين أو لسيارة «ميكروباص»، وتم العثور فقط على «غطاء سيارة كبير الحجم» بقاع نهر النيل.

وباستكمال أعمال البحث والتحري وجمع المعلومات من خلال التقابل مع العديد من شهود العيان وفحص مواقف سيارات الأجرة «الميكروباص» التي تمر بمحل البلاغ كخط سير لها، لم يُستدل على أي سيارات مفقودة، بالإضافة إلى عدم تلقي الأجهزة الأمنية أي بلاغات تفيد بغياب مواطنين أو فقدان سيارة أجرة «ميكروباص» في اليوم ذاته حتى تاريخه، مشيرًا إلى أن شاهد عيان «صياد»، لفت إلى أن شيئاً ما سقط من أعلى الكوبري «غطاء سيارة كبير».

]]>
http://www.ahram-canada.com/195394/feed/ 0
السيسى يتحدث في تصريحات صارمة حول حصة مصر في نهر النيل http://www.ahram-canada.com/192093/ http://www.ahram-canada.com/192093/#respond Tue, 03 Aug 2021 14:59:02 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=192093 قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن تطوير قرى الريف المصري، ضمن مبادرة “حياة كريمة”، أثارت اندهاش العالم، مضيفًا: “الدنيا كلها بتقول إزاي في حياة كريمة هتخش على نص مصر؟!”.

وأضاف الرئيس السيسي – في تصريحات لرؤساء تحرير الصحف المصرية وعدد من الإعلاميين ومحرري رئاسة الجمهورية، خلال جولته بالمدينة الصناعية الغذائية “سايلو فودز” بمدينة السادات بمحافظة المنوفية– أن القضية الموجودة في الريف المصري هى الاعتداء على الأراضي الزراعية، مضيفًا: “حافظوا على ما تبقى من الأراضي الزراعية”.

وأشار الرئيس السيسي، إلى أن تطوير قرى الريف المصري سيكون شاملًا، وأضاف: “هعمل لك اتصالات جوة القرية زى الشبكات الحديثة اللي موجودة في المدينة”.

وحول تنظيم الأسرة، قال الرئيس السيسي: “مبقولش للناس متخلفش، لكن من مصلحتنا تنظيم الموضوع ده علشان نعيش حياة كريمة.. إحنا جايين علشان نصلح.. متقلقوش خلونا نشتغل”.

وفيما يتعلق بقضية المياه، أكد الرئيس السيسي، “إن حصة مصر من مياه النيل لن تقل إن شاء الله”، موضحًا أنه حتى مع استمرار حصة مصر من مياه النيل، لكن هناك مشكلة بسبب الزيادة السكانية وتوفير المياه للأجيال المتزايدة، مضيفًا: “إحنا بنعمل كل الإجراءات دي علشان نوفر مياهنا”.

]]>
http://www.ahram-canada.com/192093/feed/ 0
لماذا يتجه نهر النيل دوما صوب مصر ؟ http://www.ahram-canada.com/191252/ http://www.ahram-canada.com/191252/#respond Mon, 12 Jul 2021 14:54:03 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=191252 محمد السيد طبق

كان ذلك هو اللغز الذي حير العلماء غير أنه وبالنسبة لي لم يكن لغزا ابدا فهو نهر من أنهار الجنة سماه الله نهر مصر في كتبه السماوية وجعل منبعه الجنه ويستحيل أن يتغير مساره أو تنجح عليه مؤامره.. . لكن النيل مثل كل شيئ مقدس محصنا من الزوال أو من تغير مساره الذي خلق من أجله وقد تجرفه رياح الكراهية مثلما حدث مرات عديده لبيت الله الحرام أو كما يحدث في الأقصي لكنه يبقي وعد الله وأيته لمن يريد أن يرى ويعتبر وتبقى مصر سر الله وكنانته لا تزول ابدا الا بزوال الدنيا ورفع الكتب

نهر النيل لماذا استمر صوب مصر منذ 31 مليون عام ولم يتغير مساره..

