"نقيب الأطباء" – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Fri, 01 Oct 2021 09:14:51 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.5.9 عزوف الأطباء البشريين عن العمل الادارى جرس انذار للمنظمات الصحية http://www.ahram-canada.com/194818/ http://www.ahram-canada.com/194818/#respond Fri, 01 Oct 2021 09:10:28 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=194818 دكتور طارق محمد منصور

قبل الحديث عن هذا الأمر ينبغي التطرق إلى أمر آخر ،،منذ فترة ليست بالبعيدة وجدنا عزوف عدد كبير عن الأطباء عن العمل الحكومي من الأساس مع تقديم الاستقالات أو الانقطاع وإخلاء الطرف وبحصر الأسباب في ذلك ؛وجدنا الأمور إما متعلقة بعدم القدرة على التأقلم مع ظروف عمل مستشفيات الصحة من نقص شديد في الإمكانيات المتاحة وسوء توزيع في التخصصات فنجد أن أطباء تخصصات نادرة يتم توزيعهم في مستشفيات مركزية تحت بند سد العجز أو كما قال أحد المسئولين – اهم حاجة بالطو أبيض ! – وهذا الأمر يجعل من البيئة الصحية غير ملائمة وتكثر الاستقالات مع انعدام فرص التدريب والتعليم الطبي

و الشق الثاني التعسف في التفتيشات والجزاءات وتقليل عوامل التحفيز والمكافأت والبحث عن الأمور غير الجوهرية من ورقيات والتي لا تصلح مطلقا في العمل الطبي الذي أساسه الانجاز الطبي والحرص على تقديم أفضل خدمة في اسرع وقت ،، فالطبيب بعيدا عن الحضور والانصراف الرسمي يستطيع أن يتواجد في أوقات إضافية بدون أجر في سبيل إنجاز عمله الذي قد يأخذ بالساعات وذلك تحت ميثاق ادبي وأخلاقي ملزم له وغير ملزم لغيره من الإداريين ولا نغفل الاختلاف الواضح في الجانب المالي والمستحقات المالية بين القوى البشرية الرئيسية للعمل والقوى البشرية المتعاقدة وبين العمل الحكومي وماهو متاح في الخاص بعيدا عن كل ذلك وجدنا عزوف شديد منهم عن العمل الاداري وخاصة في قطاعات تتعامل في أغلبية إن لم يكن الكل أطباء كالادارات الصحية والعلاج الحر والطب العلاجي وإدارة المستشفيات ومديري المستشفيات التخصصية والعامة بالتحدث مع أحد المسئولين واقتراح المشاركة في التفكير في من يشغل أحد المناصب الإدارية الحساسة والتي تتعامل مع قطاع كبير جدا من الأطباء ،، كان الرد صادم بالنسبة لي أنه موظف وعليه تنفيذ التعليمات

خرجت من هذه المقابلة وأنا على يقين بفشل هذا المسئول الذي يتحدث بالورقيات وهو لايعي أن شروط المدير الناجح مرونة الحدث ودارسة المشكلات قبل حدوثها بل وتفادي حدوثها – ما يحدث من أغلب الإداريين هو السعي إلى حدوثها للاسف – وبالبحث عن أسباب عزوف الأطباء عن العمل الاداري وجدنا الآتي

أولا ؛ عدم وجود المرونة الكافية من السلطات الاعلى في سماع وجهات نظرهم وترك الحرية لهم في التطبيق ومعاملتهم كموظفين تحت قيد السمع والطاعة

ثانيا ؛ السعي المتكرر إلى تغييرهم في وقت وجيز بما لايسمح لهم بتحقيق أهداف مرغوب فيها

ثالثا ؛ عدم وجود فرص كافية للترقي رغم تضحيته بالعمل الفني وبالوقت الكبير ومايتخلل العمل الاداري من جوانب نفسية بين المسئولين وبعضهم

رابعا ؛ الاداري مباح في اي وقت من السلطات الاعلى والمرئوسين وأيضا هو متهم بالتقصير في كل الأمور لذا كان قرار الأغلبية العزوف التام او الاستقالة وهذا للأسف جرس إنذار بفشل المنظومة الصحية التي نرغب جميعا في العمل فيها للخدمة العامة ولكن لا نجد المساحة الكافية للابتكار أو التقدير

بقلمي / دكتور طارق محمد منصور أخصائي الجهاز الهضمي والكبد والمناظير

مقرر لجنة الشباب بمجلس نقابة أطباء سوهاج

]]>
http://www.ahram-canada.com/194818/feed/ 0
غضب البرلمان المصرى بشأن واقعة سجود ممرض مسن لكلب http://www.ahram-canada.com/193893/ http://www.ahram-canada.com/193893/#respond Fri, 10 Sep 2021 12:40:32 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=193893 نازك شوقى

بعد تداول مقطع فيديو السجود لكلب على مواقع التواصل الإجتماعي وفجرت حالة من الغضب العام ، طالب النائب محمد عبد الله زين الدين، عضو مجلس النواب، بفتح تحقيق عاجل في واقعة إهانة أحد الأطباء بجامعة عين شمس، ممرض ومحاولة إجباره على السجود لكلبه.

