الأحد , يوليو 21 2024
أوبرا ونفرى
أوبرا وينفري المذيعة الأمريكية

أوبرا وينفري المرأة التى غيرت حياة 65 ألف شخص

أوبرا وينفري أشهر مذيعة فى أمريكا أعلنت اعتزالها، وقاموا بتكريمها من خلال مهرجان تكريم فى ملعب للكرة، المفاجأة أكتشفها العالم إنها كفلت 65 ألف فقير من ربع قرن بدون ما يعلم أحد بذلك نهائيا ، وحضر كثيرين منهم بالاستاد ، ونزل 450 واحد منهم بالشموع، وخمسة منهم أساتذة فى جامعة هارفارد ألقوا خطبة قصيرة ملخصها لولا أوبرا كنا بقينا فى مكان تانى بعيد تماما .!!!

معقولة ؟ شخص واحد يغير حياة 65 ألف فرد؟ وفى السر؟ ياله من جمال ، ورقى ، ونظافة ، وأصالة ونخوة وشهامة ؟

فمازال فى هذا العالم فرسان وأميرات يمتلكن هذا القدر من النبل والإنسانية….!

من هى أوبرا وينفري

أوبرا وينفري هي مقدمة برنامج حواري شهير، وإعلامية، وممثلة، ومنتجة وناشطة في حقوق الإنسان.

بدأت حياتها المهنية كمذيعة راديو وتلفزيون قبل أن تشتهر ببرنامجها الخاص “The Oprah Winfrey Show”.

فقد استمر البرنامج لمدة 25 عامًا، جالعًا أوبرا واحدة من أكثر الشخصيات تأثيرًا في مجال الإعلام.

أطلقت أوبرا وينفري شبكتها التلفزيونية الخاصة (OWN) عام 2011

وشاركت في عديد من المشاريع ذات الصلة بالإعلام. كما نشطت في مجال حقوق الأطفال والأعمال الخيرية.

تُعتبر أغنى امرأة أفريقية – أمريكية في القرن العشرين والمليارديرة السمراء الوحيدة لثلاث سنوات متتالية.

من أبرز إسهاماتها : دعمها للتعليم والتأثير الإيجابي على النشر من خلال مشروع “Oprah’s Book Club”، ودورها في حملة الرئيس الأمريكي باراك أوباما عام 2008.

تقول أوبرا وينفري “ستجد الكثير من الناس يرغبون في الركوب معك في سيارتك الفارهة، لكن ما أنت بحاجة إليه حقيقة أن تجد حولك من هو على استعداد أن يستقل الحافلة معك عندما تفقد سيارتك”.

بدايات أوبرا وينفري

ولدت أوبرا وينفري عام 1954 في بيئةٍ ريفيةٍ زراعية فقيرة وسيئة حيث تعرضت هناك للعديد من الإساءات الجنسية من قبل أقربائها ومن قبل أصدقاء أمها، وبعد عدّة أعوام انتقلت لتعيش مع والدها في ناشفيل حيث كان يعمل حلاقًا ورجل أعمالٍ حرّة. دخلت جامعة ولاية تينسيني وبدأت العمل كمذيعة في الراديو والتلفزيون في ناشفيل.

في عام 1976 انتقلت للعيش في بالتيمور-ماريلاند وقدّمت هناك برنامج المحادثة The People are Talking حيث حقق العرض نجاحًا كبيرًا وبقيت فيه لثمان سنوات متتالية، وتم اختيارها فيما بعد من قبل محطّة شيكاغو لتقدم برنامجها الصباحي الخاص A.M.Chicago وكان منافسها الأقرب إليها فيل دوناهيو Phil Donahue.

وفي غضون أشهرٍ معدودة وبفضل نمطها الهادئ والقريب من القلوب حصدت وينفري 100 ألف متابع إضافي، متجاوزةً بذلك دوناهيو ودفعت ببرنامجها من المراتب الأخيرة إلى المقدّمة في التصنيف العام.

حملها هذا النجاح إلى المزيد من الشهرة على المستوى الوطني وللمشاركة في فيلم The Color Purple عام 1985 للمخرج ستيفن سبيلبرغ Steven Spilberg، كما تم ترشيحها من أجل جائزة الأوسكار كأفضل ممثل مساعد.

أطلقت وينفري برنامجها الحواري الخاص The Oprah Winfrey Show ليكون برنامجًا على المستوى الوطني من خلال بثّه على 125 قناة ومتابعته من قبل 10 مليون مشاهد.

بعد فترةٍ قصيرة حصلت وينفري على ملكية البرنامج من شبكة ABC حيث أعادت تخطيطه وتجهيزه بإشراف شركة إنتاجها الجديدة هاربو Harpo (يمثل اسم الشركة الترتيب العكسي لأحرف كلمة Oprah) وبذلك بدأت تحصد المزيد من الأموال من خلال بيع البرنامج للقنوات التلفزيونية.

كوارث فى حياة أوبرا وينفري

أدمنت في فترة من حياتها على تناول الحبوب المخدّرة والمهلوسة، وتطوّر بها الأمر إلى حدّ تعاطي الهيرويين والكوكايين.
في سنّ الـ14، حملت Oprah بطفلها الأوّل من علاقة غير شرعية، إلا أنّ مولودها توفي مباشرة بعد ولادته بساعاتٍ قليلة، وحُرمت من بعدها نعمة الأطفال.


في مدرسة شرق ناشفيل الثانوية East Nashville، حصلت أوبرا وينفري على لقب الطالبة الأكثر شعبية، نظرًا إلى علاقتها الجيّدة بجميع الأساتذة والتلاميذ والزملاء.

شاهد أيضاً

كندا

الجالية اللبنانية تخطف الأضواء في مسيسوجا بمهرجانهم السادس

كتب: مدحت عويضة على الرغم من كثرة المهرجانات الشعبية للجاليات المختلفة في كندا بصفة عامة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.