رغم أن الأنهار طويلة العمر تتغير بمرور الوقت إلا أن نهر النيل ظل مستقرا وبات أمرا غامضا عبر زمن طويل وقال البروفيسور كلاوديو فاسينا، بجامعة روما تري الإيطالية إن أحد أكبر ألغاز نهر النيل هو متى نشأ ولماذا استمر لفترة اكتشف علماء وخبراء من إيطاليا وأمريكا بدراسة الصخور بطول نهر النيل المقدس أن تدفق المياه باتجاه الشمال بفضل حركات الصخور المنصهرة بأعماق الأرض تحت نهر النيل وأدت الصهارة المتصاعدة لأعلى إلى ظهور المرتفعات فى إثيوبيا مما ساعد على إبقاء النهر يتدفق شمالا نحو مصر بدلا من التوجه غربا نحو المحيط الأطلنطى أو شرقا نحو البحر الأحمر ليتشكل نهر النيل- أطول أنهار أفريقيا- ويغذى الوديان بشمال إفريقيا. ويحدد مسار الحضارة الإنسانية ليعتبره المصريون القدماء مقدسا ومصدرا للحياة وأن النيل هبة الحياة. ورغم أن الأنهار طويلة العمر تتغير بمرور الوقت إلا أن نهر النيل ظل مستقرا وبات أمرا غامضا عبر زمن طويل.

لغز ثبات اتجاه نهر النيل

وقال البروفيسور كلاوديو فاسينا، بجامعة روما تري الإيطالية إن أحد أكبر ألغاز نهر النيل متى نشأ ولماذا استمر لفترة طويلة.

لغز ثبات اتجاه نهر النيل شمالا وعدم تحوله شرقا أو غربا

ذكر موقع ديلى ميل أون لاين أن حل لغز عدم تغير النيل واستقراره جعل البروفيسور فاسينا وحلل العلماء الصخور القديمة المستمدة من البراكين في المرتفعات الإثيوبية، ومطابقتها مع الرواسب المنقولة عبر النهر ودفنها تحت دلتا النيل.

وقال الباحثون إنه بعد الارتفاع السريع، ظلت المرتفعات الإثيوبية على ارتفاع مماثل نسبيا لملايين السنين، بدعم من الصخور تحت الأرض.

وقال العالم الجيوفيزيائي، ثورستن بيكر بجامعة تكساس أن التضاريس العالية للهضبة الإثيوبية تشكلت منذ حوالى 30 مليون عام .

وكشف الباحثون الأمريكيون والإيطاليون أنه لم يكن واضحا من قبل كيف تم الحفاظ على هذه التضاريس طوال هذا الوقت أجرى فريق الباحثين محاكاة بالكمبيوتر شكلت نماذج لنحو 40 مليون سنة من النشاط التكتوني للصخور تحت الأرض للتحقق من النتائج.

ووجد الفريق أن ارتفاع صخور أكثر سخونة من أعماق الأرض، يمكن أن يكون وفر الحمم المنصهرة التي تولد المرتفعات وصاغ هذا العمود من الحمم حزاما متحركا من الصخور المنصهرة تحت الأرض مما ساعد على تدعيم المرتفعات حتى يومنا هذا.

نهر النيل

وتبين أن نشاط هذا الحزام المتحرك الذي رفع مسنوى الجنوب وجذب الشمال إلى الأسفل.

في الوقت نفسه ساعد على بقاء نهر النيل على درجة انحدار لطيفة حافظت على مسارها الثابت المتجه نحو الشمال حتى البحر المتوسط مرورا بالسودان ومصر. وأدت المحاكاة بالكمبيوتر أيضا إلى إعادة إنتاج التغييرات في المشهد الإفريقي تقريبا الذى حدث منذ ملايين السنين.

و توقع الفريق ذلك حتى في الجوانب الصغيرة مثل منحدرات “وايت ووتر”، التي يمكن العثور عليها بطول نهر. نشرت مجلة نيتشر جيوساينس والتى تعنى علوم الأرض على الطبيعة نتائج هذا البحث الذى اكتشف فيه العلماء أن عمر نهر النيل يزيد بحوالى 6 أضعاف العمر الذى توقعوه سابقا.

لماذا لم يتجه نهر النيل نحو البحر الأحمر أو المحيط الأطلنطى؟

وتعجب العلماء من عدم تدفق المياه نحو البحر الأحمر القريب منها بينما كان الجيولوجيون يعتقدون أنها ستتجه غربا للمحيط الأطلنطى. ولكن اكتشاف رواسب قديمة تحت دلتا النيل جاءت من النيل الأزرق بأثيوبيا أكدت اتجاهه شمالا من 30 مليون سنة.