قال النائب في تصريحات صحفية له اليوم: “عار على مهنة من أنبل المهن على مر التاريخ أن يكون فيها عنصرًا بهذا الشكل”، مشددًا على ضرورة محاسبته على هذه الواقعة وكل من ساعده.

دعا زين الدين نقابة الأطباء باتخاذ ما يلزم تجاه أحد أعضائها، وإعلان قرارها أمام الرأي العام، لا سيما أن هذه الواقعة أثارت غضب واشمئزاز كل المصريين.

]]>
http://www.ahram-canada.com/193893/feed/ 0
أخيراً أصبح لنا نقيباً . http://www.ahram-canada.com/96420/ http://www.ahram-canada.com/96420/#respond Fri, 05 Feb 2016 15:33:37 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=96420 د. إيهاب أبو رحمه 

شعور بالسعادة أن تشعر بأن هناك من يساندك كطبيب. شعور بالقوة التي لم نشعر بها من قبل أن تجد دعما من نقابه كانت كل علاقتنا بها أن ندفع لها الإشتراك النقابى السنوي و نستخرج منها تصاريح مزاوله المهنة .
هي لحظه تاريخيه أن تقف بجانبك نقابه كنا نعتقد أنها في طي النسيان كنا نعتقد أنها و فقط مجرد مبنى هلامي و كيان ضعيف لا أكثر من ذلك .

شعور ب الاحترام و الإجلال لشخص الدكتور العظيم مربى الأجيال د. حسين خيرى على مسانده أبناءه من الأطباء قوه و دعم لم يلقاها الأطباء من قبل و في إعتقادى لن يلقوها من بعده .حتى أننى أعتقد أننا محظوظين بتواجدنا في فتره تواجد د. حسين خيرى نقيباً لنا.

سياده النقيب نعلم تماماً الضغوط التي تتعرض لها ,نعلم تماماً ثقل الحمل الذى تحمل من أجل أطباء مصر و لكنكم ألان لستم وحدكم فنحن الأن و لأول مره في لحظه اصطفاف تاريخيه خلفكم ندعمكم بكل الحب أنتم و من معكم من نقابين محترمين أمثال المحاربة دائماً د. منى مينا و الشجاع د. خالد سمير و جميع أفراد نقابتنا الموقرين .

الأن تخطت المشكلة مرحله شجار بين طبيب و أمين شرطه فهي أصبحت بمثابه صراع للبحث عن كرامه أهدرت لعقود كرامه طارت في أدراج الرياح بحثنا عنها كثيراً إلى أن منحنا الله القوه للسعى خلفها بتواجد مجلس نقابه قوى بقياده أستاذنا د. حسين خيرى.

لا اتفهم الإصرار على عدم معاقبه هذا الأمين مع أن وزاره الداخلية أقرت بما فعله في مجلس النواب و بعدما نشرت بعد الصحف الإلكترونية الشهيرة مقالات عن كونه حاتم قديم في المطرية يجمع الإتاوات و يفرض الضرائب و من غرائب الصدف أنه ليس حاتم الوحيد ففي نفس الأسبوع ظهر أكثر من حاتم في دمياط و في البحيرة و في مترو الأنفاق ولا حياه لمن تنادى و مازال الحواتم في الظهور .قلنا مراراً و تكراراً أن حاتم هو ليس كل أمين شرطه فهناك شرفاء من أمناء الشرطة لا يختلف أحداً عليهم و لكن هذا لا يمنع من محاسبه من أخطأ ليكون عبره لغيره من حواتم جديده أو حتى قديمة.

إنها الكرامة التي شعر بفقدانها كل طبيب مصري درس و اجتهد و يجتهد بلا مقابل يذكر بل و يمارس عمله بأقل التكاليف و في أقل الإمكانيات و في كثير من الأحيان في خطر البلطجة و التى تعدت أهل بعض المرضى لتصل الأن لمن هم مخول لهم حمايته من بلطجة الأخرين .