وحلل الباحثون صخور بركانية قديمة من مرتفعات إثيوبيا واكتشفوا أنها تشبه رواسب موجودة تحت دلتا النيل.

الدراسة باستفاضة

يحظى نهر النيل بأهمية كبيرة في حياة المصري المعاصر؛ إذ يُعد المصدر الأهم للمياه في مصر التي تعتمد عليه لسد أكثر من 97٪ من احتياجاتها المائية، كما اعتبر المصري القديم نهر النيل مصدر الحياة، فقد غذى النهر -باتجاهه شمالًا في مسار ثابت- الوديان الخصبة في شمال شرق أفريقيا لملايين السنين، وبذلك تشكلت واحدة من أهم الحضارات الإنسانية وأقدمها، الحضارة المصرية القديمة.

ورغم أن الطبيعة التقليدية للأنهار القديمة هي أنها تغير مسارها بمرور الوقت، إلا أن المسار الثابت لنهر النيل شكَّل لغزًا جيولوجيًّا على مدى سنوات طويلة.

في دراسة نُشرت يوم الإثنين 11 نوفمبر، في دورية “نيتشر جيوساينس” قال باحثون من جامعة تكساس الأمريكية بالتعاون مع باحثين في جامعات أخرى، إنهم توصلوا إلى حلٍّ لهذا اللغز من خلال ربط تدفق النهر بحركة الصخور في وشاح الأرض، وهو الكتلة شبه الصلبة في باطن الأرض التي تقع بين قلب الأرض الكثيف شديد الحرارة وطبقتها الرقيقة الخارجية المعروفة بالقشرة.

نهر النيل

يصل سُمك الوشاح إلى حوالي 2900 كيلو متر تقريبًا، ويشكل ما يعادل 84٪ من إجمالي حجم الأرض. ففي حين كانت الدراسات السابقة تعتقد أن نهر النيل هو وليد عصر الميوسين، وأنه تشكَّل في مساره الحالي قبل حوالي 6 إلى 10 ملايين سنة فقط، وهو الأمر الذي أكده كلٌّ من الجيولوجي رشدي سعيد، والجغرافي محمد عوض في كتابيهما عن نشأة نهر النيل، تشير الدراسة الجديدة إلى أن النهر الأطول في العالم ( يبلغ طول مساره 6,650 كيلومترًا، وتقدره الدراسة الحالية بـ6800 كيلومتر)قد انتظم في مساره الثابت الحالي قبل حوالي 30 مليون سنة، وهي مدة زمنية أطول بكثير مما كان يُعتقد سابقًا.

مسار ثابت

أرجعت الدراسة هذا الثبات في مسار النهر إلى حركة الوشاح، التي لولاها لكان النيل قد تحول غربًا منذ فترة طويلة، وربما كان مسار التاريخ قد تغير على إثر ذلك.

يقول كلاوديو فاسينا، الأستاذ بكلية جاكسون لعلوم الأرض بجامعة تكساس: “إن أحد الأسئلة الكبيرة حول نهر النيل هي متى نشأ؟ ولماذا استمر مدةً طويلةً ثابتًا في مساره؟ وهو ما تكشفه نتائج هذه الدراسة”.

يضيف “فاسينا” أن التدرج الطبوغرافي الذي يتحكم في تدفق نهر النيل نحو الشمال استمر دون انقطاع لأكثر من 30 مليون سنة، وقد تم دعمه بواسطة عوامل الحمل الحراري ووشاح الأرض.

من جانبه، أوضح “فاسينا” أن الدراسة تُعنى بنهر النيل من منابعه الاستوائية حتى مصبه في مصر، مرورًا بالسودان، ولم تتعرض لعمليات التصريف التي كانت تتم من جبال البحر الأحمر في مسار النهر، وترى نتائج الدراسة أن مسار النهر كان ثابتًا ومتصلًا من المنابع حتى المصب قبل 30 مليون سنة. “جرت عمليات التصريف من جبال البحر الأحمر حديثًا جدًّا وبعد تكوُّن النهر، لذلك لم تتعرض لها الدراسة، يقول “فاسينا”. يقول عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والمياه في جامعة القاهرة، غير مشارك في الدراسة: إن ما يميز الدراسة الحالية عن غيرها هو أنها تؤكد أن نهر النيل كان مجراه كما هو الآن، قادمًا من إثيوبيا والمنطقة الاستوائية ومتجهًا إلى البحر المتوسط. في حين تقول دراسات سابقة إنه تكوَّن منذ حوالي 6 ملايين سنة فقط، كان مساره داخليًّا في مصر، وغير متصل بالسودان. في تلك الفترة كان النهر يتغذى من الأودية الجافة التي تنبع من جبال البحر الأحمر، ونتيجة النشاط البركاني في إثيوبيا تغير مسار النيل الأزرق المتجه شمالًا من بحيرة “تانا”، ليصبح اتجاهه جنوبًا ثم غربًا إلى السودان ثم إلى مصر، وأدى إلى أسر المسيلات النهرية التي تنبع من جبال البحر الأحمر، ثم يتجه بها إلى البحر المتوسط حيث مصب النيل، وفق “شراقي”.

والمسيلات النهرية هي مجارٍ نهرية صغيرة تشبه الأنهار، لكنها أقل من حيث طول المجرى وعرضه، وكذلك كمية المياه.

حركة الوشاح

يشرح المؤلف الرئيسي في الدراسة أنه “عن طريق دمج المسح الجيولوجي في الهضبة الإثيوبية مع النمذجة الجيوفيزيائية للنهر، تقدم هذه الدراسة دليلًا على أن شبكة الأنهار يمكن التحكم فيها بواسطة الحمل الحراري الناجم عن حالة السيولة التي يوجد عليها باطن الأرض، مما ينتج إشارة طوبوغرافية ديناميكية نشطة”.

بمعنى آخر، كانت الحركة البطيئة للوشاح الباطني إحدى القوى الرئيسية التي تشكل المناظر الطبيعية والعمليات الجيولوجية للأرض.

تتكون عباءة الأرض من صخور صلبة تتدفق مثل السائل على مدى فترات طويلة مثل التيارات في المحيط، ما يعني أن المناطق المختلفة من الوشاح لها أنماط حركة مختلفة، تتسبب في حدوث التغيرات الجيولوجية أو منعها، مثلما حدث في حالة مجرى نهر النيل.

ربط الباحثون بين الطبيعة المائلة لطبوغرافيا نهر النيل الذي ينحدر من الجنوب حيث منابعه، إلى الشمال حيث مصبه في البحر المتوسط، مرورًا بدلتاه في مصر، والحزام المتحرك من صخور الوشاح التي تمثل قوة دفع مواجهة للمرتفعات الإثيوبية في الجنوب، تسحب هذه الصخور حوض النهر إلى أسفل، وهو ما حافظ على التدرج اللطيف لنهر النيل ثابتًا في اتجاه الشمال على مدار كل هذه الملايين من السنين.

وتتفق دراسة سابقة نُشرت في عام 2018 في دورية “إيرث أند بلانيتاري ساينس ليترز” مع ما ذهبت إليه الدراسة الحالية من تقدير عمر نهر النيل بحوالي 31 مليون سنة، وتدلل نتائج الدراسة على ذلك من خلال التشابه الحادث في المعادن الموجودة في رواسب النهر في دلتا النيل في مصر، مع الصخور الموجودة في المنبع في إثيوبيا، ما يؤكد أن مسار النهر كان كما هو عليه في الوقت الحالي قبل أكثر من 30 مليون سنة، وهو أيضًا ما توصلت إليه الدراسة الجديدة لكن بطريقة مختلفة.

نمذجة جيوفيزيائية

تتبَّع الباحثون في الدراسة الأخيرة التاريخ الجيولوجي لنهر النيل من خلال دراسة الصخور البركانية القديمة في المرتفعات الإثيوبية وربطها بكميات ضخمة من الرواسب النهرية المدفونة تحت دلتا النيل في مصر، وهو ما دفع الباحثين إلى اعتقاد أن الدلتا كانت أكثر ارتفاعًا من وضعها الحالي بدعم صخور الوشاح من الأسفل، ما منحها ارتفاعًا مقاربًا لارتفاع الهضبة الإثيوبية لملايين السنين.