د. مؤمن و أطباء المطريه قرروا إستمرار الإضراب جزئيأً مع عوده العمل فى أقسام الطوارئ و الإستقبال ولا نعرف حجم الضغوط التى مورست عليهم و إن كنت أراه قراراً خاطئاً , و لكن سياده النقيب ليس مؤمن و أطباء المطريه الأن هم أصحاب المشكلة فكل الأطباء الأن هم مؤمن كما هو الحال ف كل فسده أمناء الشرطه هم حاتم, إنها مسأله كرامتنا نحن الأطباء.

سياده النقيب كرامتنا كأطباء مصر بين يديكم ,ندعمكم و نؤيد قراراتكم و لا بد لكم من إستغلال هذه اللحظة التاريخية من توحد الصفوف ضد إهانتنا و ضد كل من تسول له نفسه ب الإعتداء على كرامه أطباءنا و إن تنازلنا عن كرامتنا لن يحق لنا المطالبة بها بعد الأن .

سياده النقيب تفاءلنا بكم خيرا في بداية فتره إنتخابكم كنقيب أطباء مصر و بالطبع نعرف الكثير من أعضاء النقابة و لعله من حسن حظكم تواجد مقاتلين عن الحق معكم , فلا يدب اليأس في قلبك ف الحق معك و الحق هو المنتصر .مازال يعتقد البعض أن الصراع هو صراع بين الداخلية و الأطباء متناسياً إهدار كرامه موظف في عمله ,متناسياً طلب تقرير مزور و متناسياً أن يتم وضع حذاء على رقبه طبيب هو في كل دول العالم في أرقى المهن و أعلاها قدراً و تقديراً. الحادث هو حادث فردى و لكن الإهانة هي إهانة عامه لأطباء مصر و خصوصا مع الإصرار على عدم محاسبه هذا الحاتم .

و في ليله و ضحاها أصبح هناك من يتحدث عن عدم قانونيه الإضراب و أصبح الحديث عن وجوبيه محاسبه الأضلاع الرئيسية في الإضراب متناسين إضراب أمناء الشرطه منذ أشهر قليله و متناسين تظاهرهم بمخالفه القانون و إغلاقهم للأقسام و الذى مر دون حساب يذكر و كأن هؤلاء الأطباء ليسوا من مصر أو من الكره الأرضية من الأساس و متناسيين إضراب الأطباء في بريطانيا غير نابهين إلى الفوارق في مستويات المعيشة و رواتب الأطباء هنا و هناك و غير أنفين بين فارق الإمكانيات الرهيب بيننا و بينهم و مع هذا لم يتحدث أحد في بريطانيا بعدم قانونيه الإضراب .

يا أطباء مصر لأول مره نشعر بنقيب لنا ,لأول مره نشعر بدعم حقيقى و تواجد نقابي حقيقى يحمينا و يقف خلفنا ,لأول مره نشعر أن النقابة كيان من أعضاء أقوياء لا هي مجرد مبنى لإستخراج تصاريح ورقيه , فوجب علينا حضور الجمعية العامة في فبراير الحالي ووجب علينا دعم أعضاء نقابتنا و الوقوف خلفهم و إلا لا تلومن إلا أنفسكم ولا تسألوا عن كرامه مره أخرى.

سياده النقيب سر على بركه الله و بدعمنا نحن أطباء مصر ووقوفنا خلفك ولا تضعف أبداً و لا تكن لنا من الخاذلين فلن ترحمك الأجيال القادمة ناهيك عن هذا الجيل من أطباء مصر.
الكاتب ..د. إيهاب أبو رحمه……..
ehababurahma@gmail.com

]]>
http://www.ahram-canada.com/96420/feed/ 0
الطب وحاتم . http://www.ahram-canada.com/96251/ http://www.ahram-canada.com/96251/#respond Wed, 03 Feb 2016 07:57:31 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=96251 د.إيهاب أبورحمه 

تابعت و غيرى اللقاء التليفزيونى لبرنامج العاشره مساءا و المشاده بين الاطباء و بين امين الشرطه .و وجب على تقديم الشكر للدكتور خالد سمير هذا الرجل الشجاع الذى تحدث بكل احترافيه و قوه و لما لا و هو في جانب الحق .

و تحياتنا و دعمنا لنقيبنا المحترم د.حسين خيرى و اعضائه على مسانده ابناءهم و اخوانهم الاطباء.