أجرى الفريق البحثي محاكاةً حاسوبيةً لإعادة إنشاء 40 مليون سنة من النشاط التكتوني للأرض، وأظهر النموذج أن ارتفاع درجة حرارة الوشاح ربما أدى إلى تدفُّق الحمم البركانية وتشكُّل المرتفعات الإثيوبية قبل 30 مليون سنة، وهي الفترة التي توقع فيها الباحثون في الدراسة ميلاد نهر النيل.

وتشير دراسة نُشرت في عام 2015 في مجلة “نيتشر جيوساينس” إلى أن الانفجارات البركانية الكبيرة كان لها تأثيرٌ كبيرٌ على الأنهار، وتزيد في بعض الأحيان من تدفقها، وفي أحيان أخرى تقلل من هذا التدفق إلى مستويات ضئيلة. يقول “ميشيل كروم” -الأستاذ المتفرغ في كلية الأرض والبيئة بجامعة ليدز البريطانية، ولم يشترك في الدراسة:

يتدفق معظم مياه نهر النيل عبر منطقة مستقرة جيولوجيًّا، لكن مصدر النهر ينتمي إلى منطقة تلاقي الصفيحتين التكتونيتين للبحرين الأحمر والميت، وبالقرب من الكثير من الصدوع والفوالق. ويتفق “كروم” مع معدِّي الدراسة في أن النشاط البركاني في إثيوبيا -الذي نتجت عنه المرتفعات الإثيوبية- كان مصدرًا لمعظم الرواسب الموجودة في نهر النيل والتي كونت دلتاه. كما يؤيد “كروم” تقدير الباحثين لكمية الرواسب المتكونة في النهر، والتي تقول الدراسة إنها أسهمت في تساوي ارتفاع الدلتا مع المرتفعات ويقول المؤلف الرئيسي لـ”للعلم” إنه لا يزال يتابع دراسة نهر النيل؛ إذ “لا تزال هناك العديد من الأمور التي نحتاج إلى فهمها، مثل: متى ولماذا شكَّل النيل الانحناء العظيم (قاصدًا ما يُعرف بـ”ثنية قنا” في مصر)؟ والمسارات التي أدت إلى تشكُّل النيل قبل 30 مليون سنة”.

النيل في الكتب السماوية

النيل في الكتب السماوية والروايات والأحاديث وجاء فى حديث البخارى ومسلم عن الإسراء والمعراج قوله صلى الله عليه وسلم “ثم رفعت إلى سدرة المنتهى فإذا نبقها مثل فلال هجر، وإذا ورقها مثل آذان الفيلة، قال : هذه سدرة المنتهى، وإذا أربعة أنهار، نهران باطنان ونهران ظاهران، فقلت: ما هذا يا جبريل؟ قال أما الباطنان فنهران فى الجنة، وأما الظاهران فالنيل والفرات” وجاء فى رواية للبخارى (فإذا فى أصلها أى سدرة المنتهى، أربعة أنهار) وعند مسلم (يخرج من أصلها) وعند مسلم أيضًا من حديث أبى هريرة (أربعة أنهار من الجنة النيل والفرات وسيحان وجيحان ) ووقع فى رواية شريك كما عند البخارى أنه رأى فى سماء الدنيا نهرين يطردان -يجريان- فقال له جبريل: هما النيل والفرات عنصرهما. وجاء فى رواية البيهقى: (فإذا فيها -السماء السابعة- عين تجرى يقال لها السلسبيل، فينشق منها نهران أحدهما الكوثر والآخر يقال له: نهر الرحمة) وفى رواية لمسلم: (سيحان وجيحان والنيل والفرات من أنهار الجنة) ووقع فى حديث الطبرى عن أبى هريرة: (سدرة المنتهى يخرج من أصلها أربعة أنهار، نهر من ماء غير آسن ونهر من لبن لم يتغير طعمه ونهر من خمر لذة للشاربين ونهر من عسل مصفى). وذكر القرآن الكريم أن الجنة تجري تحتها الأنهار، كما في قوله تعالى: «أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَناتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا» (الكهف:31).

وحدثنا الرسول -صلى الله عليه وسلم- عن أنهار الجنة حديثًا واضحًا بينًا، ففي إسرائه صلوات الله وسلامه عليه: «رأى أربعة أنهار يخرج من أصلها نهران ظاهران ونهران باطنان، فقلت: يا جبريل، ما هذه الأنهار؟ قال: أما النهران الباطنان: فنهران في الجنة وأما الظاهران: فالنيل والفرات» وفي (صحيح البخاري) عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «رفعت لي السدرة، فإذا أربعة أنهار: نهران ظاهران، ونهران باطنان، فأما الظاهران: فالنيل والفرات، وأما الباطنان: فنهران في الجنة».

وفي (صحيح مسلم) عن أبي هريرة قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «سيحان وجيحان والفرات والنيل كل من أنهار الجنة».

نهر النيل في التوره والإنجيل في ذلك اليوم قطع الرب مع ابرام ميثاقا قائلًا لنسلك اعطي هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير نهر الفرات ” الآية 18 من سفر

]]>
http://www.ahram-canada.com/191252/feed/ 0
خطاب رسمى شديد اللهجة من مصر لإثيوبيا بعد الملء الثانى للسد http://www.ahram-canada.com/190985/ http://www.ahram-canada.com/190985/#respond Tue, 06 Jul 2021 04:47:48 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=190985 نازك شوقى

أصدرت وزارة الري بيان عاجل ، أكدت فيه الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والرى

وجّه خطابًا رسميًا إلى الوزير الإثيوبي لإخطاره

برفض مصر القاطع لهذا الإجراء الآحادي

الذي يعد خرقًا صريحًا وخطيرًا لاتفاق إعلان المبادئ

كما أنه يعد انتهاكًا للقوانين والأعراف الدولية

التي تحكم المشروعات المقامة على الأحواض المشتركه

للأنهار الدولية، بما فيها نهر النيل الذي تنظم

استغلال موارده اتفاقيات ومواثيق تلزم إثيوبيا باحترام

حقوق مصر ومصالحها المائية وتمنع الأضرار

وأرسلت وزارة الخارجية كذلك الخطاب الموجّه

من الدكتور وزير الموارد المائية والري إلى الوزير الإثيوبي

إلى رئيس مجلس الأمن بالأمم المتحدة لإحاطة المجلس

والذي سيعقد جلسة حول قضية سد النهضة 

بهذا التطور الخطير والذي يكشف مجددًا سوء نية

إثيوبيا وإصرارها على اتخاذ إجراءات أحادية

لفرض الأمر الواقع وملء وتشغيل سد النهضة دون

اتفاق يراعي مصالح الدول الثلاث

ويحد من أضرار هذا السد على دولتي المصب

وهو الامر الذي سيزيد من حالة التأزم والتوتر في المنطقة

وسيؤدي إلى خلق وضع يهدد الأمن والسلم

على الصعيدين الإقليمي والدولي

وكان الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والرى

تلقى خطابًا رسميًا من نظيره الإثيوبي

يفيد ببدء إثيوبيا في عملية الملء للعام الثاني

لخزان سد النهضة الإثيوبي.

]]>
http://www.ahram-canada.com/190985/feed/ 0
الجاليات المصرية بالخارج تنتفض ضد سد النهضة http://www.ahram-canada.com/187003/ http://www.ahram-canada.com/187003/#respond Fri, 09 Apr 2021 13:32:22 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=187003 أمل فرج

أعلنت وزيرة الهجرة المصرية نبيلة مكرم، أن “صوت مصر وصل للعالم، حيث أعد المصريون 7 فيديوهات عن أحقية مصر في مياه النيل ضد السد الإثيوبي”.

وأوضحت الوزيرة المصرية أن هناك “7 فيديوهات بـ7 لغات مختلفة منها الإنجليزية والألمانية والفرنسية والروسية، للتحدث عن أحقية مصر في نهر النيل”.