لا اخفى عليكم خوفى من الحديث و الكتابه في هذا الموضوع فكما رأينا التهمه معده مسبقا و هى الانتماء للاخوان و التى اتهم بها الدكتور المسيحى الشجاع موريس جورج حتى اصبحت فزاعه الانتماء للاخوان تطال كل معترض من قبل بعض الاشخاص لا على السياسه و لكن على اى مشكله ك تلك التى وقع فيها اطباء المطريه و المطالبون فيها ب ابسط حقوقهم (الامن) ف ليس بفزاعه الاخوان يقوم العدل ,العدل و فقط بتطبيق القانون على من يطبقه اولا و على الجميع ..

لا احب الكتابه في السياسه فلها كتابها من يفهم فيها و في الاعيبها و لعلى اعترف انى ليس لى اى انتماء سياسى ف انا مصرى و فقط ,مع قناعتى ان الاخوان متسببون بشكل رئيسى لحاله عدم الاستقرار التى نحن فيها و لكنى مصرى يحلم بدوله اشعر فيها ب الامن و الامان و اشعر فيها بالمساواه ,اشعر انى مواطن فيها كما هى وطن داخلى , تحتضنني كما هى في قلبى .احلم بوضع اجتماعى محترم كطبيب كما هو الحال في بلدان العالم المتقدمه بل و دول اخرى افريقيه متخلفه يحظى فيها الطبيب بمكانه اجتماعيه و ماديه و ادبيه و علميه محترمه .

انا طبيب شاب و لكن شاب شعره مما حدث و يحدث فكلما وضعت نفسى في موضع اطباء المطريه اشعر بقلق شديد و رعب عميق من مستقبل الطب الغير واضح المعالم .

الا يكفى اننا نعمل في منظومه متهالكه ب اقل الامكانيات كما صرح الشجاع د.خالد سمير ؟الا يكفى اننا نقابل عنف من اقارب المرضى الذين في اوقات عديده يحضرون ذويهم يحتضرون و مع هذا لا يتقبلوا ابدا موتهم .؟الا يكفى اننا نحارب صراع اللا نظام في مجتمعنا من مرضى يقاتلون من اجل ان يسبقوا الاخرين من شده الزحام .؟

الا يكفى اننا نتعامل في كثير من الاحيان مع اشخاص طامعه في ان نسعف ذويهم و ان كانوا اقل حرجا من مرضى اخرين قبل الاخرين الذين يواجهون في كثير من الاحيان خطر فقدان حياتهم من شده و حرج حالتهم الصحيه؟ الا يكفى اننا نتعامل ب اقل امكانيات و اقل سبل الحمايه من نقل العدوى للاطباء انفسهم ؟

الا يكفى اننا نعمل اكثر من طاقتنا وب ساعات عمل غير ادميه و في وجود دراسه و ضغوط امتحانات؟ الا يكفى اننا نعمل بلا اجر تقريبا ب المقارنه بالمهن الاخرى و اجورهم و التى لا تقارن في كثير من الاحيان ب قدر عملهم و دراستهم و اجتهادهم؟

هل سمعتم حديث طبيب المطريه الشاب و هو في لحظه انهيار يبكى من كثره الضغوط؟ هل لا يوجد لدى المعترضين على الاطباء اقل درجات الرحمه بطبيب شاب يتحمل ضغوط لا يتحملها ذو خبره و سلطه و جاه ؟ لماذا لا يحدث مثل هذه التعديات على اطباء المستشفيات العسكريه ؟ مع انهم ليسوا افضل علما من زملائهم اطباء المستشفيات الجامعيه و وزاره الصحه لكن الفرق هو ان المريض لا يستطيع التعدى عليهم خوفا من حساب رادع و نظرا لوجود حمايه لهؤلاء الاطباء .

لا ندعى اننا الافضل ابدا فمنا من فقد ضميره و منا من باع علمه من اجل المال و منا من فقد الامل و يعمل و فقط كمحاوله منه للبقاء على قيد الحياه ومنا من يعمل املا في فرصه للهروب من واقع الطب في مصر .
لم نقل ابدا ان امناء الداخليه فسده فلسنا ابدا مع التعميم و نعلم تماما انه هناك الكثيرين منهم يعملون من اجل الله و الوطن و بالطبع جميعنا لنا اقارب من الضباط .كما اننا لا نعتبر ان كل الاطباء ملائكه رحمه علما ان اكثرهم هربوا من ظروف الطب في مصر و بالطبع ضباط الشرطه لهم اقارب و اخوه اطباء .الفساد في كل مكان و هذا حال الدنيا فلسنا في الجنه و لكن نحلم ب محاوله الاقتراب من المثاليه .كلنا يكمل الاخر و كلنا جنود هذا الوطن كل يعمل في حقله فلا يمن احدنا على الاخر بعمله ولا ينتقص من الاخرين …