وأضافت مكرم: “إننا نؤمن بشدة بقوة الجاليات المصرية بالخارج وما قد يصنعونه من فارق لصالح مصر بالتأثير في مجتمعاتهم للتعريف والتأكيد على حقوق وظروف مصر المائية”، مضيفة أن هذه “الدعوة جاءت تلبية لطلب عدد كبير من المصريين بالخارج لمدهم بالفيديوهات الخاصة بأحقية مصر في مياه النيل، واستشعر المصريون في هذه المرحلة الهامة من المفاوضات ضرورة استكمال ما بدأوه من حملات دعم واسعة خلال الفترات السابقة دفاعا عن حق مصر والمصريين في مياه النيل”.

كما أعربت وزيرة الهجرة عن “شكرها للجاليات المصرية بالخارج على كل ما يبذلونه من جهد في سبيل الدفاع عن حقوق مصر في مياه النيل، حيث سبق أن أطلقت الجالية المصرية بالولايات المتحدة حملة إلكترونية للتوقيع على مذكرة لحث الإدارة الأمريكية على دعم مفاوضات سد النهضة وحماية حقوق مصر المائية في نهر النيل، وتفاعل العديد من المصريين بالخارج والداخل مع تلك الحملة فوصلت التوقيعات إلكترونيا لـ68.416 توقيعا، وذلك منذ انطلاق الحملة وخلال أقل من أسبوع”.

]]>
http://www.ahram-canada.com/187003/feed/ 0
ماذا يعني انخفاض إيراد نهر النيل 5 مليارات متر مكعب؟ http://www.ahram-canada.com/158203/ http://www.ahram-canada.com/158203/#respond Mon, 29 Jul 2019 02:54:12 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=158203 #محمد_السيد_طبق

أعلنت لجنة تنظيم إيرادات نهر النيل بوزارة الري، السبت، الموقف المائي للفيضان هذا العام نظرا إلى انخفاض الإيراد المائي حوالي ٥ مليارات متر مكعب عن العام الماضي- بحسب بيان الرسمي للوزارة

وأعلنت وزارة الري رفع حالة الطوارئ القصوى في كل محافظات الجمهورية، خلال الفترة المقبلة وتوفير الاحتياجات المائية للبلاد وبصفة خاصة مياه الشرب؛ لمواجهة الطلب على الاستخدامات المنزلية، علاوة على المتابعة الدورية لرصد مخالفات الأرز.

وشددت الوزارة على أهمية استعداد وحدات الطوارئ والاستمرار في رفع كفاءة محطات الرفع على شبكة المصارف واستعداد منظومة الصرف لاستقبال مياه الأمطار والسيول.

وقالت الدكتورة إيمان السيد، رئيس قطاع التخطيط بوزارة الرى، إن القطاع يمتلك أجهزة رصد ومراقبة لمؤشرات موسم الأمطار بحوض النيل، لافتة إلى أنه من المتوقع أن يقل المعدل عن الأعوام السابقة.

وأضافت السيد، أن انخفاض نسب الأمطار على دول حوض النيل- وتحديدًا الهضبة الأثيوبية- وراء تراجع الإيراد، مؤكدة أن انخفاض معدل الأمطار ظاهرة طبيعية تتعرض لها مصر، مثل السودان وباقى دول حوض النيل.

وأشارت إلى أن الوزارة تمتلك نظاما مبكرا لمراقبة الوضع المائي بشكل مستمر، ولديها استراتيجية للتعامل مع الحالات الطارئة.

واستعرضت اللجنة تقريرا عن السد العالي، أوضح أن السد العالي استعد لاستقبال الفيضان الجديد للسنة المائية 2019-2020 والتي تبدأ في أغسطس من كل عام، حيث أجريت أعمال الصيانة اللازمة لمنشآته، ومفيضات الطوارئ والبوابات بحيث تبدأ مناسيب المياه في الارتفاع مع وصول مياه الفيضان من الهضبة الإثيوبية عبر النيل الأزرق، مرورا بالخرطوم قبل وصولها لبحيرة ناصر بمحافظة أسوان.

وفى ذات السياق، قال المهندس عبداللطيف خالد، رئيس قطاع الري بوزارة الري، إن قطاع الري يتعامل وفقًا للوضع المائى المقرر وهو الـ55.5 مليار متر مكعب، مشيرًا إلى أن تلك الكمية محدودة للغاية؛ نظراً لأن مياه الشرب أصبحت تستهلك 11 مليار متر مكعب بينما كانت تستهلك 7 مليارات في أعوام سابقة، و8 مليارات متر مكعب للأعمال الصناعية، والباقي يتم توزيعه على الزراعة والأغراض الأخرى.