هذا ما نحلم به .
مؤمن طبيب شاب ساقته الظروف ليقع في مشكله لا نعرف بدايتها و لكن بلا ادنى شك حدث اعتداء عليه و زميله في مكان عملهم و هذا امر مهين لا يقبله اى طبيب كما لا نرضى لاى ضابط او امين شرطه ان يهان بلا ذنب اقترفه . المشكله تعدت الطبيب لتصل الى حد الشعور ب المهانه و الاهانه لدى جموع الاطباء حتى وصل الامر بنا جميعا الى عدم الشعور بالامان ف بمن نحتمى و من يفترض ان يحمينا هو الجانى فى هذه الواقعه

حتى وصل الامر ان تمنى الطبيب نفسه الموت ليريح الضيوف و المتصلين و الذين انهالوا عليه ب الاتهام الجاهز مسبقا هو و الاطباء الحضور في الحلقه و منهم الطبيب المسيحى ب انهم طابور خامس و انهم من خلايا الاخوان و الاعجب ان الخبير الامنى استنكر كلام د.خالد عندما ضرب مثلا بتعرض اخواننا من جنود و ضباط الجيش لنفس الحدث و هو ما لا نرضاه بالطبع و لكنه مجرد مثل و للحقيقه شعرت ب انه يتعالى علينا من استنكاره للتشبيه و شعرت ب الاسف الشديد للتفرقه بين ابناء الوطن الواحد.

و ما اعجب الامر حينما رأينا المتصلين على الحلقه فى مداخلات تليفونيه يفتشون فى اراء طبيب شاب فقد الامل طبيب ليس له اى انتماء و لكن و فقط لا يحب منظر الدماء فكفانا نراها فى غرف العمليات .اليس حريه الرأى مكفوله للجميع بدستور بلادنا و لكن الاعجب ان الحضور كانوا يبحثون فى نفسه و نيته و كأنه اصبح الان ارهابيا حتى ان مقدم الحلقه كان يدافع عنه فهل ارهابيا يبكى بهذا الشكل او يستطيع ان يضربه شخص و يترك حقه و يتنازل عن حقه مكرها فكيف له ان يكون سجينا بين ايدى و فى سجن من اعتدى عليه …..افلا تعقلون

حاله من الاكتئاب الشديد انتابتنى و انا استمع الى هذه الحلقه العصيبه, حاله من الغضب الشديد والشعور بكسره نفس, شعرت بالحزن و الالم و انا استمع لصوت شاب يئن صوت شاب مختنق يبكى على حاله ولا انكر ان دموعى سالت و انا استمع اليه ولا افهم حديثه من شده اختناقه ,شعرت بتفكير عميق انه لا مفر من الهروب و العمل ب الطب خارج مصر و فقط حتى اننى افكر جديا بترك مهنه الطب في مصر نهائيا و الاغرب انى سمعت اخرين بنفس الفكره و سمعنا بأنفسنا اطباء يصرحون بنيه الهروب مع مقدم الحلقه .طبيب يسحل من عمله و يتم وضع الحديد فى يديه و يقتاد الى السجن دون ذنب ….يا لا الكارثه و الفجيعه…

لم يطلب مؤمن و الشجاعين د.خالد و د.موريس المستحيل و لم يطلب اطباء مصر المستحيل هم يطلبون تحقيق محايد يحاسب فيه الجانى لا المجنى عليه ,الاطباء ليسوا فى خصومه مع احد فهم ارقى و اسمى من اى خصومه ,لا توجد خصومات لا مع ضباط الشرطه و لا غيرهم فكلنا نكمل بعضنا الاخر لن يستطيع منا العيش وحيدا و لكنه الطمع فى الشعور ب الامان و عوده الثقه بالنفس و التى اهتزت فينا جميعا و الشعور بكرامه انهارت تحت قدمى امين شرطه و اصدقائه .

نريد العمل فى امن و امان ,هل هذا بكثير على من افنوا حياتهم فى الاجتهاد و العلم هل هذا بكثير على اصحاب العلم فى بلادنا .فكفانا مشاكلنا و ما نعانيه فى مستشفياتنا فلا تثقلوا علينا اكثر من ذلك ….كفايه
ehababurahma@gmail.com

]]>
http://www.ahram-canada.com/96251/feed/ 0