وأضاف خالد، “دون أدنى شك الدولة المصرية ستتأثر بشدة، ولذلك دائما ما تنادي الوزارة بالترشيد والتقشف في استهلاك المياه”.

وأشار إلى أن الزيادة السكنية والتغيرات المناخية من العوامل التي تجعل مصر دائما فى احتياج للمزيد من المياه بالرغم من المنظومة الدقيقة التي تطبقها لضمان وصول كل قطرة ماء إلى مكانها الصحيح.

وأشار رئيس قطاع المياه إلى أن الوزارة سوف تعوض تلك الكميات عن طريق المياه المخزنة من بحيرة ناصر أو عن طريق ضخ كميات من قطاع المياه الجوفية، وعن الزراعة سوف نقوم بتوفير مزيد من مياه الصرف الزراعي.

]]>
http://www.ahram-canada.com/158203/feed/ 0
بالأرقام مصر تدخل عصر الفقر المائى . http://www.ahram-canada.com/4563/ http://www.ahram-canada.com/4563/#respond Wed, 21 May 2014 12:54:17 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=4563 أصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء اليـوم دراسة “الموارد المائية وترشيد استخدامها في مصر”.
وأوضح الجهاز في دراسته تسلسل انخفــاض متوسط نصيب الفـــرد من الموارد المائية من 2526 م3 عام 1947 وكانت تعتبر مرحلة وفرة مائية إلى 1672 م3 عــام 1970 وكانت تعتبر مرحلة كفـاية مائية بنسبــة انخفاض 33.8 % وإلى 663 م3 عام 2013 وتعتبر مرحلة فقر مائي بنسبة 60.3 % ومن المتوقع بلوغه 582 م3 عام 2025.
كما كشف التقرير عن الخطر الداهم التي تواجهه مصر حالياً من ارتفاع الاستخدامات من الموارد المائية المتاحة من 66.6 مليار م3 إلى 74.5 مليار م3 بنسبة زيادة 23.7 % خلال الفترة ” 2002/2003 ـ2011/ 2012 “.
وأضاف ان الاستخدامـــات المائيــــة الزراعيـة تمثــل 82.6 % من إجمالي الاستخدامات الفعلية للموارد المائيــة المتاحة والبالغــة 74.5 مليار م3 عــام 2011/2012 والتي من المتوقع بلوغها 78.9 مليار م3 عــام 2017، وإجمالي ما تستغله كل من مصر والسودان من مياه النيل لا يزيد عن 5% من العمق المطري على حوض النيل، في حين يوجد استخدامات كبيرة للزراعة المطرية في جميع دول المنبع.
في الوقت الذي تثبت فيه كميـة الميــــاه الجوفيـة المنتجـــة بالــوادي والدلتـــا عنـد6.1 مليـار م3/ سنــه حتى عام 2006/2007 وزادت إلى 7.5 مليـار م3 / سنه عام 2011/2012، وكذلك ثبــــات كميــة تحلية مياه البحــر عنــد 0.06 مليــار م3 / سنة خــلال فـتـــرة الدراســة فيما عدا عامي 2009/2010 ,2010/2011 انخفضت الى0.05 مليـار م3/ سنة.
ومن المتوقع أن تكون 3.5 مليــون فــدان هي المساحـــة الكليـة لمشروعات التوسع الزراعي الأفقي عام 2017 منها (31.4% بجنوب الوادي، 20.5% بسيناء، 17.5% بغرب الدلتـــا، 17.5% بمصــر العليـــا، 13.1% بشرق الدلتا).
و15.7 مليـــار م3 /سنـة هي متوسـط فاقــــد شبكـات الـــــري بيــن أسـوان والحـقــول خــلال الفـــترة (2003-2012)، تفقد ما بين البخر والتسرب مما يحتاج لاستثمارات باهظة التكاليف للحد منها، و25 ألــف فدان متـوسط الفقـد السنـوي للأراضـي الـزراعـيـة مــع ارتفـاع هـذا المتوسط منذ ثورة 25 يناير بسبب البناء على الأراضي 2011.

]]>
http://www.ahram-canada.com/4563/feed/ 0